Skip Nav
برج خليفة
احتفالات رأس السنة في دبي هذا العام ستكون مختلفة بشكل جذريّ عمّا اعتدنا عليه سابقاً
ضريبة القيمة المضافة 2018
هذا ما تعنيه ضريبة القيمة المضافة لعملاء شركة دو في الإمارات العربيّة المتّحدة
السفر في موسم الأعياد
مؤسّسة مطارات دبي تحذّر المسافرين ممّا قد يواجهونه في رحلات موسم الأعياد
سوهو هاوس
تأكّدوا من حجز إقامتكم في هذا الفندق بإسطنبول لتحظوا بأروع المزايا التي تُقدّمها أشهر نوادي العضويّة الخاصّة على مستوى العالم

مشروع ممر حوض الأسماك الافتراضي للتحقق من بصمة الوجه في مطار

نظام التحقُّق الأمنيّ الجديد في مطار دبي سيمنحه طابعاً مستقبلياً أكثر ممّا هو عليه اليوم


إن كانت دبي هي مدينة المستقبل حقّاً، فيمثّل "مطار دبي الدولي" البوّابة المثاليّة للعبور إلى هذه المدينة بالتأكيد.

فمع خدمات البث التلفزيوني المتاحة لكافّة عابريه، وتوفير أسرع شبكة واي-فاي ضمن مطار في العالم، وإطلاق "محفظة الإمارات الذكيّة" قريباً، يُمكننا القول فعليّاً أنّ عدداً قليلاً فقط من مطارات العالم الأخرى قادر على التّنافس مع مطار دبي عندما يتعلّق الأمر بتوظيف التكنولوجيا في التحكّم بمرافقه المختلفة.

واليوم، يستعد مطار دبي ليشهد انطلاقة مفهوم ثوريّ للغاية في إجراءات السفر الخاصّة به، والذي سيختلف كليّاً عن باقي الميّزات التي نعرفها.

فاعتباراً من أوائل الصيف المقبل، لن يحتاج المسافرون المغادرون من دبي إلى المرور عبر البوّابات الأمنيّة أو حتى البوّابات الإلكترونيّة إطلاقاً. بل سيكون عليهم ببساطة المشي في نفق يتفحّص بصمة الوجه والعينين عند مرورهم فيه. حيث سيتضمّن النفق كاميرات خفيّة مثبّتةً وراء صور للأسماك، وسيبدو من الداخل كحوض سمك افتراضي.

وخلال حديثه عن هذا المشروع، قال اللواء عبيد مهير، نائب المدير العام لإقامة دبي والشؤون الخارجيّة: "ستبرز الأسماك كشكل من أشكال الترفيه ضمن الممر، وهو ما يُعتبر شيئاً جديداً بالنسبة للمسافرين، غير أنّ الهدف الأساسيّ منها حقيقةً هو جذب أنظار عابري النفق إلى زوايا مختلفة منه لتلتقط الكاميرات صوراً لوجوههم".

مُضيفاً: "ستكون الصور الافتراضية تلك بجودة عاليّة جدّاً وسيُحاكي النفق شكل حوض الأسماك الواقعي".

بمجرّد وصول المسافرين إلى نهاية النفق، سيتلقّون بطاقة خضراء تقول: "رحلة موفّقة". أمّا إن لم يجتازوا الاختبارات الأمنيّة لسببٍ ما، فستظهر أمامهم رسالة حمراء مُرفقة بمزيد من التعليمات.

سيتم إنشاء أوّل مركز أمنيّ افتراضيّ في "المبنى رقم 3" بحلول نهاية صيف 2018، إلا أنّ جميع مباني المطار ستكون مُجهّزة بهذه التقنية قبل انطلاق معرض "إكسبو" الدولي 2020.

حيث "سيكون المسافرون قادرين على التحقّق من بصمة وجوههم ضمن الأكشاك المنتشرة في جميع أنحاء المطار، والتي ستكون متاحة في عددٍ من مراكز التسوّق والفنادق أيضاً خلال المرحلة الترويجيّة"، وفقاً لما أوردته صحيفة The National الإماراتيّة.

وبهذه المناسبة، أوضح الرئيس التنفيذي لمطار دبي السيّد بول غريفيث أنّ رؤية مشروع الممر تنطوي على شقّين اثنين فقال: "نعمل بانتباه ويقظة شديدين ونتعاون مع الشرطة والأمن القوميّ على الدوام... لذا فإنّ الاحتراس والمسؤوليّة الجماعيّة هما العاملان اللذان يحافظان على أمننا".

يهدف الممرّ أيضاً إلى جعل تجربة التفتيش الأمني في مطار دبي أكثر سلاسة بالنسبة للجميع قدر الإمكان، فيتابع السيّد بول قائلاً: "نحاول الحدّ من الارتباكات التي يمرّ بها عملاؤنا خلال تلك الإجراءات، ونسعى لوضع تدابير جديدة من شأنها تطوير المعايير الأمنيّة، فقد بدأ مستوى تهديد الأمن بالارتفاع أكثر على ما يبدو".

نشاطات ممتعة في مطار دبي الدولي
اليوم العالمي للغة العربية 2017
تقرير عن فندق سوهو هاوس
الدخول المجّاني إلى حديقة سفاري دبي
Latest Career & Money
All the Latest From Ryan Reynolds