Skip Nav

رفع أسعار مشروبات الصودا في الإمارات العربية المتحدة

قرار جديد سيجبر عشّاق مشروبات الصودا على إيجاد بديل فوريٍّ عنها في دول الخليج


قد تصيبكم الدهشة إن أخبرتكم بأنّني إحدى عاشقات مشروب "الكولا الدايت" الشغوفات به حقّاً، حيث أشربه وأتلذذ بمذاقه المذهل يوميّاً.

غير أنّه ليس المشروب الوحيد الذي أستهلكه على نحوٍ يوميٍّ طبعاً. ولا أبالغ إن قلت لكم بأن ماء الصودا (الذي قد نطلق عليها أسماء مختلفة في نيويورك) هو المشروب الأول بالنسبة لي دون منازع، فأنا أفضّله على كافّة المشروبات الأخرى وحتى على الماء أيضاً. حيث أشرب منها ما يقارب الخمس عبوات يوميّاً.

لذا كان رخص أسعار المشروبات الغازيّة هنا، أحد أروع الأشياء التي تنعّمت بها بعد انتقالي من الولايات المتّحدة الأمريكية إلى الإمارات العربيّة المتّحدة. ونظراً لاعتمادي على شراء تلك المشروبات بشكلٍ يوميٍّ، لم أدرك مقدار المال الهائل الذي أنفقه عليها حتى رأيتُ أسعارها الزهيدة جدّاً في دبي.

إلا أنّ ذلك لن يدوم طويلاً بعد الآن من سوء الحظ، حيث تستعد 6 دول خليجيّة حاليّاً لفرض ضريبة جديدة على المشروبات الغازيّة بأنواعها.

فوفقاً لصحيفة Saudi Gazette السعوديّة، ستصدر دول مجلس التعاون الخليجي قريباً "قراراً بفرض ضريبة تصل نسبتها إلى 100% على التبغ بكافّة أشكاله ومنتجاته إضافة إلى مشروبات الطاقة بأنواعها، بينما ستصل الضريبة على المشروبات الغازيّة إلى 50%".

هذا ولم يتم الكشف عن التاريخ الدقيق لرفع الأسعار ودخول القرار حيّز التنفيذ حتى اللحظة. في حين جاء إصداره نتيجةً لزيادة معدّلات الإصابة بداء السكّري والسُمنة المرضيّة في المنطقة، حسب ما يُقال حاليّا. تباع العبوة الواحدة من المشروبات الغازيّة اليوم بسعر 1,5 درهم إماراتي، لكنّها سترتفع ليصبح سعرها 2,25 درهم إماراتي بمجرّد فرض الضريبة الجديدة عليها.

هل تفكّرون بتخزين أكبر كميّة ممكنة من مشروبات الصودا تلك الآن، أم أنّني عاشقتها الوحيدة هنا؟

Latest Career & Money
All the Latest From Ryan Reynolds