Skip Nav

القطريون يهرعون لتخزين الطعام

عقب إغلاق الحدود البرية معها، القطريّون يهرعون لتخزين ما أمكنهم من الغذائيات


استيقظ العالم بالأمس على وقع خبرٍ صادم يُنبئ بإعلان ثلاث دول خليجيّة، هي: الإمارات، والبحرين، والسعودية –إضافةً لمصر، عن قطع كافّة علاقاتها الدبلوماسيّة مع قطر اعتباراً من يوم الاثنين.

وقد كان لتلك الخطوة تبعات كبيرة وواسعة دون شك، كما سيكون لها تأثير ملحوظ على المنطقة بأكملها حتماً. حيث أمهلت الإمارات جميع المواطنين القطريين المُقيمين فيها مدّة 14 يوم كحدّ أقصى لمغادرة البلاد؛ كما أغلقت كلٌ من الإمارات، والسعودية، والبحرين مجالاتهم الجوية وموانئهم البحرية أمام شركات الطيران والسفن القطرية، فضلاً عن تعليق جميع الرحلات من وإلى قطر في وقتٍ مبكر من صباح اليوم.

هذا وبينما سيترتّب على قرارات إغلاق الحدود بصفة عامّة عواقب اقتصادية كبيرة حتماً (فضلاً عن الفوضى التي ستحدثها في العديد من خطط سفرنا الصيفيّة)، غير أن الأثر الأسوأ والأخطر حقيقةً قد يكون بإغلاق الحدود البرية بين المملكة العربية السعودية وقطر، والتي تعبر خلالها نسبة 40% من الأغذية إلى البلاد. حيث تستورد قطر نحو 80% من موادها الغذائيّة من الخارج؛ أي من دول الخليج المجاورة لها بشكل أساسيّ.

لذا ومع أخبار إغلاق الحدود، هرع سكان قطر إلى محلات البقالة في جميع أنحاء الدولة لتخزين أكبر قدر ممكن من السلع الأساسيّة، وبحلول مساء الاثنين، كانت رفوف العديد من المحلات التجاريّة الكبرى في البلاد فارغة تماماً.


(رفوف محلّات السوبرماركت في قطر فارغة الآن)

فعلى الرغم من تأكيد وزارة الخارجيّة القطرية أنّ الحياة ستستمر كالمعتاد، إلّا أنّ ذلك لم يخفّف من مخاوف المواطنين الذين توجّهوا إلى متاجر كارفور وغيرها من المراكز التجارية الكُبرى فوراً، وفقاً لما ذكرته وكالة أنباء Doha News. حيث قال أحد المطلّعين على الوضع هناك، وهو مقيم منذ فترة طويلة في قطر، لوكالة الأنباء: "لم أر شيئاً كهذا من قبل قط، لقد تزوّد الناس بعرباتٍ كاملة من الطعام والماء".

نأمل أن تجد المتاجر طريقة جديدة لتملأ رفوفها بالمُنتجات قريباً!

Image Source: Shutterstock
Latest Career & Money
All the Latest From Ryan Reynolds