Skip Nav

لقاء الملكة رانيا و ميلانيا ترامب في العاصمة واشنطن

جلالة الملكة رانيا تلتقي بسيّدة أمريكا الأولى وتأسران قلوب الجميع بإطلالتيهما الآسرتين


لا بدّ لنا من الإشادة بشجاعة أيّ سيّدة تقف بجانب واحدة من أكثر الملكات أناقة على الإطلاق، حيث يتطلّب ذلك في الواقع جرأةً منقطعة النظير حقّاً. لذا فإنّنا نحيّي السيّدة الأولى ميلانيا ترامب حقيقةً، ليس لأنّها حافظت على إطلالتها المُبهرة بجانب ملكة الأردن جلالة الملكة رانيا وحسب، بل لقدرتها على لفت أنظار الجميع إليها أيضاً.

فقد استقبلت عائلة ترامب الملكة الأردنيّة وزوجها، الملك عبدالله الثاني، في البيت الأبيض بواشنطن العاصمة، ليشكّل ذلك ثاني لقاء لهم منذ تنصيب ترامب رئيساً للبلاد في يناير الفائت من هذا العام.

حيث أطلّت ميلانيا بثوب أخضر زمرّدي بسيط وراقي من ابتكار هيرفيه بيير ليُحاكي في تصميمه زِيّ الملكة رانيا بثوبها الأسود المتقن في تفصيله والمنسّق مع ياقة بلون أبيض مُغاير من ابداع المصمم الشهير حيدر أكرمان. في حين أتمّت كلتا السيّدتان إطلالتيهما تلك بحذاءين مُميّزين من أحذية الكعب العالي، علاوة عن هالة الهيبة والأناقة التي أحاطت بهما طوال الوقت.

وبحسب الصفحة الرسميّة للملكة رانيا على الإنستغرام، رافقت جلالتها السيدة الأولى في زيارة رسميّة لأكاديميّة اكسيل الحكوميّة، وهي مدرسة خاصّة بالإناث تعتمد برامج تعليميّة تهدف إلى تعزيز مفهوم المساواة بين الجنسين، وتعمل على تمكين المرأة في المجتمع، وإعداد الفتيات اليافعات ليصبحن سيّدات ناجحات في المستقبل ويحققن إنجازات هامّة على مستوى العالم.

لم تكن تلك الزيارة مفاجئة بالنسبة لنا طبعاً، حيث تشتهر الملكة الأردنيّة بنشاطاتها الكثيرة والمتنوّعة في مجال التعليم. لكن يبدو أنّ السيّدة الأولى كانت تستلهم منها بعض الأفكار لتسير على خطاها في جولاتها اللاحقة.

هذا وقالت السيدة الأولى تعقيباً على زيارتهما تلك: "يُمثّل التعليم مسألة أساسيّةً وجوهريّةً بالنسبة لنا، ويمكننا من خلاله تسليط الضوء على الكثير من القضايا الهامّة كترسيخ مبدأ المساواة بين الجنسين، والعمل على تمكين المرأة في المجتمع، وغيرها"، حسب ما نقلته صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية.

Image Source: Getty / Alex Wong
ثوب ميلانيا ترامب الملفوف خلال لقائها مع الملكة رانيا 2018
فستان كولييت الملكة رانية من علامة توري بورش
Latest ‫مشاهير وترفيه
All the Latest From Ryan Reynolds