Skip Nav
كولومبيا
26 صنفاً مميّزاً من المأكولات والمشروبات عليكم تذوّقه في كولومبيا
وجبة الفطور المتأخر
تعرّفوا على المطاعم الـ4 التي تُقدّم وجبات البرانش الجديدة هذه والتي تستحقّ أن تكون على قائمة أمنياتكم الخاصّة في دبي بالتأكيد
أدوات
تعرّفي على أدوات تحضير القهوة المذهلة هذه لتجعلي مذاق مشروبكِ المخمّر ذاك أروع بكثير
مهرجان شطائر الجبن المشوية في مطعم بيسترو بدبي
مهرجان طعام
مهرجان شطائر الجبنة المشويّة في طريقه إلى دبي هذا الشهر وقد بدأ لعابنا بالسيلان من الآن بالفعل
تطبيقات الطهي
هل تعشقين الطعام الهنديّ، أو النباتيّ، أو الشرق أوسطيّ؟ إليكِ هذه التطبيقات التي ستساعدكِ على الطّهي كالمحترفات إذاً

لما أتناول كلّ ما أريد من الطعام

لهذا السبب لا أتوانى عن تناول أيّ شيء أشتهيه إطلاقاً

لطالما كان الطّعام دائماً واحداً من أعظم الأشياء التي أحبّها في حياتي. أستطيع أن أتذكّر صورة قديمة تمّ التقاطها لي بواحدة من كاميرات كوداك أحاديّة الاستخدام عندما كنت صغيرة وما أزال أرتدي الحفاض، حيث بدا فيها الكعك اللّزج مدهوناً على خديّ السمينين، فيما تُطلّ من تحت فتات الكعك ابتسامتي المشاغبة. كان ذاك عيد ميلادي الأوّل، وقد اتّخذ والداي القرار الأسطوريّ بتعريفي على أعجوبة عالم الطّعام التي ندعوها أنا وأنتم بالشوكولاتة. وفي الواقع لقد أحببتها كثيراً، لدرجة أنّني غمّست وجهي بالكامل في قالب الحلوى في محاولة منّي لتذوّقه كلّه مرّة واحدة. لا يمكنكم التفوّق على منطق الأطفال الصّغار أبداً بالتأكيد.

منذ ذلك اليوم وأنا أعيش أيّامي المكتنزة بالمأكولات ملتزمةً بالشّعار الشخصيّ التّالي: "الحياة قصيرة، فلماذا نضيعها على طعام لا طعم له؟".

بالنّسبة لي، تنطبق صفة "لا طعم له" إلى حدٍّ كبيرٍ على أيّ شيء من صنف الخضراوات المورقة. فالخضراوات عموماً ليست من مجموعات الطّعام المفضّلة لديّ في الحقيقة، إلّا إذا كانت موضوعة باعتدال فوق شطيرة برغر شهيّة. عادةً ما أظلّ بعيدةً جدّاً عن السلطات، وخبز القمحة الكاملة، والمكسّرات المخلوطة، والعدس، والحمّص، والتوفو. لكنّني من أشدّ المعجبين بالأفوكادو، والبصل، وكرنب بروكسل المنقوع في الزبدة. هل يدلّ هذا على شيء برأيكم؟!

لا يعني ذلك أنّني آكل كميّات كبيرة من السكّريات الاصطناعيّة والصوديوم على مدار اليوم وطوال الأسبوع. حيث أدرك تمام الإدراك مفهوم الحدود المعقولة – وأنا أطبّق ذلك لدرجةً ما. فوسطيّاً، يشمل كلّ يوم من أيّامي تناولي لموزة وكوب شاي أخضر على الإفطار (يصادف أيضاً أنّني أمقت الموز، لكنّه يمدّني بالطّاقة ويشعرني بالشّبع في الصباح)، أو شطيرة ديك روميّ مشويّ أو غايرو الدّجاج المخبوز على الغداء، يتبعها باقة من كعكات ميلانو أو بضعة لقيمات من شوكولاتة هيرشي، وبيتزا بالجبن، أو شطيرة همبرغر منوّعة، أو حساء الوونتون على العشاء. لذا فعلى الرّغم من أنّ نظامي الغذائيّ ليس سيّئاً جدّاً، إلّا أّنني أتناول الأطعمة التي أستمتع بمذاقها كثيراً.

خلال فترة نشأتي الأولى، علّمتني والدتي كيفيّة الموازنة بين عيش حياة صحيّة إلى حدّ ما ورسم صورة إيجابيّة للجّسم. فعندما كانت طفلة، عانت أمّي قليلاً من ناحية نظرتها لجسدها بعد أن أخبرها صبيّ أنّها ستبدو جميلة لو لم تكن سمينة، لذا كان حرصها على أن أتناول الطّعام بالشّكل الصّحيح وأحقّق شعوري بالرضا عن نفسي في الوقت ذاته الأولويّة القصوى بالنّسبة لها. كما كانت تحزم لي أفضل وجبات الغداء –كان زملائي على الطّاولة يشعرون بالغيرة منّي دائماً! – والتي كانت تتألّف من الخبز المحضّر حديثاً، واللّحوم باهظة الثمن، وفاكهة جانبيّة، ولوح شوكولاتة، وذلك لأنّها لم تؤمن بتقييدنا عن الحلوى أنا وأخي. إذ سيجعلنا ذلك نشتهيها أكثر ليس إلّا! كما لم يكن لدينا عبوات صودا في الثلّاجة، لأنّ أمي كانت تؤمن بأهميّة ترطيب الجّسم بالماء تحديداً، وحتّى يومنا هذا، فإنّني عادة ما أتخطّى الكولا التي تأتي مع الوجبات المتنوّعة.

إلى جانب ذلك، كنت أنا وشقيقي طفلين نشيطين. حيث سجَّلنا والدانا بمزيج مثير للاهتمام من صفوف الألعاب الرياضيّة؛ بما في ذلك التّنس، والكرة اللّينة، والتزحلق على الجليد، والعدو الريفيّ، وكرة السلّة، والرّقص النقريّ، والباليه (ملاحظة جانبيّة: أنا راقصة مروّعة، لذا لا تطلبوا مني إعادة تأدية أيّة حركة على الإطلاق). وعندما أصبح عمري 13 عاماً، انضممت إلى نادي السّباحة المحليّ. التزمت فيه وأصبحت في نهاية المطاف من السبّاحات المنافسات الأوائل.

في ذروة مسيرتي المهنيّة بالسّباحة، كنت أمارس الرّياضة لمّدة خمس ساعات في اليوم. الأمر الذي يعني استهلاك كميّة كبيرة جدّاً من السعرات الحراريّة للحفاظ على قوّتي، وخلال تلك السنوات، كانت أمّي مشغولة بشكل كبير في المطبخ. في كثير من الأحيان، كنّا نطلب الطّعام الجّاهز، لأنّ إرضاء السبّاحين الجّائعين ليس بالأمر السّهل نهائيّاً. ربّما كانت تلك الفترة من حياتي هي التي طوّرت فيها عشقاً شديداً لمأكولات المطاعم. فبمسحة واحدة على بطاقة الإئتمان، سيظهر أمام الزّبون طبقاً ساخناً من الطّعام المحضّر باحترافيّة عالية. وخلال أيّام الكليّة، كثيراً ما كنت أقوم بمشاوير ليليّة متأخّرة سيراً على الأقدام –مستمدّةً طاقتي من فنجان قهوة– كي أقصد مجمّع البوريتو المحليّ.

دعوني أصل مباشرةً إلى يومنا هذا. لقد انتقلت إلى سان فرانسيسكو بعد تخرّجي العام الماضي. ويا إلهي، يعرف سكّان هذه المدينة تماماً كيف يطبخون. وبصفتي قادمة من بلدة صغيرة في منطقة الغرب الأوسط، فإنّه من المغري بالنّسبة لي تناول الطّعام خارجاً كلّ ليلة. لو سمحت ميزانيّتي بذلك، كنت سأعتمد عليه فعلاً، لأنّ الطّعام هنا لذيذ للغاية. إلّا أنّني في الواقع أطلب المأكولات الجّاهزة حوالي ثلاث ليالٍ في الأسبوع فقط، وأقوم غالباً بالطّلب من مطعم لم أزره من قبل.

تتلخّص العبرة بالتّالي: لا يتعلّق الأمر بحرمان أنفسكم من الطّعام الذي تشتهونه، بل يرتبط بدمج القليل من العادات الصحيّة في روتينكم أيضاً. تتمثّل تلك العادات بالنّسبة لي بتناول الموز صباحاً، وشرب المياه بشكل متكرّر، والعودة من العمل إلى المنزل مشياً على الأقدام. لذا ففي المرة القادمة التي تجبرون أنفسكم فيها على أكل الكرنب بسبب شعوركم بالذّنب، تذكّروا شعاري هذا. الحياة أثمن من أن تهدروها على أشياء لا تحبّونها. وإذا كنتم تحبّون الكرنب، فتناولوه كما تتمنّوه طبعاً.

سجادة غرفة المعيشة قبل وبعد
لماذا قمتُ بتصفية منصاتي من وسائل التواصل الاجتماعي
هل ركوب الدراجات الثابتة ضار للجسم؟
كيفية اعتزال وسائل التواصل الاجتماعي
لماذا ينبغي عليكم أن تتمرنوا من أجل الشعرو بالراحة النفسية
عن جيل الآيباد نتحدث
التأثيرات الجانبية للولب ميرينا
لهذا السبب ترتدي النساء الحجاب-مقالة شخصية
تأثير الابتسامة على الناس
ماذا يحدث عندما تتوقفين عن طلاء أظافر القدمين
Latest Recipes, Menus, Food & Wine
All the Latest From Ryan Reynolds