Skip Nav

وفيّات حوادث السير في دبي 2017

تعديلات جديدة على قوانين المرور ستجعل قيادة السيّارات في دبي أكثر أماناً من السابق


شهدت دبي في الفترة المُمتدة بين شهري يناير وتموز من العام الفائت 112 حالة وفاة جرّاء حوادث المرور. إلا أنّ الإحصاءات تُشير إلى انخفاض العدد إلى 77 حالة وفاة خلال الفترة ذاتها من العام الجاري، وتعزي شرطة المدينة ذلك التغيير الإيجابي إلى تشديد قوانينها على سائقي المركبات.

فقد كان "تغيير اتجاه المركبات المفاجئ، وعدم ترك مسافة كافية بين السيّارات، فضلاً عن القيادة تحت تأثير المسكرات، بين الأسباب الرئيسية لوقوع الحوادث والوفيات"، وفقاً لما ذكرته صحيفة The National. غير أنّ التعديلات الأخيرة في القوانين ضاعفت غرامة الانشغال (بالهاتف) عن القيادة من 400 درهم إماراتي إلى 800 درهم إماراتي.

ولعل أكثر ما يبعث على القلق حقيقة هو تواتر تلك الحوادث، سواء تسبّبت بالوفاة أم لا. حيث أفاد مسؤول في شرطة دبي أنّ طرق الإمارة تشهد حادثاً مروريّاً واحداً على الأقل كل ثلاث دقائق. لكنّ القوانين الأخيرة تسعى إلى تغيير هذا الوضع عبر زيادة الغرامات وإضافة المزيد من النقاط السوداء على رخص قيادة السائقين المنشغلين بهواتفهم النقّالة أثناء القيادة.

كما ازدادت الغرامات على عددٍ من المخالفات المرورية ابتداءً من 1 يوليو، لتشمل بذلك السائقين الذي يُقلِّون ركّاباً لم يلتزموا بربط حزام الأمان.

هذا ومن جهته تحدّث اللواء المستشار محمد سيف الزفين رئيس المجلس المروري الاتحادي، مساعد القائد العام لشؤون العمليات في شرطة دبي، قائلاً: "تتراوح نسبة الالتزام بربط حزام الأمان في المقعد الأمامي، حسب ما هو ملاحظ حتى الآن، بين 70 % و80%، بينما نتوقّع زيادة هذه النسبة حتى تصل إلى 100%". وأضاف: "هذا هو الهدف الأساسي من قوانين المرور الأخيرة".

لذا سينخفض عدد الوفيّات أكثر فأكثر مع التزام السائقين بشكلٍ أكبر بالقوانين والأنظمة الجديدة حسب التوقّعات، وهذا ما نتمنّاه جميعاً دون شك!

Image Source: Shutterstock
Latest Career & Money
All the Latest From Ryan Reynolds