Skip Nav
قيادة السيارة
الإمارات العربيّة المتّحدة تُحذّر السائقين والركّاب فيها من خطرٍ يتربّص بهم خلال أشهر الصيف القادمة
قطر
نقلاً عن أحد كبار المسؤولين الإماراتيين، قد تستمر مقاطعة قطر لسنوات
أبوظبي
تكاليف المعيشة في دبي وأبوظبي ليست بالغلاء الذي تظنون، وفقاً لمسح إحصائيّ جديد
إنستغرام
بهذه الطريقة ستتمكّنون من مشاركة فيديوهات البث المباشر على الإنستغرام عبر ميزة "قصص الإنستغرام"

هل تغيرت الأبراج الفلكية

مقالات الإنترنت التي ادعت أنّ الأبراج الفلكية قد تغيرت لم تكن صائبة وإليكم السبب

نشر موقع مجلة Cosmopolitan UK البريطانية الأسبوع الماضي تقريراً يستشهد بمقالة نشرتها ناسا في شهر يناير 2016 تدعي إضافة برج ثالث عشر للأبراج الفلكية وبأنّ البرج الفلكي لكل منا قد تغيّر الآن.

وقامت بعدها العديد من المواقع مثل Refinery29 و AOL بنشر الخبر فوراً مما أثار دهشة كبيرة لدى الناس. ففجأة تبدّل عالم الأبراج الفلكية التي عهدناه ليصبح مواليد برج الحوت من مواليد برج الدلو ومواليد برج الأسد من مواليد برج السرطان.

ولكن حقيقة الأمر هي أن المقالة التي أثارت تلك الجلبة كانت مخصّصة للأطفال وكان عنوانها "التنجيم لا علاقة له بالفلك".

لقد كانت المقالة توضّح للأطفال بأن التنجيم هو من العلوم الزائفة، وبأن البابليون هم من جاؤوا بالأبراج الفلكية منذ 3,000 عاماً حيث كانوا يربطون كل برج فلكي بالمجموعات النجمية التي كانوا يرونها في السماء. تشير المقالة التي نشرتها ناسا بأن المجموعات النجمية الآن، وبعد مرور 3,000 عام، قد تغيرت مواقعها مع ميل محور الأرض. إن كانت مواقع المجموعات النجمية قد تغيرت عن تلك التي كانت عليها عندما اخترعت الأبراج الفلكية، فهذا يعني أن التواريخ المرتبطة بكل برج فلكي لم تعد صحيحة. وقد ذكرت المقالة أن هناك 13 برجاً فلكياً وليس 12.

وفي الوقت الذي كان الجميع فيه يتساءل عما تعنيه إضافة برج فلكي جديد وبدأوا يشككون بكل توقعات أبراجهم، حيث أدرك القائمون على موقع Gizmodo بأن الموضوع قد يكون ملفقاً فقاموا بالاتصال بناسا للحصول على توضيحات بهذا الشأن.

وقد وضح المتحدث باسم وكالة ناسا دوين براون لموقع Gizmodo قائلاً: "إن ناسا معنية بدراسة الفلك وليس التنجيم. نحن لم نقم بتغيير الأبراج الفلكية إنما أجرينا حساباتنا الرياضية. لقد كان الموضوع الأساسي لمقالة The Space Place هو أن التنجيم مختلف عن علم الفلك وبأنه من آثار الحضارات القديمة، وأشارت المقالة إلى العلوم والرياضيات التي نتجت حقّاً عن مراقبة السماء ليلاً."

تحدّث فريق ناسا عن رأيهم الصريح بشأن الأبراج الفلكية فكتبوا على موقعهم: "إنها علم زائف." مشيرين في الوقت ذاته إلى أن الأبراج الفلكية ليست موثوقة وليست دقيقة. وقد ذكر موقع Gizmodo أيضاً بأن ناسا لا شأن لها في مجال توقّعات الأبراج الفلكية. وعلى الرغم من أن إعادة نشر هذه المقالة قد يسبب الحيرة لدى البعض، دعونا نذكركم بأن ناسا لا ترغب بإفساد التوقّعات الخاصة بأبراجكم الفلكية. ولكن يمكنكم أن تشاهدوا التواريخ الجديدة في الأسفل إن كنتم مهتمين بهذا الموضوع.

الجدي: 20 يناير – 16 فبراير

الدلو: 16 فبراير – 11 مارس

الحوت: 11 مارس – 18 أبريل

الحمل: 18 أبريل – 13 مايو

الثور: 13 مايو – 21 يونيو

الجوزاء: 21 يونيو – 20 يوليو

السرطان: 20 يوليو – 10 أغسطس

الأسد: 10 أغسطس – 16 سبتمبر

الميزان: 30 أكتوبر – 23 نوفمبر

العقرب: 23 نوفمبر – 29 نوفمبر

الحواء: 29 نوفمبر – 17 ديسمبر

القوس: 17 ديسمبر – 20 يناير


Image Source: Shutterstock
انضموا إلى الحوار
صور الشرق الأوسط من الفضاء الخارجي
عضوة شورى تقلل من أهمية قيادة المرأة السعودية للسيارة
طلاب سعوديون يمزقون كتبهم
محمد بن سلمان ولي العهد الجديد في السعودية
Latest Career & Money
All the Latest From Ryan Reynolds