Skip Nav

نظام فيرجين هايبرلوب ون

وكأنّ الفضاء الخارجيّ لا يكفيها، شركة الطيران الضخمة هذه تعمل اليوم على أحدث وسيلة نقل لإبهار الجميع بها

تمتلك مجموعة "فيرجين" العالميّة اليوم شركة طيران خاصّة، ومحطّات إذاعيّة، وشبكة هواتف نقّالة، ومتاجر، كما تنوي المشاركة بخطط فضائيّة أيضاً، أمّا الآن فستنضمّ العلامة الكُبرى تلك إلى مشاريع جديدة تركّز على الهايبرلوب بشكل خاصّ.

إذ سيقوم نظام جديد يحمل اسم "موانئ دبي العالميّة كارغوسبيد" بنقل البضائع إلى أيّ مكانٍ حول العالم في غضون 48 ساعة، وسينقل الناس بسرعةٍ تقارب سرعة الرحلات الجويّة لكن بأسعار النّقل البرّي فعليّاً، حسب قول السيّد سلطان أحمد بن سليّم، الرئيس التنفيذيّ لشركة "موانئ دبي العالميّة".

ستقوم بتطوير المشروع شركة "فيرجين هايبرلوب" التي أسّسها ريتشارد برانسون، وبدعمٍ من "موانئ دبي". إذ أنشأ برانسون اليوم فعلاً هايبرلوب اسمه "فيرجن هايبرلوب ون"، والذي وصلت سرعته إلى 400 ميل (643.7 كيلومتراً) في الساعة ضمن مناطق اختباره في ولاية نيفادا الأمريكيّة. يجري التشاور الآن على إطلاق التجربة في ثلاثة بلدان هي: الهند، والمملكة العربيّة السعوديّة، والإمارات العربيّة المتّحدة، ممّا يعني أنّنا قد نركب تلك الكبسولة الشبيهة بما نراه في أفلام الخيال العلميّ ونسير بسرعة فائقة خلال وقت قريب (نوعاً ما).

في حال قرّرت الإمارات تبنّي مشروع الهايبرلوب متعدّد الاستخدامات، فسيتمّ تشغيله لنقل الركّاب خلال ساعات الذروة، بينما تترك البضائع لباقي أوقات النهار عمليّاً.

"يزداد كلّ يوم عدد العُملاء الذين يرغبون بالحصول على السلع في أسرع وقتٍ ممكن بعد شرائها عبر الإنترنت، لذا يمكن لمشروع "موانئ دبي العالميّة كارغوسبيد" أن يغيّر مستقبل نقل البضائع كليّاً".

"ستنقل أنظمة 'موانئ دبي العالميّة كارغوسبيد'، بسرعتها القصوى التي تصل إلى 1000كم في الساعة، البضائع ذات الأولويّة الكبرى والمتأثرة بعامل الوقت؛ بما في ذلك الأغذية الطازجة، والإمدادات الطبيّة، والأجهزة الإلكترونيّة، وغيرها المزيد".

سيساعد هذا المشروع على خفض تكاليف سوق الشحن السريع للبضائع والطرود والتي من المتوقّع أن تبلغ الـ4$ تريليونات دولار على مستوى العالم، إذ يُريد العُملاء اليوم وصول سلعهم في أسرع وقتٍ ممكن (تقدّر الإحصاءات أنّ ثلث كميّة بضائع الشحن العالميّ متأثّرة بعامل الوقت). سيؤدّي ذلك أيضاً إلى تقليل عدد الشاحنات على الطرق، كما سيحدّ من مساحة التخزين المطلوبة بمقدار الربع.

لكن إن كنتم تعتقدون بأنّكم ستستطيعون السفر قريباً بين إماراتيّ دبي وأبوظبي في غضون بضع دقائق، فلا تتسرّعوا كثيراً. حيث نفت هيئة الطرق والمواصلات في دبي تلك الشائعات مشيرةً إلى أنّ مثل هذا النظام المتقدّم ما يزال قيد البحث والتطوير، وفقاً لما نقلته عنها صحيفة The National الإماراتيّة.

من جهته، يدرك السيّد روب لويد، الرئيس التنفيذيّ لشركة "فيرجين هايبرلوب ون"، أنّها عمليّة ضخمة. إذ قال بأنّه سيتعيّن على الحكومات دراسة النظام من العديد من الزوايا؛ مثل تأثيره على البيئة، ومساحة الأرض التي يحتاجها للعمل، ومدى توافره. هذا بالإضافة إلى الكثير من الدراسات الهندسيّة، وتحليلات مساراته. إذ يقول لويد أنّ مجرّد دراسته ستستغرق سنوات فعليّاً.

إلا أنّنا نعتقد بأنّه ما أن يتمّ الانتهاء من الدراسات المتعلّقة بالمشروع، في حال أُنجزت، سيجري تنفيذه بسرعة البرق تماماً مثل الهايبرلوب؛ نظراً إلى الملايين التي تترتّب على تأخير تسليم البضائع حاليّاً.

Image Source: Twitter user richardbranson
Latest Career & Money
All the Latest From Ryan Reynolds