Skip Nav

مؤشّر كيه بي إم جي لجاهزية التغيير 2017

الإمارات العربيّة المتّحدة إحدى أكثر الدول استعداداً للتّغيير الفوريّ والمباشر، وفقاً لتقرير عالميّ جديد


في الوقت الذي ما زالت فيه الإمارات العربية المتحدة تحتفل بيوم المرأة الإماراتيّة، كشف "مؤشّر كيه بي إم جي" – الذي صدر بداية هذا الأسبوع – عن استعداد البلاد الكامل وانفتاحها الكبير على التغيير.

حيث يصنّف "مؤشّر كيه بي إم جي لجهوزيّة التغيير" البلدان وفقاً "لاستجابتها وتكيّفها مع التغيّرات الناجمة عن الأحداث قصيرة الأمد؛ كالكوارث الطبيعية مثلاً، إضافة إلى التوجّهات الديموغرافية، والاقتصادية، والاجتماعية، والتقنيّة طويلة الأمد" على نحوٍ سنويّ.

لذا عبَّر سموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم يوم أمس عن فخره بإنجازات الدولة، التي احتلت المرتبة الثالثة عالميّاً ضمن هذه الدراسة، من خلال منشورٍ شاركه عبر حسابه الرسميّ على الإنستغرام.

فكتب سموّه معقّباً على الصورة التي تُدرج أفضل 10 دول من حيث الأداء في العالم: "تقرير جديد، الإمارات الثالثة عالمياً في قدرتها على مواكبة المتغيرات الاقتصادية والتقنية والجاهزيّة لمختلف الأحداث حولها. ‏قطاعنا الخاص هو الأول عالمياً في الجاهزية للتغيير والمواكبة والاستفادة من الأحداث حوله، والحكومة الثاني عالمياً والمجتمع ضمن العشرين الأوائل. ‏الإمارات قادرة على التعامل مع مختلف الأحداث والتغيرات، وهذه المرونة والتناغم بين القطاعين العام والخاص ضروري للحفاظ على مكتسباتنا ومضاعفتها".

‏تقرير جديد،الامارات الثالثة عالميا في قدرتها على مواكبة المتغيرات الاقتصادية والتقنية والجاهزية لمختلف الأحداث حولها. ‏قطاعنا الخاص هو الأول عالميا في الجاهزية للتغيير والمواكبة والاستفادة من الأحداث حوله، والحكومة الثاني عالميا والمجتمع ضمن العشرين الأوائل. ‏الامارات قادرة على التعامل مع مختلف الأحداث والتغيرات، وهذه المرونة والتناغم بين القطاعين العام والخاص ضروري للحفاظ على مكتسباتنا ومضاعفتها A new report has placed the UAE as the third most capable nation in managing economic and technological change. The Emirates' private sector leads the world in adaptability to change, our government ranks second and our civil society is in the top 20. The UAE is capable of anticipating, adapting to and managing change, a strength underpinned by close public/private sector co-operation.

A post shared by Mohammed bin Rashid Al Maktoum (@hhshkmohd) on

هذا وكان البلدان الوحيدان اللذان تقدّما على الإمارات من حيث استعدادهما للتغيير هما سويسرا والسويد، بينما أطاحت الإمارات بسنغافورة التي كانت في المركز الثالث سابقاً لتصبح سنغافورة الآن في المرتبة الرابعة ضمن تقرير عام 2017. وتلبّي الدول العشرة الأولى جميعها معايير معيّنة بالطبع، كأن يكون عدد سكانها أقل من 10 ملايين نسمة، وألّا تكون بلداناً غنيّة بالموارد الطبيعية.


إضافة لذلك مُنحت الإمارات العربية المتحدة لقب الدولة "الأفضل أداءً" في المنطقة، في حين جاءت سوريا بالمرتبة الأخيرة ضمن هذا التصنيف.

يمكنكم الاطلاع على المزيد من النتائج الهامّة في هذا الخصوص هنا!

Image Source: Shutterstock
Latest Career & Money
All the Latest From Ryan Reynolds