Skip Nav
#أنا_أيضاً
نساء الشرق الأوسط يشاركن قصصهن حول مواقف التحرّش التي تعرّضن لها مستخدمات هاشتاغ #أنا_أيضاً
نيازك
جسم مضيء حلّق في سماء دبي الليلة الماضية، وسكّان الإمارة يشعرون بشيء من الذعر طبعاً
بطاقات نول
استخدام بطاقة "نول" الخاصّة بالنقل سيُمكّنكم من كسب مكافآت مجزية قريباً، وإليكم الطريقة
طيران الإمارات
تعرّفوا على الشركة الإماراتيّة التي يحلم طلّاب كليّة إدارة الأعمال باقتناص فرصة عمل فيها مستقبلاً

لماذا تعتبر عملية صب الكولا الدايت على متن الطائرة أمراً معق

مضيفة طيران تكشف للعلن عن أكثر شيء مزعج قد يطلبه المسافرون

قد تعتقدون أنّ أسهل خيارٍ يمكن لمضيفات الطيران تقديمه هو إحدى أكثر المشروبات شعبيّة على الإطلاق؛ حيث سيتوفّر لديهنّ الكثير من تلك العبوات، ومأكّدٌ أنّهن قد تدرّبن كثيراً على سكبه في الأكواب الزجاجيّة كما تظنّون. لكن تبيّن أنّ أكثر طلبٍ مزعجٍ بالنسبة لهنّ على متن الطائرة في الحقيقة هو كوب من "الكولا الدايت"، رغم احتوائه على مكوّن واحد فقط.

ففي عام 2013، كتبت مضيفة طيران مجهولة تحمل لقب "Jet" منشوراً على مدوّنة "These Gold Wings" الخاصّة بالضيافة على متن الرحلات الجوية، وضحّت فيه السبب الذي يجعل من تقديم مشروب الكولا الدايت طلباً أكثر إزعاجاً وتعقيداً بالنسبة لطاقم الطائرة. وقد لقي المنشور رواجاً واسعاً منذ ذلك الحين.

حيث قالت: "لا يكون الضغط المُطبّق على مقصورة الطائرة في الجوّ ذاته على مستوى سطح البحر كما تعلمون، بل ما يعادل ارتفاع حوالي سبعة أو ثمانية آلاف قدم في الجو؛ الأمر الذي قد يُشعِر بعض الركاب بالدوار قليلاً، كما قد يُحدث الكحول تأثيراً مضاعفاً تقريباً بالنسبة لهم عمّا يكون عليه حالهم على الأرض. مما يعنى أيضاً فوران المشروبات الغازية بشكلٍ أكبر بكثير عند سكبها من العبوة الأصليّة، وأسوأ تلك المشروبات عموماً هو الكولا الدايت. حيث أضطّر فعلياً للجلوس وانتظار اختفاء الفقاعات قبل أن أتمكّن من مواصلة صبّها مُجدّداً. إذا قام ثلاثة ركاب بطلب الكولا الدايت، فأبدأ بتحضير أكوابهم، ثم أستكمل تلبية ثلاثة طلبات أخرى من المشروبات، وأقدمها، ومن ثم أعود لإنهاء عمليّة سكب الكولا في الأكواب وتقديمها لهم. لذا وكما يقول الإعلان التوعوي: 'يجب أن يكون هنالك طريقة أفضل حتماً!'".

كما تحدثت مضيفة طيران الخطوط الجوية الأمريكية، وتدعى هيذر بول، مع صحيفة "HuffPost UK" البريطانيّة عن هذا الأمر وكتبت عنه في كتابها "Cruising Attitude: Tales of Crashpads, Crew Drama and Crazy Passengers at 35,000 Feet" قائلةً: "تعتبر الكولا الدايت أكثر مشروب مزعج تضطّر المضيفة إلى تقديمه لأحد المسافرين على متن الطائرة؛ فالوقت الذي نستهلكه بملء كوبٍ واحدٍ، يمكن أن نلبّي خلاله طلبات صفٍّ كاملٍ من المُسافرين". وتتابع: "لقد رأيت الكثير من الكوابيس عن محاولتي اليائسة لتقديم عددٍ غير محدودٍ من أكواب الكولا الدايت قبل الهبوط".

بينما قالت متحدثة باسم شركة "كوكا كولا" لصحيفة "HuffPost UK" البريطانيّة أنّ الثلج الإضافي يزيد فوران الفقاعات، لكنّها رفضت التوضيح عن سبب تأثير الارتفاع الجوي على هذا المشروب تحديداً خلافاً لغيره من منتجات الشركة: "ترتبط كمية الفقاعات في المشروبات الغازية المختلفة بمكوّنات المشروب وطريقة تحضيره المحدّدة مُقابل الارتفاع الذي يتم سكبه فيه". مُضيفةً: "يمكننا القول عموماً أنّه عند سكب المشروبات الفوّارة من عبوتها ضمن حرارة الغرفة العاديّة فوق الثلج، سيزيد فورانها أكثر بشكل ملحوظ".

لماذا يزيد السخاء من سعادتنا؟
ما هو أسرع مجفف ملابس
دونالد ترامب سيتناول شرائح اللحم والكاتشب في المملكة العربيّ
كميّة الطعام الموصى بها عند ممارسة رياضة رفع الأثقال
Latest Career & Money
All the Latest From Ryan Reynolds