Skip Nav

فيلم وثائقي عن فتاتين إماراتيتين تعيشان في إثيوبيا

فتاتان إماراتيّتان تذهبان للعيش مع قبيلة إثيوبيّة، وتصرّفاتهما تلقى موجة حادّة من الانتقادات


على الرغم من أنّ إطلاق الفيلم الوثائقي القصير هذا، والذي يروي قصة فتاتين إماراتيتين ذهبتا للعيش مع قبيلة إفريقيّة في إثيوبيا، يرجع حقيقةً إلى عام 2015، إلا أنّه عاد للانتشار مؤخّراً على مواقع الانترنت، وواجه بعض الانتقادات اللاذعة جدّاً عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

حيث قررت الفتاتان العيش في مقرّ قبيلة "مرسي" بإثيوبيا، بدلاً من المرور بها في زيارة عابرة. ورغم تحدّثهما باللغة العربية أغلب الوقت خلال الفيلم الذي تبلغ مدّته 28 دقيقة، إلّا أنّ تواصلهما الفعليّ مع أفراد القبيلة كان باللغة الإنجليزية إلى حدّ كبير. هذا وبعد أن شاهد روّاد الانترنت مقطع الفيديو ذاك، اتّجه بعضهم إلى اليوتيوب والفيسبوك للتعبير عن خيبة أملهم من طريقة تعامل السيدتين مع المجتمع المحلي هناك.

فقد كتب أحدهم: "يؤسفني القول بأنّني من الإمارات العربية المتحدة، ومع ذلك فإنّني أجد طريقتهما في التعامل معهم عنصرية للغاية كما لو أنّهما موجودتان في حديقة للحيوان"، فيما كتبت إحدى الفتيات: "لست من محبي استغلال ثقافة الآخرين ومعتقداتهم، لذا فأنا أكره مقطع الفيديو هذا!!!!".

وبينما أثنى آخرون على جهود الفتاتين، اتّسمت أغلب الآراء عبر الانترنت بالسلبية الشديدة عموماً. شاهدوا الفيديو أدناه وشاركوا بأرائكم إن كانت لديكم الجرأة الكافية لذلك.

Latest Career & Money
All the Latest From Ryan Reynolds