Skip Nav

عمليات تنظيف الشواطئ في رأس الخيمة 2018

الحراك البيئيّ في الإمارات العربيّة المتّحدة بحاجة إلى مساعدتكم



بدأت مسألة النفايات البلاستيكيّة وآثارها الخطرة على البيئة --خاصّة على المحيطات والحياة البحريّة-- تكتسب اهتماماً كبيراً بالفعل على الصعيد العالميّ. يأتي ذلك تزامناً مع قيام الملكة البريطانيّة إليزابيث الثانية مؤخراً بحظر استخدام قصبات الشرب والعبوات البلاستيكيّة من جميع الأروقة الملكيّة.

أمّا في الإمارات العربيّة المتّحدة، فقد تمكّنت الدولة إثر توجّهها نحو الحياة المستدامة من حشد بعض الجهود التي تمثّل ضرورة قصوى بالنسبة لها اليوم. وذلك عبر رفع مستوى الوعي أكثر بين السكان حول الطُرق التي تؤثّر فيها سلوكيّاتهم ومنتجاتهم على البيئة المحليّة والعالميّة. من جهتها، أطلقت إمارة رأس الخيمة مبادرة "إمارتي بيتي" الرائدة لإعادة التدوير برعاية هيئة حماية البيئة والتنمية في شهر يونيو الماضي 2017، وباشرت بعد ذلك بإطلاق حملات تنظيف أسبوعيّة لشواطئ رأس الخيمة، معتمدةً على مجموعات صغيرة ومتفانية من المتطوّعين من المواطنين، والمقيمين، والسيّاح، وطلاب المدارس، ومجموعات الضيافة.

هذا وتلبيةً لحاجتها إلى مزيد من القوى البشريّة ونظراً لأهمية تضافر جميع الجهات لحماية البيئة، انضمت مبادرة "إمارتي بيتي" لإعادة التدوير في رأس الخيمة إلى مجموعات من هيئة حماية البيئة والتنمية لتنفيذ سلسلة من عمليّات تنظيف الشواطئ في الإمارة.

من جهتها، قالت جانيت هارتنزبرج، منسقة التوعية في حملة إمارتي بيتي، معقّبةً على ذلك: "نفتخر في الهيئة كثيراً بما نشهده من أفراد المجتمع في رأس الخيمة من اهتمام ورغبة بالتطوّع بوقتهم وجهدهم للمشاركة معنا بتنظيف الشواطئ التي تمثّل مصدر البهجة والفرح بالنسبة لسكّان الإمارة وزوّارها القادمين من كلّ مكان".

ثمّ تابعت قائلةً: "لا تقتصر أهميّة شواطئ إمارة رأس الخيمة على كونها من أروع الوجهات في الإمارات وحسب، فهي تمثّل أيضاً موطناً للكثير من الأحياء المائيّة، التي تواجه المخاطر والتهديدات نتيجةً للتصرّفات غير المسؤولة من بعض الأشخاص"، مضيفةً: "لا يقف دور مبادرة إمارتي بيتي لتنظيف شواطئ إمارة رأس الخيمة على مجرد إزالة كميّات كبيرة من المخلّفات والنفايات البلاستيكيّة من الشواطئ نهائيّاً، بل تهدف إلى نشر الوعي بين أفراد المجتمع حول أهميّة الاستدامة".

يُشار إلى أنّ نصف كميّات المخلّفات تقريباً تأتي عن طريق الأمواج التي تجرفها إلى الشواطئ، وتنتج أكثر المخلّفات عن إلقاء بعض الصيّادين لأشياء مثل شباك الصيد والحبال أثناء تواجدهم في البحر. تُعدّ هذه المخلّفات الأصعب من حيث استخراجها من المياه لتواجدها تحت الرمال، ممّا يستلزم استخدام آلات متخصّصة بتنظيف الشواطئ لتخليصها من تلك النفايات.

فيما تتمثّل باقي المخلّفات بما يتركه الزوّار القادمون إلى شواطئ الإمارة، والذين يتركون نفايات البوليسترين، ومجموعة من المنتجات البلاستيكيّة، والمعلبات، وغير ذلك.

لذا ونظراً لتأثير هذا النوع من السلوكيّات الخاطئة على البيئة البحريّة، مع ما ينتج عن ذلك من آثار مدمّرة لها على المدى الطويل، تدعو كلّ من مبادرة "إمارتي بيتي" وهيئة حماية البيئة والتنمية السكّان من مختلف أنحاء الإمارات إلى تقديم يد العون، وذلك عبر التطوّع معهما في عمليّات تنظيف الشواطئ.

ستكون تواريخ، وأوقات، ومواقع الحملات كما يلي:

  • السبت 3 مارس | شاطئ شعم | من الساعة الـ09:30 صباحاً وحتّى الساعة الـ11.30 صباحاً
  • السبت 24 مارس | شاطئ بن ماجد | من الساعة الـ09:30 صباحاً وحتّى الساعة الـ11.30 صباحاً
  • السبت 4 أبريل | شاطئ الرمس | من الساعة الـ09:30 صباحاً وحتّى الساعة الـ11.30 صباحاً

يُمكن للمتطوّعين التسجيل برغبتهم في المشاركة عن طريق مراسلة البريد الإلكتروني janet.h@wm.rak.ae. وللمزيد من المعلومات عن مبادرة رأس الخيمة لإعادة التدوير"إمارتي بيتي"، تفضّلوا بزيارة صفحتهم RAKRecycles@ عبر الفيسبوك، والإنستغرام، وتويتر.

إمارة رأس الخيمة تكشف عن احتفالاتها برأس السنة 2020
ريكسوس باب البحر يقدم لمشتركي نصف ماراثون 2020 عروضاً خاصة
مقالات وقصائد عن عيد الأم في الإمارات العربيّة المتّحدة
Latest Career & Money
All the Latest From Ryan Reynolds