Skip Nav

دبي تسعى لتلبية حاجات السيّاح في رمضان

إجراءات جديدة تتخذها دبي لجعل المدينة أكثر ملاءمة للسيّاح الأجانب في رمضان


ينخفض عدد السيّاح الذين يزورون دبي بشكل ملحوظ خلال أشهر الصيف الحارقة عادةً، لذا لا تقلق المطاعم، ووجهات التسوق، وغيرها من أماكن الجذب الأخرى حول كيفيّة تلبية طلبات روّادها من غير الصائمين، عندما يُصادف قدوم شهر رمضان في موسم العطلة الفقير بسيّاحه.

لكن ونظراً لاقتراب موعد بدء رمضان بمعدّل أسبوع تقريباً من فصل الربيع الأقل حرارة كل عام، تُجري دبي استعداداتها اليوم لاستقبال الزوار بطريقةٍ تتماشى مع روح رمضان وتتيح لهم –في الوقت ذاته– فرصة الاستمتاع بكل ما تقدّمه المدينة الخياليّة هذه.

يذكر أنّه في عام 2015، افتتحت بعض مراكز التسوق قاعات مخصّصة لتناول الطعام (كانت مغلقة بستائر)، كما سُمح لبعض الفنادق العام الفائت بتقديم المشروبات الكحوليّة للنزلاء قبل غروب الشمس.

حيث قال ناصيف كايد، مؤسس المعهد الثقافي العربي (The Arab Culturalist) ورئيسه التنفيذي، تسعى دبي لإسعاد السيّاح حتى خلال رمضان كونها تمثّل "مجتمعاً وسوقاً منفتحاً".

وفي حديثه مع صحيفة "The National" الإماراتيّة، قال كايد: "تخضع دولتنا للتطوّر المستمر وتستقبل الزوّار على مدار السنة. لكنّها لم تكن مُنفتحة بما يكفي سابقاً، الأمر الذي سبّب مشقّة كبيرة للسيّاح، ليس للشركات فقط ". وأضاف: "بالنسبة لنا، فإنّنا ندعو إلى التوازن عندما يكون الطعام والشراب ضروريّاً للزوّار؛ أي يمكنهم الذهاب لتناول الطعام والشراب بتحفظ، وأعتقد أنّه يمكننا تحقيق توازن جيّد في ذلك مع الالتزام الكامل بالحفاظ على الأجواء الرمضانيّة الرائعة".

هذا وإضافة إلى تخفيف القوانين الخاصّة بالمشروبات الكحوليّة، نرى اليوم مزيداً من المطاعم التي تُبقي أبوابها مشرّعة خلال النهار طوال شهر رمضان. كما بدأت معدّلات الإقامة في الفنادق تشهد ارتفاعاً كبيراً يفوق ما اعتادت عليه في موسم السياحة المُنخفضة هذا، مع التوجيهات الجديدة في البلاد بتخفيف حدّة قوانينها. فيما ستشهد البلاد عام 2020، عندما يصادف قدوم رمضان مع عطلة عيد الفصح وعطلة الربيع في أوروبا والولايات المتحدة، اتخاذ المزيد من الخطوات التي ستضمن للسيّاح الاستمتاع كليّاً في دبي.

غير أنّ القلق من تأثير ذلك على الجوهر الحقيقيّ لشهر رمضان وأجواءه المعتادة في المدينة لا زال يشكّل هاجساً كبيراً لدى الكثيرين.

لكن لطالما اعُتبرت دبي مدينة التناقضات بكل جدارة: الشرق مقابل الغرب؛ والتراث مقابل الحداثة؛ لذا فإن كان هناك مكان يمكنه أن يخلق جوّاً يلائم الصائمين وغير الصائمين في الوقت ذاته، ستكون دبي البقعة المثاليّة لذلك دون منازع بالتأكيد.

Image Source: Flickr user neekoh.fi
ياسمين صبري تتصدر بطولة مسلسل درامي جديد يحمل اسم فرصة ثانية
قواعد عليك اتباعها خلال شهر رمضان المبارك
طريقة تحضير الكفتة بالصينية
شاي الكركديه المثلج
Latest Career & Money
All the Latest From Ryan Reynolds