Skip Nav

المسلمون أقل فرصة في الحصول على وظائف

إذا كان اسمك "محمد"، فستواجه صعوبةً في إيجاد عملٍ بالتأكيد وفقاً لما كشفته دراساتٌ حديثة


سبق لنا وأن سمعنا عن أرباب عمل يختارون موظفيهم وفقاً لاعتبارات عِرقية أو دينية، وعلى الرغم من ابتعاد هذا التصرف عن كل أشكال المصداقية والمهنية، إلا أن عدداً من الاختبارات التي أُجريت حديثاً تؤكد أن هذا ما يحدث فعلاً في كثيرٍ من الشركات حول العالم.

فقد أجرت قناة الـ BBC مؤخراً تجربة لإثبات صحة الدراسات السابقة التي تؤكد على تَمَتُّع الباحثين عن عمل ممن يحملون أسماء إنكليزية بفرص أكبر للتَرَشُّح إلى المرحلة التالية وحضور المقابلة الشخصية مقارنةً بالآخرين ممن يحملون أسماء إسلامية.

حيث أرسلت سيرتين ذاتيتين متشابهتين تماماً من حيث المهارات الفردية والخبرات المهنية لشخصين أحدهما يُدعى آدم والآخر محمد إلى 100 شركة أعلنت عن وجود شواغر في طاقم عملها، لتكون النتيجة تَرَشُّح آدم للمقابلة الشخصية 12 مرة بينما تَرشَّح محمد أربع مرات فقط. كما رفعت سيرتهما الذاتية أيضاً إلى أربعة مواقع إلكترونية مختلفة متخصصة في التوظيف، ليحظى آدم بأربع فرص عملٍ في حين لقي محمد قبولاً في وظيفتين فقط.

هذا وقد أظهر بحثٌ أجراه مركز الأبحاث المتخصص بدراسة الانتماء العرقي والمواطنة في جامعة بريستول بأن فرصة المسلمين الذكور في التوظيف أقل بنسبة 76% من نظرائهم المسيحين البيض.


Latest Career & Money
All the Latest From Ryan Reynolds