Skip Nav

القيلولة جيدة لكم

إليكم الأسباب التي تجعل القيلولة تساعدكم في أداء أعمالكم بشكل أفضل

مصارحة: أنا فتاة أحبّ القيلولة. لطالما أردت دوماً مزيداً من النوم أكثر من الشخص العادي، وإذا لم أحصل على قسط كافٍ من النوم، أصبح مزاجية مباشرة أو حتى شديدة الغضب. وعلى الرغم من أنّني لا أمرض كثيراً، إلا أنّ أي مدّة أقل من أربع ساعات خلال الليل تزيد من احتمالية إصابتي بالتهاب الحلق في اليوم التالي. كنتيجة لذلك، اعتنقت أسلوب الحياة المسترخي بالكامل—فأصبحت أنام لمدةٍ تتراوح بين 8-10 ساعات بشكل منتظم، كما أنّني أغفو في قيلولات مهدّئة (مع جهاز الصوت المهدّئ) كلّما سمح لي جدول أعمالي بذلك.

لكن على ما يبدو، هناك أسباب عديدة للنوم أكثر من حقيقة أنّه يمنحني شعوراً جميلاً. (هذا رائع، أليس كذلك؟!) تجدون في الأسفل ستة أسباب تجعلكم تأخذون هذه الأقساط الإضافية من النوم بالطريقة المناسبة الصحيحة.

القيلولة تجعلُ العمل أكثر متعةً

إذا كنتم تعملون بكلل أو ملل، جربوا أخذ قيلولة لمعاودة نشاطكم.
يقول لاري ألتشولر، طبيب الباطنية المعتمد ومدير قسم طب النوم ومؤلّف كتاب دوكتور، ساي وات؟: "تعدّ القيلولة وسيلة لتجديد حيوية الذهن والجسم، ولها تأثير إيجابي على جودة الحياة. إنّ إراحة الجسم لمدّة قصيرة من الوقت تسمح لأنظمة الجسم بالاسترخاء وإعادة التوازن. وهذا يتترجم إلى عملٍ أكثر فاعليةً وعطاءً، وهو ما يجعل بدوره العمل أكثر متعةً."

بالإضافة إلى ذلك، يوصي الطبيب باستراحة قصيرة في فترة الظهيرة المبكرة—في موعد استراحة الغداء. "هذا هو الوقت الذي تتعب فيه أجسادنا وعقولنا عادةً وتتوقف عن العمل بكفاءة، لذا فإنّ القيلولة تجدّد الجسم والذهن حتى نتمكّن من متابعة العمل بفاعلية لبقية اليوم."

تزيد من إنتاجيتكم في العمل

ستلاحظون تنظيماً حقيقياً في سلوككم خلال العمل—وتزايداً حقيقياً في الإنجازات يوازي ذلك.

قالت ألتشولر: "إنّ القيلولة تحسّن من الانتباه وتقوّي الذاكرة وتقلّل من التعب – ومن شأن كلّ ذلك أن يجعلكم أكثر إنتاجية. كما أنّها تساعدكم في العمل بشكل أفضل وفي إنجاز مهام أكثر."

يمكن أن تخفّف من التوتر والاكتئاب.

هل تشعرون بالارتباك أو بالحزن أو بالتوتر؟ اخلدوا إلى أسرّتكم لمرّات أكثر.

وقال: "بالنسبة للأشخاص العاملين الذين يشعرون بالتوتر (جسدياً و/أو ذهنياً)، تفرز أجسامهم مواداً مثل الكورتيزول والكاتيكولامينات والنيوروببتيدات التي تساعدهم على إنجاز المهام في مدة قصيرة بدون الآثار الجانبية الضارة. لكن على المدى الطويل، فإنّ الإنتاج غير المتوقّف لهذه المواد يمكن أن يؤثّر عكسياً على نظام المناعة والأجهزة الحيوية مما يسبب العديد من المشاكل الصحية—مثل التوتر والاكتئاب ومشاكل الذاكرة/التركيز.

. يمكن أن تقوّي من علاقاتكم المهنية والشخصية

إنّ انتقاد شركائكم أو أصدقائكم أو زملائكم يمكن أن يكون نتيجةً لاحتياج بسيط: القيلولة.

قال الطبيب: "إنّ الأشخاص المرهقين يتعبون بسهولة أو يصبحون نزقين ويصعب التعامل معهم. إذا أصبحت الهرمونات (الذكرية والأنثوية) غير متوازنة، تصبح المشاعر أكثر هشاشةً. يمكن للقيلولة أن تزيل التوتّر وتعيد موازنة الهرمونات وتحسّن من علاقاتكم—الشخصية وعلاقات العمل." سيشكركم النّاس الذين يتعاملون معكم على ذلك.

إذا أخذتم قيلولة بالطريقة الصحيحة، فلن يتعارض النوم ظهراً مع نومكم خلال الليل.

لربما سمعتم أنّ القيلولة تحول دون النوم خلال الليل فيما بعد، وذلك صحيح—إلى حدٍّ ما. لكن إذا كنتم لا تنامون لساعات طويلة في وقتٍ متأخّر، فليس هناك حاجةٌ للقلق.

قال ألتشولر: "إذا تمّت القيلولة بالطريقة الصحيحة، فإنّها تكون مفيدة. لا تتعارض القيلولة عادةً مع النوم المنتظم، لكن لا تأخذوا قيلولة لفترةٍ طويلة. كشفت إحدى الدراسات أنّ 30 دقيقة هي المدّة الأمثل، وأنّ الفترات الأقصر أو الأطول لا توفّر نفس الفوائد، على الرغم من أنّ كلّ شخص يختلف ويجب أن يُوجِد الوقت الأمثل المناسب له. يجب أن تكون ساعةٌ واحدةٌ هي المدّة القصوى."

يمكن أن تساعدكم لتعيشوا فترةً أطول.

أخيراً، ولكن ليس الأقلّ أهمية بالطبع، هو أنّ القيلولة القصيرة تقلّل من معدّلات الموت الناتجة عن الأمراض.

قال الطبيب ألتشولر: "ثبتَ أنّ القيلولة تقلّل من معدّلات الموت الناتجة عن أمراض القلب في البلدان التي تعدّ قيلولات الظهر شائعة فيها (منطقة المتوسط وأمريكا اللاتينية)، وأيّدت دراسة أخرى ذلك في الرجال العاملين." لذا لا تتردّدوا في القيام بذلك!

Image Source: POPSUGAR Photography / Lisette Mejia
هل يمكنني تناول الميلاتونين خلال الإرضاع
كيف تستخدمون مؤقت النوم المخفي على الآيفون
كيفية الالتزام بالوقت
طرق تحسين النوم
كيف تتوقفون عن كونكم غير سعداء
كيف يساعد التنظيف في الحد من القلق
روتين ليليّ للحدّ من القلق
Latest Career & Money
All the Latest From Ryan Reynolds