Skip Nav

الإمارات تمنع مجموعة من أدوية التنحيف وإنقاصن الوزن في أبوظ

الحكومة الإماراتيّة تسحب 149 مستحضراً دوائيّاً للتنحيف وإنقاص الوزن من الصيدليّات وتمنع بيعها بشكل نهائيّ


تخضع العقاقير الدوائيّة لرقابة صارمة في الإمارات العربية المتحدة عموماً كما يعلم الجميع طبعاً، إلا أنّ الجهات المعنيّة شدّدت أنظمتها أكثر اليوم بخصوص حبوب الريجيم والتخلّص من الوزن الزائد.

فقد منعت الدولة مؤخراً 149 منتجاً دوائياً خاصّاً بإنقاص الوزن والتنحيف، بعد أن اختبرتهم هيئة الصحة في أبوظبي لتثبت زيف ادّعاءاتهم. فكشفت "الصحّة" في بيانٍ صحفيّ لها عن 339 مستحضراً زائفاً في البلاد، وهو رقم أعلى بكثير ممّا تم الإبلاغ عنه العام الماضي.

حيث جاء في تصريح هيئة الصحة: "أظهرت نتائج الفحوصات المخبريّة لبحوث الأعشاب والطب التقليدي في أبوظبي التابعة لوزارة الصحة ووقاية المجتمع أن المنتجات زائفة وتحتوي على السيبوترامين في تركيبتها؛ وهي مادّة محظورة الاستخدام في جميع أنحاء العالم، وقد تم سحبها من الأسواق عام 2010".

وأضافت الصحّة في بيانها قائلة: "أكّدت إدارة الغذاء والدواء أنّ هذه المادة تشكّل خطراً كبيراً يتمثّل بارتفاع نسبة النوبات القلبيّة، والسكتات الدماغية، فضلاً عن الإدمان عليها، إضافة لغيرها من المنتجات التي تحتوي على الفينول فثالين".

هذا وتشمل بعض الآثار الجانبية لتلك العقاقير: الضعف العام، والإرهاق، والاعتلال بوظيفة الأعصاب والعضلات، لذا فمن المُمكن أن تُحدث أضراراً خطيرة للغاية. حيث تابع البيان: "يتم تسويق هذه المنتجات بشكل غير نظاميّ وغير مرخصّ على القنوات التلفزيونية، أو من خلال الرسائل القصيرة، أو عن طريق الإعلانات المبوّبة، أو عبر شبكات التواصل الاجتماعي، فتجذب المستهلكين وتغريهم بنتائج فقدان الوزن خلال مدّة قصيرة".

أما الآن وبعد أن تم سحب تلك العقاقير من الأسواق، بات على المستهلكين مسؤولية التأكّد من جميع الأدوية الموجودة على رفوف منازلهم لمعرفة فيما إن كانت من المنتجات القانونية والآمنة أم لا، فما زالت هذه الأدوية في الغالب تُباع ضمن الصيدليات غير المرخّصة حتى الآن.

Image Source: Shutterstock
Latest Career & Money
All the Latest From Ryan Reynolds