Skip Nav

هل يمكن للشوكولا أن تعالج السعال

لحظة من فضلكم: هل من الممكن حقّاً أن تكون الشوكولاتة دواءً نافعاً لعلاج الزكام؟

Chocolate

ربّما جرّبتم في السّابق كلّ ما سمعتم عنه لمعالجة السعال المزعج في موسم البرد والإنفلونزا. لكن يبدو أنّكم قد فوّتكم على أنفسكم علاجاً لذيذاً بالفعل من بينها. فوفقاً لدراسة بحثيّة نُشرت لأوّل مرّة في مجلة BMJ Open خلال شهر يناير 2017 –وعادت لتنتشر بشكلٍ فيروسيّ اليوم على مواقع الإنترنت– يمكن أن تكون الشوكولاتة (نعم، الشوكولاتة!) هي الحلّ الذي تبحثون عنه.

إذ وصف الباحثون في جامعة "هل"، الواقعة بمقاطعة يوركشاير الإنجليزيّة، لـ163 مريضاً --لجؤوا إلى تلقّي العناية الطبيّة بغية علاج السعال-- واحداً من دوائين بشكل عشوائيّ، وهما: الكودين العادي وCS1002؛ وهو دواء للسعال لا يحتاج إلى وصفة طبيّة يُباع الآن في أوروبا تحت اسم Unicough ويعتمد بأساسه على الكاكاو. كما طُلب من المشاركين تناول أدويتهم عن طريق الفمّ أربع مرّات في اليوم لمدّة تصل إلى أسبوع —أو حتى يتوقّف السّعال مع تسجيل الأعراض التي تظهر لهم على نحو يوميّ. وقد وجد الباحثون في نهاية المطاف أنّ دواء CS1002 ارتبط "بخفض تواتر السعال، واضطّراب النّوم، وتحسين الحالة الصحيّة على مستوى أكبر" مقارنة بالكودين.

حول ذلك، أخبرتنا تانيا إليوت، وهي أستاذة في الطبّ السريريّ بجامعة NYU Langone الطبيّة بنيويورك، خلال حديثها مع بوب شوغر قائلةً: "لقد أظهرت الدراسة أن مثبّط السعال الذي يقوم بأساسه على الكاكاو هو أفضل من مثبّطات الكرز العشوائيّة التقليديّة التي تستخدمونها. لا نعرف الآلية الدّقيقة لذلك".

هذا ولم تكن تلك أوّل دراسة على الشوكولاتة بوصفها علاجاً مثبّطاً للسّعال. فما يزال الباحثون يدقّقون منذ سنوات بالخواص الكابحة للسّعال في الثيوبرومين، وهو عنصر تتميّز به الشوكولاتة الدّاكنة. كما من المعروف أنّ الشوكولاتة الدّاكنة هي من مضادّات الأكسدة، "لذا فأيّ شيء يساهم في إعادة توازن نظام المناعة لديكم سيكون جيّداً لكم"، وفقاً لقول الدكتورة إليوت.

هنالك نظريّة أُخرى، وفقاً لما أوضحته الدكتورة إليوت، وهي أنّ حبة الكاكاو بشكلها السّائل تطلي الحلق وتهدّئه كالعسل تماماً. وأضافت أنّه يتعيّن إجراء دراسات واسعة النّطاق على حبوب الكاكاو ومادّة الثيوبرومين قبل أن يتمكّن أيّ أحد من الإدلاء بكلمة نهائيّة بأن الدواء الذي يعتمد بأساسه على الشوكولاتة "يفوق بكثير ما هو موجود في الأسواق بالفعل".

من جهة أُخرى، اقترح بعض الباحثين فكرة امتصاص قطعة من الشوكولاتة الدّاكنة لتخفيف السعال. وخلافاً للنّظرية القائلة بأنّ الثيوبرومين يساعد في علاج السعال، تقول الدكتورة إليوت أنّ "التحرّر البطيء" يمكن أن يكون مهدّئاً له، ومع ذلك لا ينبغي عليكم أن تتوقّعوا نتائج خارقة أيضاً. لذا قبل أن تقوموا بتغيير ديكور منزلكم على طراز مصنع ويلي ونكا للشوكولا، إليكم نصيحة من الدكتور إليوت عن الشوكولاتة: "لا تشتروها بكميّات جنونيّة. إذ لن تجعل أعراض البرد والإنفلونزا تختفي في وقتٍ قصيرٍ نهائيّاً... لكنّني لا أعتقد أنّ هنالك أيّ ضرر في ذلك".

لذا لا تتردّدوا أبداً بالذّهاب إلى "مصنع الشوكولاتة" في المرّة القادمة التي تسعلون فيها بشكلٍ شديد. قد لا تحلّ تلك الخطوة كافّة مشاكلكم الصحيّة، لكنّها سترسم الابتسامة على وجوهكم حتماً.

Image Source: Getty / kolderal
طريقة لتعزيز مزاجك في 12 دقيقة
الأغذية التي ينصح بتناولها خلال الإصابة بالزكام
ما هي مكونات الشوكولاته البيضاء
وجهات سفر صحية 2019
أهداف السنة الجديدة المتعلقة بخسارة الوزن
دراسة تجد أن أشعة الشمس تقلص حجم الخلايا الدهنية
Latest لياقة
All the Latest From Ryan Reynolds