Skip Nav
Les Mills
أبرز مدرّبي برامج اللّياقة البدنيّة حول العالم يجتمعون للمشاركة بهذه الفعاليّة الضخمة في دبي
اسيكس
هل يُمكن أن تشعروا بالانتعاش في العمل بعد الخروج من جلسةٍ رياضيّةٍ مباشرةً؟ اختبرت لكم ذلك بنفسي
عام زايد
بهذه الطريقة ستحتفي الإمارات العربية المتحدة بالذكرى المئويّة لميلاد القائد المؤسّس للدولة
كايلا إتسينس
مدوِّنة الرشاقة الأستراليّة الشهيرة كايلا إتسينس في طريقها إلى الشرق الأوسط للمشاركة بتحدّي دبي للّياقة البدنيّة

من هم الأشخاص الذين يُنصح بإعطائهم لقاح الإنفلونزا?

هل ينبغي عليكم تلقّي لقاح الإنفلونزا حقّاً؟ إليكم الجواب المفصّل من إحدى أهم أخصائيّات هذا المجال

هل تلقيتم لقاحاً وقائيّاً ضدّ الإنفلونزا هذا العام؟ حسناً إذاً، دعونا نذكّركم بأنّ الوقت قد حان الآن لأخذ ذلك اللقاح وتفادي نوبة مؤلمة ومزعجة جدّاً من الإنفلونزا، لكي تحموا أنفسكم، وأحباءكم، وزملاءكم، وجيرانكم، وحتى الأشخاص الذين لا يهمّونكم أصلاً. فالهدف هنا تجنّب المساهمة بانتشار المرض.

التقينا اليوم بالدكتورة ستيفاني لونغ، وهي طبيبة في مركز One Medical الطبّي، كي تخبرنا عن الأشخاص الذين ينبغي إعطاؤهم لقاح الإنفلونزا، ومن هم الذين يجب عليهم تجنّبه، إضافة للحديث عن عدد المرّات الذي يُنصح بأخذه. إليكم الشرح المفصّل أدناه:

من هم الأشخاص الذين ينبغي عليهم أخذ اللقاح ضد الإنفلونزا؟

كان ردّ الدكتورة لونغ على هذا السؤال مشجّعاً إلى حدّ كبير، حيث قالت بكلّ حماسة: "الجميع". كما أخبرت "بوب شوغر" أنّ هناك مجموعات محدّدة من الناس ينبغي أن تُعطى الأولويّة لتلقّي لقاح الإنفلونزا: "خصوصاً (المرضى) اليافعين، والمرضى الذين يعانون من نقص المناعة، والنساء الحوامل، وأولئك الذين تزيد أعمارهم عن الـ65 عاماً".

وهناك سبب وراء إلحاحها هذا طبعاً. فقد أشارت إلى أنّه "لو بذلنا جهداً أكبر لتغطية اللقاحات، سنكون أكثر قدرة على السيطرة على الإنفلونزا والحدّ من المرض وكذلك الاستشفاء منه".

كما أضافت بأنّ اتّباع نظامٍ صحيٍ معيّنٍ لا يهمّ فعلياً في هذه الحالة، حيث لا يغنيكم ذلك عن اللقاح نهائيّاً. فالمرضى الذين يتّبعون نظاماً صحّياً خاصّاً قد ينتهي بهم المطاف في المستشفى أيضاً بسبب نوبة سيئة من الإنفلونزا. باختصار شديد، حتى لو كنتم تتناولون الخضار يوميّاً وتركضون نصف ماراثون كنوعٍ من الترفيه في عطلة نهاية الأسبوع، ستبقون بحاجة لتلقّي هذا اللقاح على أيّة حال.

هل هنالك أشخاص *لا* يلائمهم اللقاح؟

تقول الدكتورة لونغ: "أيّ شخص يزيد عمره عن ستة أشهر معرّضٌ للإصابة بالإنفلونزا". ومع ذلك، هناك بعض الحالات التي ينبغي على أصحابها تجنّب أخذ اللقاح كليّاً، وهي:

• كلّ من لديه حساسيّة حادة وخطيرة من لقاح الإنفلونزا أو أيّ من مكوّنات اللقاح

• كلّ من يعاني من حساسيّة تجاه البيض

• كلّ من يعاني من متلازمة غيلان-باريه (مرض شلل حاد)

• جميع المصابين بالحمّى أو يشعرون بوعكة صحية حاليّاً

لذا فإن كنتم تعانون من إحدى الحالات آنفة الذكر، تحثّكم الدكتورة لونغ على "التحدث مع طبيبكم" لمعرفة ما يمكنكم فعله للحفاظ على صحّتكم (وصحّة من حولكم).

هل يجب عليكم أخذ هذا اللقاح بشكل سنويّ؟

الجواب باختصار هو نعم. حيث تختتم الدكتورة بالقول: "تتغيّر لقاحات الإنفلونزا كل عام لتُغطّي أكثر أنواع الإنفلونزا شيوعاً والتي يُتوقَّع أن تنتشر في أعوامٍ معيّنة".

Image Source: POPSUGAR Photography / Sheila Gim
ما هي مطيّبات الطعام التي ينبغي حفظها في الثلاجة؟
لماذا يزيد السخاء من سعادتنا؟
علاج نزلة البرد خل التفاح الفلفل الأحمر
نصائح لخسارة الوزن عادات يجب الالتزام بها في الصباح الباكر
Latest لياقة
All the Latest From Ryan Reynolds