Skip Nav
كرة السلة
كرة السلّة العالميّة تأخذ منحى جديداً أكثر انفتاحاً اليوم، فما جديدها بالنسبة للمسلمات؟
رمضان 2017
صدّقوا أو لا تصدّقوا، ستجنّبكم الخطوات البسيطة هذه زيادة الوزن خلال شهر رمضان
رشاقة المشاهير
أكاديميّات مايك تايسون للياقة البدنية ستمنحكم الجسم القوي والرشيق الذي حلمتم به على الدوام
اليوم العالمي لليوغا
الإمارات تحتفل باليوم العالمي لليوغا في الـ20 من يونيو على غير المعتاد، إليكم طريقة الاشتراك بفعالياتها هنا

مارسوا الرياضة وتخطّوا أزمة الانفصال

إن كان قلبكم مفطوراً فأنتم بحاجة للياقة البدنية، إليكم 5 نساء يشاركنكم قصص تعافيهنّ

عندما أجريت مقابلة مع روبن آرزون وهي مدرّبة مختصّة بتمارين الجري ومشاركة في الماراثونات الطويلة ومؤلّفة كتاب (شت اب آند رن Shut Up and Run) حدّثتنا عن تجربتها المريرة بالانفصال عن حبيبها والتي سبقت أول ماراثون قصير تشترك فيه. لقد جعلنا ذلك نتأمّل تجاربنا الخاصّة بالانفصال والمصاعب التي مررنا بها، وكيف يمكن للياقة البدنية أن تلعب دوراً بشفائنا.

تقول روبن: "أعتقد أنّ للحركة تأثير سحري. وأعتقد بأنّ هذا التأثير السحري يكون نتيجة للكثير من الجهد. تمدّكم الحركة بكثيرٍ من القوّة التي ستغيركم كليّاً."

"يتوجب عليكم أحياناً أن تركضوا أثناء شعوركم بالألم النفسي حتّى تشعروا أنّكم تبتعدون عنه وترونه من جانبٍ آخر. قد يبدو كلامي مبتذلاً أو عاطفياً عندما أتحدّث عن ذلك، ولكن عندما تمرّون بهذه التجربة وتشعرون بالألم ستدركون حقيقته، وستبكون وسيمدّكم ذلك بقوّة جسدية تتحوّل إلى قوّة نفسية أيضاً."

نصيحة روبن: "أتحدّى أيّ شخص انفصل مؤخّراً عن حبيبه أو يمرّ بتجربة عاطفية صعبة... أن يشترك بإحدى السباقات التي تتطلّب لياقة بدنية كبيرة، مثل ماراثون الـ5 آلاف متر أو ما يشابهها. اشتركوا بأيّ تجربة تعتقدون أنها شاقّة جسدياً وأؤكد لكم أنها ستمكّنكم من تخطّي مشاعركم."

هناك بعض المحرّرات في بوب شوغر POPSUGAR مّمن مرّوا بمرحلة مشابهة قاموا فيها بممارسة الرياضة كنوع من الآليات الصحّية في التأقلم والنسيان.

جيني شوغر، محرّرة في قسم اللياقة البدنية: "كنت أقوم بتجربة فساتين الزفاف والتحضير لذلك اليوم الكبير الذي كان يفصلني عنه 10 أشهر، لكنّ خطيبي غيّر رأيه وأخبرني بألّا أشتري الفستان وقام بإلغاء الزفاف. كان ذلك قبل أيام من عيد ميلادي الـ27. لقد دامت علاقتنا لمدّة خمس سنوات، وبعد ذلك كان عليّ أن أقوم بإلغاء كلّ شيء: حجز المكان والفرقة والمصوّر ومصوّر الفيديو ومنسّق الورود. كنت أبكي كلّ يوم وأشعر بأنّني مكسورة من الداخل وفقدت رغبتي بمغادرة السرير وبالأكل وبكلّ شيء عدا البكاء. شعرت حينها بأنّ حياتي انتهت. عندما كنت لا أزال في العلاقة، بدأت تعلم رياضة اليوغا وكنت أذهب للصفوف عدّة مرات في الأسبوع. لذلك فقد شعرت بأنّ ذلك هو المكان الوحيد الذي يمكنني أن أذهب إليه لأتنفس وأبكي بصمت خلال وضعية السافاسانا. وواظبت على ممارسة اليوغا، فقد كنت أذهب خمس أو ست مرّات في الأسبوع. لقد اكتشفت قوّة داخلية ونوع من الثقة والسعادة من خلال اليوغا لم أدرك أنّها كانت موجودة. بالإضافة لذلك فقد أصبحت أكثر قوة جسدياً. إنّني إنسانة مختلفة الآن. ومع أنّني على مشارف الأربعين، لا تزال اليوغا هي ملجأي الآمن والمريح الذي يمدّني بالعلاج النفسي."

آن-ماري آلكانتارا، مساعدة تحرير تقنيّة: "لقد أنهيت مؤخّراً علاقة عاطفية لم تكن صحيّة مطلقاً، وقرّرت أن أمارس رياضة الجري يوميّاً. لقد أحببت عادتي الجديدة في الجري، وأحببت شعور السعادة الناتج عن هرمون الأندورفين وفضّلت ذلك على البقاء في المنزل واختبار مشاعر الحزن أثناء مشاهدة فيلم (غيلمور غيرلز Gilmore Girls). قرّرت أن أواصل ممارسة هذه الرياضة خصوصاً أنّني كنت موظّفة من دون أجر وكان ذلك التمرين لا يحتاج لنادي رياضي. اشتركت بعد ذلك مباشرة بماراثون قصير، والآن أحاول أن أجري بقدر المستطاع خاصّة عندما أشعر بالحزن."

كوين كيني، محرّرة مساعدة في قسم المشاهير: "لقد مررت بعلاقة غير صحّية على الإطلاق مع إحدى الشبّان في سنتيّ الأخيرتين في الجامعة، حيث كنّا ننفصل ونعود لبعضنا مراراً وتكراراً. لم ينتج عن العلاقة أي شيء جيد، باستثناء شيئين: أنّني قمت بسرقة أحد القمصان الناعمة من خزانته واكتشاف حبّي الجديد للجري. في الواقع، إنّ كلمة حبّ هي كلمة كبيرة. فأنا أكره الآلام العضليّة الناتجة عن التمرين وأكره محاولاتي في التقاط أنفاسي والطريقة التي يتحوّل بها وجهي إلى اللون الأحمر حتّى أبدو وكأنني حبّة طماطم كبيرة خرقاء تتصبب عرقاً. وبالرغم من ذلك، اكتشفت أن تمارين الجري التي كنت أقوم بها في الفناء الخلفي للجامعة كان لها تأثيراً علاجياً عليّ بطرق متعدّدة لم أدركها إلّا لاحقاً. لقد كان الجهد الجسدي يعمل على تفريغ المشاعر التي كنت أكبتها، وكنت أختلي بأفكاري من خلال التمرين. لا زلت أفضّل ماراثون مشاهدة أفلام (نتفليكس Netflix) على الماراثونات الرياضيّة، لكنّني أذهب إلى الجري كلّما شعرت بأنّني متوتّرة أو مزعوجة بخصوص شيء ما، فذلك ينفع دائماً."

دومينيك أستورينو، محرّرة مساعدة في قسم اللياقة البدنية: "لقد كان انفطار قلبي هو أحد أفضل الأشياء التي حصلت لي في حياتي لأنّني وجدّت بداخلي قوّة لم أكن أعي وجودها. فقد كنت ضحيّة الاكتئاب بعد مروري بأحد أكثر تجارب الانفصال مرارةً. وجدت نفسي بعد ذلك أتجّه لممارسة اليوغا في كلّ مرّة أستطيع فيها أن أكون نشيطة وفي بعض الأيام كنت أظلّ في قاعة اليوغا لحضور درسين أو أكثر، وبدأت أيضاً التدرّب على الماراثونات القصيرة مع إحدى صديقاتي وكانت تلك أفضل طريقة لتشتيت تركيزي. ومع كلّ خطوة إلى الأمام، مع كلّ تمرين يوغا، مع كلّ نفس... كنت أشعر بأنّني أخرج من حفرة عميقة، وأجعل من نفسي إنسانة أفضل وأقوى جسدياً وعقلياً. ولم يكن حصولي على أفضل شكل لجسمي هو النتيجة الوحيدة لذلك، بل استطعت خلال تلك المرحلة أن أعالج نفسي ووجدت شغفي في الحياة وأصبحت كاتبة مختصّة باللياقة."



Image Source: POPSUGAR Photography / Rima Brindamour
انضموا إلى الحوار
طريقة تحضير البيض المقلي مع صوص وسترشير
وجبات إفطار صحيّة 2017
كيفية الحفاظ على الأعشاب طازجة لمدة أطول
أروع الجزر الأوروبية للاستمتاع بالإجازة الصيفية
Latest لياقة
All the Latest From Ryan Reynolds