Skip Nav

لهذا السبب عليكم القراءة قبل النوم إن كنتم تعانون من صعوبة ف

إن كنتم تعانون من مشكلة في الحفاظ على استقرار نومكم، فتوصيكم إحدي الخبيرات بالقراءة في السرير – وإليكم السبب

هل سبق وأن شعرتم بالإرهاق الشديد لدرجة أنّكم بالكاد تقوون على العمل (لأنّ ذلك تماماً ما يحدث عندما تحرمون من النوم)، وبمجرّد أن تصلوا إلى المنزل، وتستعدوا للنوم، تبقون مستيقظين طوال الليل؟ إذا كنتم قد عانيت من هذا أكثر من مرة وكنتم مصممين على الاستيقاظ والشعور بالحيوية والنشاط –وقهر علامات النعاس الشديدة وانتفاخ العيون– فلدى الطبيبة لينيل شنيبرغ، الأخصائية في علم النفس واضطرابات النوم السريرية والأستاذة المساعدة في قسم الطب النفسي في مدرسة ييل للطب، حلّ بسيط لذلك فعلياً.

فبدلاً من الاستلقاء مستيقظين عند الساعة الثالثة صباحاً في محاولة لإجبار أنفسكم على النوم، تقول الطبيبة شنيبرغ بأنّ ضوء القراءة ومواد القراءة يمكن أن تساعد في تحسين عادات نومكم. عندما تجدون أنفسكم مستيقظين في السرير وغير قادر على إيقاف عقلكم عن الفكير في اجتماع مهمّ أو فيما إذا كنتم تقومون بما يكفي لتحقيق أحلامكم المهنية أم لا، تنصحكم شنيبرغ بالقراءة لأنّ القراءة تصرف انتباهكم عن المواضيع التي تشغل بالكم.

على الرغم من أنّ الاستلقاء على السرير قد يبدو غير ضار نهائياً، إلّا أنّها تقول: "تجنبوا القيام بذلك بشكل كامل، كتجنبكم للطاعون تماماً". قد يبدو القيام به أمراً طبيعياً، لكن وفقاً للدكتورة شنيبرغ، "لا يتوجب عليكم ربط سريركم بالحالات السلبية. فالسرير ليس المكان الصحيح للتأمل، أو حل المشكلات، أو التفكير بالأمور الصعبة التي ستواجهكم غداً، أو التفكير في حقيقة أنّكم لا تستطيعون النوم".

ونوع مادة القراءة غير مهمّ على الإطلاق - فالآن هو الوقت المثالي لشراء جميع الكتب المدرجة ضمن قائمة القراءة الخاصة بكم أو إعادة مطالعة الكتب المفضلة لديكم. وبصرف النظر عما تقررون قراءته، فالقاعدة بسيطة للغاية بحسب شنيبرغ: "نحن إمّا نقرأ أو ننام خلال الثمان ساعات المخصّصة لنا". هدفكم هو تجنب البقاء مستيقظين نتيجة للتفكير السلبي. حيث تتابع قائلة: "استخدموا دائماً نشاطاً مريحاً ومشتتاً للأفكار ويمكن القيام به وأنتم جالسون – كالقراءة، أو الرسم، وحل الأحجيات - حتى تشعروا بالنعاس".

مع مرور الوقت، يجب أن يبدأ نومكم في التحسن باتباع هذه النصيحة البسيطة، وفقاً لشنيبرغ. لكن إن كنتم ما تزالون تواجهون صعوبة في النوم، فنوصيكم باستشارة خبير نوم للوصول إلى جذر المشكلة لديكم، بكل تأكيد.

Image Source: Shutterstock
كيف تقطعين علاقتك بالأصدقاء غير الصادقين
كيفية خسارة دهون البطن في 30 يوماً
مقابلة مع الدكتور هارفي كارب|عدم رغبة الطفل بالنوم في السرير
أفضل تمرين جذع للسيدات
كيفية ممارسة الامتنان عندما لا تشعرين بالامتنان لأي شيء
هل ستظهر عضلات معدتي إذا قمت بإنقاص وزني؟
هل تناول المغنيسيوم أو الميلاتونين يحسّن جودة النوم؟
هل ينتقل فيروس كورونا عن طريق الهواء؟
تمارين تمطيط لتخفيف آلام الرقبة والظهر الناجمة عن النوم
كم يستغرق الأمر لرؤية النتائج بعد التمرين؟
مقابلة بوب شوغر الشرق الأوسط مع توني واتسون
لقاء بوب شوغر الشرق الوسط مع أسماء جلال
Latest لياقة