Skip Nav

كلّ ما تحتاجين معرفته قبل جلستك الأولى في اليوغا



عندما تكونين وافدة جديدة في عالم اليوغا، قد يبدو لكِ المشهد في استوديو اليوغا مهيباً! لكنّ هذه النصائح العشرة من المتمرّسات في اليوغا ستساعدك في الشعور بثقة وراحة أكبر وفي الاستعداد لدخول صفّ اليوغا لأوّل مرة في حياتك.
1. لا تذهبي إلى الجلسة بمعدة ممتلئة: إنّ محاولة ممارسة اليوغا مباشرة بعد تناول الطعام سيعيقك عن ممارسة التمارين. فحتى يتمكّن جسدك من التلوّي والوثب لاتّخاذ وضعيات اليوغا، لا ينبغي أن تكون معدتك منهمكة في هضم وجبة ثقيلة. تقترح أستاذة اليوغا كريستين ماكغي تناول الطعام قبل ساعة من التدريب، لكن إذا لم تتمكّني من ذلك وكنتِ تتضوّرين جوعاً، تقترح عليكِ تناول موزة قبل 20 دقيقة على الأقل من موعد بدء الجلسة.


2. عليك أن تصلي باكراً: توجّهي إلى الاستديو قبل 10 دقائق على الأقل من موعد الصفّ تحسباً لوجود بعض الأوراق التي سيكون عليها ملؤها أو إذا رغبتِ أن تسألي عن الحسومات التمهيدية للطلاب الجدد. كما أنّ الوصول مبكراً سيمنحك الفرصة لأخذ موقع ممتاز ولربما التواصل مع المدربة أيضاً. تأكدي من أن تذكري لها أنّها جلستك الأولى على الإطلاق!


3. اجمعي كلّ دعائم التمرين: تحققي من أنّ الاستديو يقدّم خدمة تأجير سجادة اليوغا إذا لم تشتري واحدةً بعد. ومن ثمّ اختاري كلّ المعدّات والدعائم الإضافية اللازمة. الحزام والبطانية وكتل التمرين كلها تقدّم شيئاً مختلفاً في تدريبات المبتدئين، لكنّ كلاً منها يساعد في جعل جسمك يدخل مرحلةً أعمق في وضعياتك. تمنحك الأحزمة وكتل التدريب مساحة أكبر قليلاً للالتواء، فيما تجعل البطانيات جميع وضعيات الجلوس ومرحلة الاستراحة النهائية أكثر متعة.


4. قد يكون هناك بعض الترنيمات: قد يكون هناك بعض الترنيمات السنسكريتية في بداية أو نهاية التدريب، اعتماداً على المكان الذي تتلقّين فيه دروس اليوغا. إذا لم تكوني تشعرين بالارتياح تجاه ذلك، فليس هناك حاجة لتُجبري نفسك على المشاركة. استرخي وحسب، وأبقي ذهنك مفتوحاً. أمّا إذا كنتِ مهتمة في تجريب ذلك، فابذلي ما بوسعك لتتناغمي مع بقية المتدربين، لكن لا تقلقي، فلن ينتبه أحد أو يمانع إذا أخطأت بعض الكلمات.


5. ليس هناك حاجة للجوارب أو القفازات: يتمّ تسويق جوارب وقفازات اليوغا الضيقة للمبتدئين، لكن ليس هناك حاجةٌ لشراء أيّ من إكسسوارات اليوغا غير الضرورية هذه. فهي تمنح جسدك إحساساً زائفاً بالتصاقه بسجادة اليوغا، وهو شعور ستحصلين عليه بشكل طبيعي إذا واظبت على التدريب. 


6. حرّري توترك: إنّ القبض على أصابع اليدين أو القدمين أو حتى الفكين يعدّ أمراً شائعاً في الجلسات الأولى. حاولي أن تصرفي الأمور عن ذهنك وتحرّري التوتر من جسدك، فهذا سيسهّل عليك الوصول للوضعيات المطلوبة، كما سيسمح لك بالحفاظ على المرونة والاسترخاء من خوض تجربة أفضل. وعندما تهدأ أعصابك، ستجدين أنّك ستتمكّنين من الحفاظ على الوضعيات لمدةٍ أطول.


7. التنفس هو كلّ شيء: انتبهي إلى ضحالة تنفسّك في بداية الجلسة وإذا كانت ستصبح أعمق في نهايتها. عندما تشعرين بتشتت الذهن، فكّري في الإمعان بشهيقك وزفيرك. إنّها الطريقة الأفضل لتهدأي وتغوصي مجدداً في التمرين برؤية متجددة.


8. وضعية الطفل تبقى خياراً دائماً: قد يكون هناك ممارسو يوغا من كلّ المستويات يتدربون في نفس الصف، لذا إذا كان هناك وضعية لا تفهمينها أو إذا لم تكوني مستعدة لتجريبها، لا تخشي أخذ قسط من الراحة في وضعية الطفل السلسة. ستكون هذه الوضعية خيارك الدائم إذا فقدت التركيز بعملية تنفسك خلال الجلسة، إذ أنّها ستساعدك في استجماع تركيزك والتبحّر في حاجات جسدك.


9. ثقي بمدربتك: قد يكون التحرّك بوتيرة المدربة صعباً. لكن بغضّ النظر عمّا إذا كانت حركاتها تبدو لك سريعة جداً أو بطيئة جداً، عليكِ أن تثقي بخياراتها التسلسلية وأن تبذلي كل ما بوسعك للبقاء منسجمة مع الآخرين. إذا لم تشعري بالارتياح من لمسها لكِ أو تعديل وضعياتك، فليس هناك ضير من إخبارها بأنّك لا تحبّذين ذلك.


10. كوني مبتدئة: قد تتمكّنين من ممارسة كلّ تمارين اليوغا الممكنة خلال شهور قليلة (بما فيها التشاتورانغا)، لكن افسحي لنفسك المجال قليلاً لتكوني مبتدئة حقيقية! فوفقاً لتعاليم اليوغا، تنطوي فكرة "الذهن المبتدئ" على التوجّه لسجادة اليوغا بدون أفكار مسبقة عمّا يمكنك أو لايمكنك تحقيقه. الإبقاءُ على هذه النظرة الإيجابية وترك التوقعات السلبية خارجاً ستثمر كأفضل تجربة ممكنة.


Image Source: POPSUGAR Photography / Maria Del Rio
صفوف يوغا في دبي
تمارين بطن سريعة في المنزل
تمارين الكيتل بيل مع إيريك ليجا
تدريب رياضي يمرّن كامل الجسم بالاعتماد على ثقل الجسم
نصائح للمبتدئين من مدرّبي اليوغا
Latest لياقة
All the Latest From Ryan Reynolds