Skip Nav

طريقة مكافحة الاكتئاب الموسمي خلال جائحة كورونا

قد تكونين أكثر عرضة للاكتئاب الموسميّ هذا العام — إليكِ 4 طرق فعّالة للتغلّب عليه

مع اقترابنا من طقس أكثر برودة شيئاً فشيئاً، قد يكون الاكتئاب الموسمي (المعروف أيضاً باسم الاضطراب العاطفي الموسمي) يشغل تفكيركِ بشدّة الآن. قالت فانيا مانيبود، وهي طبيبة نفسيّة تزاول مهنتها في عيادتها الخاصة في جنوب كاليفورنيا، أنّ الاكتئاب الموسمي يحدث عندما تواجهين نوبتين سنويّتين متتاليتين على الأقل من الاكتئاب تتبعان نمطاً موسميّاً. وحتى لو لم تكوني قد عانيت من الاضطرابات العاطفية الموسميّة في الماضي، فقد تكون الأمور مختلفة هذا العام.

إذ لم تُظهر جائحة كورونا الحاليّة وتأثيراتها على المجتمع أي علامات استسلام حتّى الآن، وهذا يضع عبئاً ثقيلاً على صحتّنا العقليّة بالتأكيد. من بين أشياء أُخرى، يمكن أن يسهم الوباء في زيادة عدد الأشخاص الذين يعانون من الاضطرابات العاطفية الموسميّة، أو يعانون من نوبات أشدّ منه في الحقيقة. مع انتقالنا إلى فصلي الخريف والشتاء، قالت الدكتورة مانيبود لبوب شوغر، "الأشخاص الذين يعانون بالفعل من الاكتئاب الموسمي قد يواجهون أوقاتاً أكثر صعوبة، لكنّ الأشخاص الذين لا يعانون من الاكتئاب الموسمي عموماً قد يكونون أيضاً أكثر عرضة لتدهور الحالة المزاجيّة هذا العام". استمري في القراءة لمعرفة السبب وراء ذلك وما يمكنكِ فعله إن كنتِ تعانين من الاكتئاب الموسميّ.

هل سيؤدي الوباء إلى تفاقم مشكلة الاكتئاب الموسمي؟

هنالك فرصة كبيرة أن يؤثّر الوباء على اكتئابكِ الموسميّ حقّاً. لماذا؟ حسناً، أوضحت الدكتورة مانيبود أنّ "أحد الأسباب الرئيسيّة للاكتئاب الموسميّ هو التغيّر في إيقاع الساعة البيولوجيّة والتغيّرات في روتيننا اليوميّ". من الواضح أنّ روتيننا اليوميّ قد تغير خلال مسار الوباء ومن المرجّح أن يستمرّ بذلك مع تغيّر الفصول. حتى المناطق التي شهدت بعض الراحة من الفيروس خلال الصيف قد تتعرّض لموجة ثانية عندما يأتي الطقس البارد فعليّاً، ممّا قد يؤدّي إلى عودة القلق وإغلاق آخر للأعمال التجارية والحياة "الطبيعية". تُعدُّ هذه الإجراءات الروتينيّة سبباً كبيراً لكوننا أكثر عرضة للإصابة بالاضطرابات العاطفيّة الموسميّة هذا العام.

عامل آخر: قد لا تكون بعض طرق علاج الاضطرابات العاطفيّة الموسميّة النموذجية متاحة. أوضحت الدكتورة مانيبود أنّ أولئك الذين يعانون من الاضطرابات العاطفيّة الموسميّة غالباً ما يتم تشجيعهم على الخروج أكثر وممارسة الرياضة والبقاء على اتصال مع الأصدقاء؛ "والمشاركة في هذه الأنشطة بات أكثر صعوبة الآن نتيجة للوباء بالطبع".

علاوة على ذلك، من المرجّح أن تبدو تجربتنا في موسم الأعياد —وهو الوقت الذي يتطلّع إليه الكثير من الناس خلال فصلي الخريف والشتاء مختلفة هذا العام. حيث أوضحت مانيبود أنّ "الأشكال التقليديّة للتجمّعات الكبيرة للاحتفال ستكون محدودة بدرجة أكبر". من ناحية أُخرى، يخشى بعض الناس هذا الجزء من الموسم لعدد من الأسباب؛ منها: عدم الرغبة بالقيام بالكثير من التفاعل الاجتماعي، والاضطرار لقضاء الوقت مع أشخاص يفضّلون تجنّبهم عادةً، وعوامل أُخرى يمكن أن تسبّب الشعور باكتئاب العطلة في حدّ ذاتها. وأشارت الدكتورة مانيبود إلى أنّه "من بعض النواحي، قد يخفّف الوباء من الاكتئاب المرتبط بالضغوط الاجتماعية المعتادة".

كيفية مكافحة الاكتئاب الموسميّ أثناء الجائحة

  • ابقي على تواصل مع الآخرين قدر الإمكان. توصيكي الدكتورة مانيبود بالبقاء على تواصل مع أحبابكِ، بصرف النّظر عن الطريقة: سواء عبر جلسات افتراضية عبر تطبيق hangouts، أو الاجتماع مع مجموعة صغيرة من الأصدقاء أو العائلة مع الحرص على اتخاذ الاحتياطات اللازمة، أو التخطيط لنشاط في الهواء الطلق مع الأصدقاء مثلاً.
  • ممارسه الرياضة. تُظهِر الأبحاث أنّ التمارين الرياضيّة يمكن أن تكون بنفس فعاليّة مضادّات الاكتئاب لبعض الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب. وأوضحت الدكتورة أنّ عليكِ الاستمرار بتناول أيّ دواء تستخدمينه بالفعل لعلاج الاكتئاب، لكن "حاولي أيضاً الحفاظ على روتين ممارسة التمارين قدر الإمكان". جرّبي خطة اللياقة البدنيّة في المنزل إن لم تكوني متأكدة من أين تبدئين فعليّاً.
  • إعطاء الأولويّة للنوم. قالت الدكتورة مانيبود: "يلعب إيقاع الساعة البيولوجية دوراً كبيراً في الحفاظ على حالتنا المزاجيّة. لذا، فعلى الرغم من الرغبة الشديدة في السهر أو النوم لوقت متأخر، حاولي بذل قصارى جهدكِ للحفاظ على جدول نوم منتظم، حيث تساهم الاختلافات (خاصّة قلة النوم) في التهييج وزيادة القلق والاكتئاب".
  • احصلي على الدعم من أخصائيّي الصحّة العقليّة. يشكّل ذلك أمراً هامّاً بشكل خاصّ إن كنتِ تعلمين أنّكِ تعانين من التغييرات الموسميّة، أو إن كنتِ تواجهين بالفعل وقتاً عصيباً في التعامل مع الضغوطات والتغييرات المرتبطة بالوباء.

للمزيد من المقالات، والمقابلات، والنصائح الخاصّة بالصحّة النفسيّة والبدنيّة، انقري هنا.

Image Source: Getty / Eri Miura
الحالات المرضيّة المعرضة أكثر لخطر الإصابة الشديدة بكوفيد-19
نصائح يوميّة من أخصائيي العلاج النفسي لتحسين صحتك العقلية
تنظيم الأفكار المجهدة في عقلكِ هو مثل تنظيف غرفة نومكِ
لهذا السبب أوقفت تشغيل الإشعارات لتخفيف التوتر والقلق
التوتر قد يسبب الإصابة بالحمى — كل ما تحتاجين معرفته حول ذلك
نصائح حول ممارسة التأمل لتخفيف التوتر
كيف تقطعين علاقتك بالأصدقاء غير الصادقين
الإمارات تحدد عدد المدعوين لحضور حفلات الزفاف بـ10 أشخاص فقط
الإمارات تسمح للطواقم الطبية بالاستخدام الطارئ للقاح كوفيد19
قصات شعر مجانية للنساء اللواتي فقدن عملهن بسبب كورونا في دبي
قائمة الغرامات لمخالفي قواعد الوقاية من كوفيد19 في الإمارات
كيفية ممارسة الامتنان عندما لا تشعرين بالامتنان لأي شيء
Latest لياقة