Skip Nav

نقص كبير بعدد المعلّمين في دول الخليج

المؤسّسات التعليميّة في دول الخليج العربيّ تُعاني من نقصٍ كبيرٍ بأعداد المعلّمين، فما الذي ينتظرها قريباً؟


نظراً لاحتواء الإمارات العربيّة المتّحدة على عدد من أكثر المدارس الخاصّة تكلفة في العالم، تُعتبر رواتب المعلّمين فيها وضمن دول الخليج المجاورة أعلى بكثير مقارنةً مع غيرها من البلدان الأُخرى. ومع ذلك، قد لا يكون مدخولهم مرتفعاً بما يكفي على ما يبدو.

فوفقاً لصحيفة Khaleej Times، تُعاني المنطقة حاليّاً من نقصٍ كبيرٍ في عدد المعلمين، وسيزداد الوضع سوءاً خلال السنوات القليلة القادمة ما لم يتم إحداث بعض التغييرات الكبيرة على نظام التعليم.

حيث يُعدّ نقص المعلمين الذين تواجهه دول مجلس التعاون الخليجي اليوم ثاني أعلى معدّل نقص بأعداد المعلمين في العالم، ويعزي خبراء هذا المجال قلّة أعداد المدرّسين إلى تفضيل السكُان المحليين لوظائف القطاع الخاص ذات المدخول الأعلى على مهنة التعليم. لكنّ التحدّي الأكبر حقيقةً يكمن في توظيف المعلمين ذوي المؤهلات العالية، ولا سيما في المدارس الدوليّة منها.

هذا "ورغم امتلاك المنطقة لنسبة أقل من عدد المُدرّسين مُقابل أعداد الطلاب تتمثّل بـ17 ضعف مُقارنةً بالمتوسط العالمي، إلا أنّ تلك الدول تواجه تحدّيات حقيقيّة في توظيف المعلمين المؤهلين على مستوى عالٍ"، بحسب صحيفة Khaleej Times.

فيما ذكرت شركة "Marmore Mena Intelligence" للبحوث في تقريرها قائلةً: "ستنشأ المزيد من المشاكل مستقبلاً بسبب تزايد الطلب على المعلّمين في المدارس الدوليّة ضمن الإمارات العربيّة المتّحدة بما يزيد عن 14,000 خلال السنوات الخمس المقبلة وفي المملكة العربيّة السعوديّة بما لا يقل 183,600 بحلول عام 2030. فهل يبقى التعليم قطاعاً نشيطاً للعمل في دول مجلس التعاون الخليجي؟".

لكن ورغم هيمنة المملكة العربيّة السعوديّة على مجال التعليم في المنطقة؛ إلا أنّها أكثر بلد يحتاج إلى المعلّمين في الواقع، لكنّ الطلب على المدرّسين سيتزايد في جميع أنحاء الخليج حقيقةً.

"فوفقاً للسيّد محبوب مرشد، يُتوقّع أن يصل عدد سكان دول مجلس التعاون الخليجي إلى ما يقارب الـ60 مليون نسمة في عام 2020، 40٪ منهم دون سن الخامسة والعشرين، ومن المقدّر أن يرتفع إجمالي عدد الطلاب في دول الخليج بمعدل نمو سنوي مركب تبلغ نسبته 3.6% من أصل 12.6 مليون في عام 2015 إلى 15 مليوناً في عام 2020"، بحسب ما جاء في صحيفة Khaleej Times.

ثمّ يُضيف السيّد مرشد قائلاً: "ستكون المملكة العربية السعودية في مقدّمة دول الخليج مع افتتاح حوالي 7000 مدرسة جديدة على أراضيها خلال السنوات الخمس المقبلة لتلبية الاحتياجات المتزايدة واستيعاب الأعداد الحاليّة. من ناحية أخرى، يتّجه عدد من المؤسسات التعليميّة في دبي إلى تزويد نفسها بفائضٍ مُحتمل من المعلّمين، مما سيزيد من حدّة المنافسة في هذا القطاع".

يبدو أنّ أجور الأساتذة والمعلّمين سترتفع بشكلٍ ملحوظٍ قريباً حسب التوقّعات، لذا فإن كانت لديكم المؤهّلات الكافية فقد تكون هذه فرصتكم الذهبيّة للعودة إلى صفوف المدرسة.

Image Source: Shutterstock
Latest حب
All the Latest From Ryan Reynolds