Skip Nav

منشورات الإنستغرام عن أزمة الروهينجا

بهذه الطريقة يسعى سمو الشيخ محمد وزوجته الأميرة هيا إلى تسليط الضوء على أزمة الروهينجا ولفت الأنظار إليها


على مدى الأشهر القليلة الماضية، اضطّر مئات الآلاف من الروهينجا إلى الفرار من ميانمار بعد أن حُرقت منازلهم، وتعرّض الكثيرين منهم للقتل أو الضرب والتعذيب.

وكان سموّ الشيخ محمد بن راشد، الذي سبق وأن قدّم الكثير من المساعدات خلال عددٍ من الأزمات العالميّة الأخيرة، قد أمر بإرسال طائرته الخاصة لنقل المواد الغذائيّة ومواد الإغاثة الأخرى لأكثر من 600,000 لاجئ فروا إلى بنغلاديش. أمّا اليوم فدخل فردٌ ثانٍ من العائلة الحاكمة في الخط ذاته بإطلاق التصريحات العامة الرامية إلى تسليط الضوء على تلك القضيّة ولفت أنظار العالم إليها.

حيث شاركت الأميرة هيا إلى جانب سموّ الشيخ محمد صوراً تُبرز معاناة الروهينجا عبر حسابيهما على الإنستغرام هذا الأسبوع، ودعت سموّها الأمم المتحدة وغيرها من "القوى العظمى" إلى التدخّل المباشر لوقف هذه المأساة.

حيث كتبت الأميرة قائلة: "خلال الأسبوع الماضي، فرّ أكثر من ٢٠ ألفاً من الروهينجا المسلمين من الاضطهاد في ميانمار... فقد أحرقت بيوتهم وتعرّضوا للضرب وقتل أفرادٌ من عائلاتهم. أما آن الأوان أن يقول المجتمع الدولي كلمته؟ لقد أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بإقامة جسر جوي مستمر في إرسال المساعدات العاجلة لمن هم في أمّس الحاجة إليها. ولكن هذا وحده لا يكفي. على الأمم المتحدة والقوى العظمى التدخّل لوقف هذا التطهير العرقي عاجلاً وليس آجلاً، وإلّا سيموت آلاف آخرون في الأسابيع المقبلة. كلّما مرّ عليهم يوم وهم ينتظرون... زادت معاناتهم وخطف الموت منهم المزيد".

ثمّ ألحقته بمنشورٍ آخر يتضمّن صورة لأطفال الروهينجا وهم يشقّون طريقهم عبر نهرٍ حاملين أمتعتهم على أكتافهم.

كما كتبت تعليقاً أكّدت فيه بأنّ الحكومة الإماراتيّة قد تعهّدت فعلاً بتقديم تبرّع قيمته 7 ملايين دولار أمريكيّ لإغاثة الروهينجا.

حيث وضّحت قائلة: "تعهدت حكومة الإمارات العربية المتحدة بتقديم 7 ملايين دولار أمريكي للاجئين الروهينجا، وجاء ذلك اليوم في جنيف ضمن مؤتمر التبرعات الذي نظمه كل من مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية والمنظمة الدولية للهجرة ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين واشترك في استضافته الاتحاد الأوروبي ودولة الكويت. وستواصل حكومة الإمارات العربية المتحدة بتسيير أعمال الجسر الجوي وتوفير العاملين في مجال الإغاثة بالإضافة إلى الجهود التي تبذلها المدينة العالمية للخدمات الإنسانية. ومثل المؤتمر فرصة عظيمة للحكومات لإظهار تضامنها وتقاسم العبء والمسؤولية عن أزمة الروهينجا. يجب علينا جميعاً أن نتكاتف من أجل حل الأزمة".

باتت الإمارات العربية المتحدة اليوم قدوةً ومثلاً يحتذى به أمام الدول والبلدان الأخرى دون شك، ونأمل أن تحثّ دعوات سموّهما قادة العالم على دعم هذه القضيّة الإنسانيّة العاجلة بأسرع وقت ممكن.

Latest حب
All the Latest From Ryan Reynolds