Skip Nav

ملالا يوسفزي تلتقي بفتاة يزيدية هربت من زفافها لمتابعة تعليم

فتاة يزيديّة بعمر الـ14 تفرّ هاربة من حفل زفافها، وما حصل معها بعد ذلك سيُسيل دموعكم من شدّة الفرح

أنهت الناشطة الباكستانيّة ملالا يوسفزي دراستها الثانويّة مؤخّراً، وهو ما يعتبر إنجازاً عظيماً للشابّة البالغة من العمر 20 عاماً بكل تأكيد. فقد عرفنا ملالا وأحببناها أوّل مرّة بعد أن سمعنا بقصّة تعرّضها لمحاولة قتل فاشلة من قِبل حركة "طالبان" الأفغانيّة عام 2012.

ومنذ فترة قريبة، التقت ملالا بفتاة عاشت قصة مماثلة لما حدث معها تُدعى نجلاء. وهي من الطائفة اليزيديّة المُضطهدة من قِبل "تنظيم داعش". حيث أصيبت نجلاء برصاصة في يدها أثناء الفرار من زفافها لمتابعة تعليمها، وكان عمرها آن ذاك 14 عاماً فقط.

تحدّثت نجلاء إلى ملالا، التي انطلقت في جولتها العالمية "Girl Power Trip" مؤخراً، عن هذه الحادثة قائلة: "تركت حذاء الكعب العالي ورائي لأنني لم أستطع الركض فيه"، وأوضحت خلال لقائها بعددٍ من الشابات اليافعات في كردستان العراق، أنّها عارضت رغبة عائلتها حتّى لا تجبرها على ترك المدرسة والقبول بالزواج.

كما قالت للعريس الذي كان من المقرّر أن يكون زوجاً لها: "لا أريد أن أتزوجك لأنني أحلم بأن أصبح صحفيّة يوماً ما، فضلاً عن كوني ما زلت صغيرة جدّاً على الزواج".

هذا وكان "تنظيم داعش" قد غزا بلدتها وقتل نحو 5,500 شخص فيها، مما أجبر 90,000 يزيديّ على الفرار للنجاة بأرواحهم.

غير أنّ الخبر الجميل في الأمر حقيقةً هو عودة نجلاء إلى المدرسة حالياً، حيث تشعر بسعادة غامرة الآن رغم اضطرارها للسير مدّة ساعةً كاملة لتصل إليها، وتعيش في قبو أحد المباني.

للاطلاع على المزيد والتبرّع لمساعدة فتيات أخريات مثل نجلاء، زوروا موقع Malala Fund.

Latest حب
All the Latest From Ryan Reynolds