Skip Nav

لماذا يصبح النوم أصعب مع التقدم في العمر

يصبح الاستغراق في النوم أكثر صعوبة كلّما تقدّم الإنسان في العمر، وفقاً لدراسات علميّة حديثة


قد تجدون صعوبةً في النوم أحياناً مع تقدّمكم في العمر سنة بعد أخرى.
إلا أنّ هذه الفكرة ليست مجرّد خرافة متداولة على الإطلاق، فقد أثبت العلم فعلاً بأنّ الاستغراق في النوم يصبح مسألة صعبة أكثر فأكثر كلّما تقدّم الإنسان بالعمر.

حيث تبدأ فترة نومكم المعتادة بالتناقص تدريجيًاً في أواخر العشرينات، ومع بلوغكم سن الخمسين، ستنخفض المّدة التي تحظون فيها بنوم هانئ وعميق كلّ ليلة إلى النصف تماماً مقارنة بمدّة النوم التي كنتم تنعمون بها خلال شبابكم.

وعلى الرغم من عدم وجود طريقة تساعد على تجنّب أو حتى علاج هذه المشكلة، لكن يمكنكم أن تتعرّفوا أكثر على طبيعة التغييرات التي تطرأ على أجسامكم لتدركوا السبب الفيزيولوجي وراء ذلك.

فوفقاً لدراسة نشرتها صحيفة Neuron: "تبدأ مستقبلات النواقل العصبية التي تلتقط الإشارات الكيميائيّة الخاصّة بالإرهاق بالتراجع مع مرور الوقت، الأمر الذي يؤدّي إلى الشعور بالنعاس الدائم والحاجة إلى النوم مع عدم قدرة الدماغ على تلبية هذه الحاجة بشكلٍ كامل".

ويوضِّح ذلك أستاذ علم الأعصاب وعلم النفس في جامعة كاليفورنيا (بركلي) والبروفيسور المساعد في إعداد هذا البحث، السيّد ماثيو ووكر، قائلاً: "يبدو الأمر شبيها بهوائي راديو ضعيف؛ أيّ أنّ الإشارة موجودةٌ لكنّ الهوائي غير قادر على التقاطها".

لذا فقد حان الوقت إذاً لشراء "آلة الضجيج الأبيض" لتساعدكم على الاستغراق في النوم بأسرع وقت ممكن.

Image Source: Shutterstock
هل يمكنني تناول الميلاتونين خلال الإرضاع
كيف تستخدمون مؤقت النوم المخفي على الآيفون
طرق تحسين النوم
روتين ليليّ للحدّ من القلق
Latest حب
All the Latest From Ryan Reynolds