Skip Nav

كلاب العلاج في دبي

دبي تستعين بالكلاب لمساعدة الأطفال على تجاوز خوفهم من القراءة بصوتٍ مرتفع


لا يُعتبر استخدام الكلاب للمساعدة بالعلاج في المستشفيات، ومراكز رعاية المسنّين، وحتى في السّجون فكرة جديدةً بالطبع. فمصاحبة الحيوانات الأليفة تلك يُمكن أن يمدّنا بالدعم العاطفي، بل وقد ثبت أنّها تساعد على تخفيف الألم وغير ذلك من الأمراض الجسديّة، لكن اليوم، ومع هذه المبادرة الجديدة التي سيتم إطلاقها خلال شهر أكتوبر القادم، سيجري تدريب الكلاب العلاجيّة لمساعدة سكّان دبي الأصغر سنّاً أيضاً.

حيث ستطلق "وكالة الحيوان" هذا الخريف برنامج "كلاب الإعانة على القراءة في الإمارات"، والتي تهدف إلى تعزيز ثقة الأطفال بأنفسهم عند القراءة بصوتٍ مرتفع.

"ستزور الفصول المدرسيّة مجموعة من الكلاب المدرّبة وهي: الكلب (Thor) من نوع سنوزر، والكلب (Lost) من نوع الراعي الألماني، والكلبة (Xena) من نوع البوميرانيان، والكلبة (Remy) من نوع الترير الحنطي، والكلبة (Luna) من نوع البومسكي، والكلب (Chip) من نوع البولدوغ الفرنسي، والكلب (Wasabi) من نوع مالطي، إضافةً إلى الكلاب (Milo)، و(Willow)، و(Bertie) من نوع المسترد الذهبي"، وفقاً لما جاء في صحيفة The National الإماراتيّة.

بهذه المناسبة، تحدّثت السيّدة كارالين تومسون، المديرة الإداريّة لـ"وكالة الحيوان"، إلى صحيفة The National عن البرنامج الجديد، فقالت: "تُظهر بعض الدراسات أنّ القراءة للكلاب تعزّز من مقدرة الأطفال على القراءة، كما أنّ لذلك مجموعة من المنافع الاجتماعية والعاطفية أيضاً. أحد أهم المشاكل التي تواجه الأطفال عند القراءة بصوتٍ مرتفعٍ هو الخوف من الفشل. لكن عندما يقرؤون للكلاب، فهي لا تُصحّح لهم، أو توقفهم، أو تستعجلهم، وهذا بدوره يمدّهم بالثقة".

مضيفةً: "سنركّز جهودنا على ضمان إرسال الكلب ذاته إلى المدرسة لتعزيز روابط وصلة الأطفال معه كلّ أسبوع".

من جهتها تحدّثت السيّدة هايلي بيرسون -داعمة التعليم في مدرسة الصفا البريطانية التي ستتواجد فيها بعض تلك الكلاب- عن البرنامج، قائلةً: "يمكن أن يكون لوجود كلاب المساعدة على القراءة تأثير مهدّئ على الكثير من الأطفال، بغض النظر عن العمر أو الاحتياجات. وكما هو الحال مع أي منهج أو علاج، فإنّه لن يحلّ المشكلة بخطوة واحدة حتماً، لكنّ إرفاقه ببيئة تعليميّة غنيّة اللغة، يمكن أن يزيد من شغف الطفل وحبّه للقراءة".

يجدر بالذكر أنّ هذه الكلاب ليست متخصّصة في هذا المجال حقيقةً، بل تمّ إشراكها بشكل تطويعيّ من قبل العائلات التي تتبنّاها في الإمارات، وهي تخضع للتدريب الآن بغية تجهيزها لأداء مهمّتها تلك في شهر أكتوبر.

نأمل حقّاً أن نرى المزيد من البرامج المماثلة في المستقبل!

نصائح هامّة للعناية بمظهر الكلاب
كلاب هجينة
هدايا لمربي كلاب البولدوغ الفرنسيّة
Latest حب
All the Latest From Ryan Reynolds