Skip Nav

صورة للمسجد الحرام في مكة مُلتقطة عبر الأقمار الصناعية

شاهدوا كيف يبدو أكبر مسجد في العالم من الفضاء


يقصد ملايين المسلمين المسجد الحرام في مكة المكرمة لأداء مناسك الحج والعمرة كل عام. وباعتباره المسجد الأكبر في العالم، تُشكّل مشاهدته عن قرب تجربة مذهلة دون شك. غير أنّ الحرم المكّي الشريف ذاك يأسر قلوب الناظرين إليه حتى من مسافات بعيدة أيضاً. فقد نُشرت صورة جديدة له مؤخراً تم التقاطها عبر الأقمار الصناعيّة، لتسلب قبلة المسلمين تلك عقول وأفئدة الجميع على الفور. حيث يظهر المبنى الأبيض برؤية جويّة في صورة رصدها قمر "دبي سات-2" الصناعي الذي يمتلكه ويديره مركز محمد بن راشد للفضاء.

تتميّز كاميرا القمر الصناعي هذا بدقة 1 متر بنكروماتية (حسّاسة لجميع ألوان الطيف)، ودقة 4 متر متعددة الأطياف (للّقطات الملوّنة)، ويمكنها تخزين 512 صورة، بحجم 12كم × 12كم لذا فلا عجب من دقّة تفاصيل الصورة التي التقطتها من الفضاء الخارجي تلك. تعود أقدم أجزاء المبنى إلى القرن السادس عشر ويحيط بناء المسجد بالكعبة المشرّفة، التي يتّجه إليها المسلمون في صلواتهم يوميّاً.

هذا ويمثّل الحج أحد أركان الإسلام الخمسة، حيث يتوجّب على المسلمين المقتدرين -جسدياً وماديّاً- أن يعيدوا المناسك التي أدّاها الرسول الكريم محمد (صلى الله عليه وسلم) خلال "حجّة الوداع" عام 632 ميلادي في مرحلة ما من حياتهم.

يُذكر أنّ عدد المُتقدّمين بطلبات الحج قد بلغ 40 ألف شخص هذا العام، ليفوق بذلك أضعاف النسبة المخصّصة لدولة الإمارات والمحدّدة بـ6,228 حاج. ونتيجة لذلك، أعلنت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بأنّها لن تمنح تصاريحاً تسمح للمسلمين غير الإماراتيين بالمشاركة في مناسك الحج السنوية بعد الآن.

Latest حب