Skip Nav

خطوط طيران يونايتد تقدم تعويضات للمسافرين

قد لا تجدون مُغريات كثيرة تدفعكم للسفر على خطوط طيران "يونايتد" الأمريكيّة، لكن إليكم إحداها هنا


قضت شركة طيران "يونايتد إيرلاينز" الأمريكيّة شهراً عصيباً لا تحسد عليه دون شك. حيث واجهت خطوط الطيران المُتمركزة في الولايات المتحدة هذه موجة حادّة من الانتقادات اللاذعة خلال الأسابيع الثلاثة الفائتة، الأمر الذي دفعها لبذل جهودٍ مضاعفة حاليّاً أملاً في استرداد مكانتها القديمة بين الزبائن بالتأكيد.

فقد قام أحد الركّاب، منذ ما يقارب الشهر، بتسجيل مقطع فيديو يُظهر رجلاً يتمّ جرّه بعنف على متن طائرة تابعة لشركة يونايتد من قبل أحد أفراد طاقهما. حيث طُلب من الرجل مغادرة الطائرة بعد ازدحام الرحلة بالحجوزات، ثمّ تمّ سحبه بعنف نحو الخارج ليترك هناك والدماء على وجهه، مع كسور في العظام، وأسنان مفقودة.

كما لقي ثاني أكبر أرنب في العالم حتفه، منذ عدّة أيّام، خلال نقله في إحدى طائرات الشحن التابعة للشركة أيضاً، بينما كان في طريقه إلى مالكيه الجدد بمدينة شيكاغو.

لذا أعلنت يونايتد إيرلاينز الآن، في محاولة منها لإنقاذ سمعتها وتبديد الشكوك التي قد تُساور عملاءها، بأنها ستزيد قيمة التعويض الذي تُقدّمه للركاب الذين يتخلّون عن مقاعدهم في الرحلات المحجوزة بالكامل.

وقد بدأ العمل بالقرار فعليّاً يوم الـ28 من أبريل الجاري، حيث سيحظى المسافرون الذين يتنازلون عن مقاعدهم في الرحلات المكتظّة بتعويضٍ ماليٍّ ضخم يصل إلى 10,000$ دولار أمريكي (أي ما يزيد عن 36,000 درهم إماراتي). ففي تصريح لها، قالت إدارة الشركة: "ستزيد يونايتد إيرلاينز من حوافز تعويضات العملاء للتخلّي عن حجوزاتهم طوعيّاً عبر تقاضي مبالغ مجزية تصل إلى 10,000$ دولار أمريكي".

يبدو أنّ الشركة جادة فعلاً في سعيها للتعويض عمّا حصل في الماضي، لكن هل ستكون مُبادراتها تلك كافية للتأثير على رأي المُسافرين؟ هذا ما سنعرفه في الأيام القادمة.


Latest حب
All the Latest From Ryan Reynolds