Skip Nav

حملة No Hit Zone تحذر الآباء من ضرب أطفالهم

حملةٌ توعويّةٌ جديدةٌ في الإمارات تُحذِّر الآباء والأمّهات من ضرب أطفالهم


أطلقت إحدى مؤسّسات دبي اليوم حملةً جديدةً تهدف إلى توعية الآباء والأمهات إلى ضرورة الكف عن ضرب أطفالهم.

فتحت شعار "No Hit Zone" (منطقة حظر الضرب)، تسعى الحملة التوعويّة هذه إلى تثقيف أولياء الأمور بطرقٍ بديلة لتأديب أطفالهم دون أن يرفعوا أيديهم عليهم. جاء ذلك خلال "المؤتمر الإقليميّ العربيّ الخامس للوقاية من سوء معاملة الأطفال والإهمال" الذي حضره ممثلون عن اليونيسيف وعن منظّمة الصحة العالميّة، ويحمل مؤتمر هذا العام عنوان "من التّشريع إلى التّنفيذ"؛ حيث يهدف إلى مناقشة واستكشاف أفضل الطرق والممارسات لمنع إساءة معاملة الأطفال.

ووفقاً لصحيفة Gulf News، "تُنظِّم الجمعيّة الدوليّة لمنع إساءة معاملة الأطفال وإهمالهم 'إسبكان' وجمعيّة المهنيّين العرب للوقاية من سوء معاملة الأطفال هذا المؤتمر بالتعّاون مع مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال. إذ صرّحت خلاله السيّدة عفراء البسطي، المدير العامّة لمؤسّسة دبي لرعاية النساء والأطفال، أنّ المؤسّسة ستنفّذ خلال السنوات المقبلة الاستراتيجيات المختلفة التي طُرِحت في المؤتمر مثل مبادرة 'INSPIRE' (إلهام) التي تتضمّن العمل على سبع خططٍ لإنهاء العنف ضد الأطفال، إلى جانب مبادرة 'No Hit Zone' (منطقة حظر الضرب)".

كما أكّدت البسطي أنّ الغاية الأساسيّة من الحملة هو تعزيز العلاقات السليمة والبيئات الآمنة للصغار والكبار على حدٍّ سواء، فقالت: "لا تكمن المشكلة في المكان الذي يبدأ منه العنف. ففي بعض الأحيان، يقوم الآباء بحماية أطفالهم لكنّهم يتعرّضون للعنف عندما يذهبون إلى المدرسة، وأحيانا يحدث العكس. لن نتمكّن من تحديد الأماكن التي تشهد عنفاً وذلك لارتباط العنف بالسلوك أكثر من أيّ شيءٍ آخر".

من جهتها شدّدت الدكتورة مها المنيف، المديرة التنفيذيّة لبرنامج الأمان الأسريّ الوطنيّ وإحدى المتحدّثات الرئيسيّات في المؤتمر، على أهمية تبنّي أفكار الحملة ليس في الإمارات العربيّة المتّحدة فقط، بل في المنطقة العربيّة بأسرها.

مضيفةً بالقول: " يعتقد الناس في كثير من الأحيان، حتى بالمنطقة العربيّة، أنّ العقاب الجسديّ يأتي بنتائج فعليّة، لكنّنا نودّ إقناع الآباء بأنّ هذا العقاب ليس وسيلةً نافعةً أبداً. حيث نعرف من الدراسات، والإحصاءات، وحتى من دراسة الدماغ، والمستويات الهرمونيّة لدى الطفل، بأنّ العقاب البدنيّ لا يُغيِّر السلوك إطلاقاً".

تُمثّل هذه الحملة خطوةً غير مسبوقة في المنطقة دون شك، ونحن نتّفق معها ونساندها تماماً بكلّ تطلعّاتها وأهدافها. ونتمنّى أن يحقق ذلك السعادة والسلامة الأسريّة في منازل الجميع.

Latest حب
All the Latest From Ryan Reynolds