Skip Nav
العصر
40 تجربة ممتعة حول العالم ينبغي على عشّاق السفر من شباب الألفيّة الجديدة إضافتها إلى قائمة أمنياتهم
سيلينا غوميز تتلقى علاجاً نفسيّاً بعد انهيارها العاطفي 2018
أخبار المشاهير
سيلينا غوميز تتلقّى علاجاً نفسيّاً لتتخطّى مشاكلها العاطفيّة المستمرة بعد انهيارها في المستشفى مؤخّراً
أمراء العائلة المالكة البريطانية
الأمير ويليام وكيت ميدلتون يمازحان بعضهما أمام الجميع بالسخرية من انعدام مهاراتهما الفنيّة، والصور المُلتقطة لهما رائعةٌ حقّاً
جاك بروكسبانك
ما أُنفق على زفاف الأميرة يوجيني أقل بكثير من تكلفة حفل زفاف ابن عمّها الأمير هاري
خبر اعتزال مايكل بوبليه 2018
مايكل بوبليه
مايكل بوبليه يعتزم اعتزال الغناء ويصرّح: "لم أعد قادراً على احتمال الأمر أكثر من ذلك"

حاكم دبي يمنح كل واحد من صنّاع الأمل جائزة قدرها مليون درهم

حاكم دبي يمنح 5 من صنّاع الأمل جائزة المليون درهم تكريماً لمساعيهم الخيريّة، وقصصهم المؤثّرة ستُسيل دموعكم دون شكّ


حاز المرشّحون الخمسة لنهائيّات مُبادرة "صنّاع الأمل" على جائزة سخيّة قدرها مليون درهم إماراتيّ (بعد تقدّمهم على 87,000 مشارك، من 15 بلدٍ عربيّ، و20 دولة أُخرى) وذلك عقب اختيارهم من قِبل حاكم دبي سموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ليكونوا أمثلةً عظيمةً عن أشخاصٍ من المنطقة يقومون بدورهم لجعل هذا العالم مكاناً أفضل.

عندما تسمعون قصصهم، ستدركون السبب الذي دفع سموّه لإطلاق "أكاديمية صنّاع الأمل" لتكون حاضنة للعمل الخيريّ والعطاء، وداعمةً لمشاريعهم. فبميزانيّةٍ تصل إلى 50 مليون درهم إماراتيّ، تُعتبر هذه المبادرة هي الأضخم من نوعها على الإطلاق، وفقاً لما جاء في صحيفة Gulf News. لذا إن كان بإمكان الناس القيام بدورهم في المجتمع حتّى قبل إنشاء الأكاديميّة، فتخيلوا ما يُمكن تحقيقه مع وجودها الآن إذاً.

كانت نوال مصطفى صحفيّة شابّة تُعِدّ تحقيقاً صحفيّاً عن إحدى القضايا داخل سجون الإناث في مصر ليتغيّر مسار حياتها كليّاً بعد ذلك. إذ قالت بأنّها عندما دخلت السجن، فوجئت برؤية أطفال يلعبون على الأرض العشبيّة، ليتبيّن لها فيما بعد أنّ هؤلاء الصغار قد ولدوا خلف القضبان؛ حيث تم حبس العديد من الأمّهات بسبب فواتير غير مدفوعة مثلاً، وحتّى عندما يتمّ سداد ديونهن، تقترن بهنّ وصمة السجن في مجتمعاتهنّ وتُسدّ في وجوههنّ سُبل العيش الكريم. ممّا يعني مواجهتهنّ لصعوبات بالغة في العثور على عمل يناسبهنّ.

على مدى السنوات الـ25 الماضية كانت نوال بمثابة مُنقذة حقيقيّة لتلك الأسر. حيث أنشأت جمعيّة "رعاية أطفال السجينات"، وأسّست أكثر من 500 مشروع في السجون، وفتحت ورشة عمل تُتيح للسجينات اللّواتي تم الإفراج عنهن القيام ببعض الحِرف والمِهن لتساعدهنّ على كسب قوتهنّ. حتى أنّها أمّنت مسكناً لإيواء النساء اللّواتي أصبحن منبوذاتٍ في مجتمعاتهنّ وقراهنّ، كما أسهمت في تأسيس أكثر من 1,000 مشروع صغير للسجينات، وواظبت على تقديم المساعدات لما يزيد عن 2,500 عائلة.

أمّا السيّدة الكويتيّة منال المسلم فكانت تقضي إجازة في منزلها الشاطئيّ عندما اكتشفت بأنّ ابنتها التي نزلت إلى الشاطئ قد لقيت حتفها غرقاً. عندها، قرّرت أن تستغلّ ألمها لكي تعطي الأمل لغيرها فأطلقت "فريق دانة التطوعي" لمساعدة النازحين واللّاجئين السوريين الذين يعانون من الفقر، وأطلقت خمس حملات تطوعيّة ساعدت من خلالها 340,000 أسرة حتّى الآن. كما تبرّعت بـ330,000 سلّة غذائية، وملأت 18 شاحنة بالسلع الجافّة (بما في ذلك 400 طن من الدقيق) لإعداد الخبز، وما زال السوريّون يستخدمون ما تبقّى من تلك الكميّات حتّى اليوم. تقول منال: "رحلت دانة، وهي في الجنّة الآن. لكن هناك مليون دانة على الأرض يعيشون في الجحيم".

سهام جرجيس من العراق هي ملكة جمال سابقة كرّست سنوات طويلة من حياتها لدعم العراقيّين الذين يعيشون في ظروفٍ قاسية. حيث بدأت أوّلاً بالتبرع بملابس وأسرّة الرضّع عندما رأت أنّ الصغار كانوا ينامون في صناديق الطماطم. ثمّ أصبحت توزّع مبرّدات وخزّانات المياه التي تبرعت بها المملكة العربيّة السعوديّة بعدما أدركت أنّ الناس كانوا يشربون الماء الساخن في المناطق الصحراويّة لأنّه لم يكن لديهم خيار آخر. استفاد من أعمالها الخيريّة حوالي 103,000 شخص. وشملت أنشطتها معالجة 200 مريض يعانون من حالات صحيّة خطيرة، إضافة إلى بناء 15 ملجأ للأرامل والأيتام. "مات كلّ شيء في العراق باستثناء الشجاعة والرحمة".

أمّا فارس علي من السودان فقد وقع بصره على تلميذةٍ تجمع فتات الخبز التي كانت تقتات عليه الأغنام، وتنقعه بالماء قبل أن تأكله من شدّة جوعها. كانت تلك لحظة فاصلة بالنسبة له. حيث طلب عندها من والدته والخبّاز المجاور أن يساعداه بالتبرّع وبدؤوا بـ20 ساندويشة. بعد ثمان سنوات، كان فارس قد تبرّع بـ40 مليون سندويشة في 123 مدرسة. لكنّه يقول: "لا ينبغي أن يشكروني، يجب عليّ أنا أن أشكرهم".

هذا وقد كان الفائز بالمسابقة فعليّاً المصريّ محمود وحيد، الذي أطلق مؤسّسة "معانا لإنقاذ إنسان" كدار شاملة لإيواء ورعاية المشردين الكبار والمسنين. حيث يقول: "لقد تخلّت أسرهم عنهم، لكنّنا أصبحنا نحن عائلتهم". يرسل الناس إلى محمود صوراً لأشخاصٍ في الشارع ويرفقون له عنوان المكان الذي يجدوهم فيه، ثمّ ترسل مؤسّسته فريق إنقاذ لإطعامهم، وإيوائهم، ومدّهم بالرعاية الطبيّة – وكلّ ذلك بالمجّان.

لم نشهد في حياتنا مواقف تُلهمنا بمُساعدة الآخرين مثل هذه اللّحظة حقّاً.

Image Source: Twitter user DXBMediaOffice
أكثر الأيّام ازدحاماً للسفر جوّاً من دبي
لهذا السبب ستوقف فيرجين أتلانتيك رحلاتها الجوية إلى دبي
دبي تطلق معرض صور للشيخ الراحل زايد بن سلطان آل نهيان
سمبوسة ذهبيّة في دبي
استكشفوا مدينة دبي بطريقة افتراضيّة في مطار دبي الدولي
برج خليفة أعلى شاشة لعرض نتائج مباريات كأس العالم 2018
طيران الإمارات تقدم الآيس الكريم المجّاني في المبنى رقم 3 بم
تغريدة بريانكا شوبرا عن مسلسل Quantico توقع الشيف آتول كوشار
إنشاء نافورة دبي الراقصة الجديدة ذي بوينت في نخلة جميرا
خدمة تسلم مجموعات الحقائب في مطار دبي
دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائيّة تطلب من الجمهور تسمية
المسلمون البريطانيّون يتبرعون أكثر بـ20 ضعفاً من السكان الآخ
Latest حب
All the Latest From Ryan Reynolds