Skip Nav
حديقة دبي المتوهّجة
"حديقة دبي المتوهّجة" تُشرّع أبوابها للعامّة من جديد، وما إن تشاهدوا أحدث إضافاتها سترغبون بزيارتها على الفور حتماً
اللوفر أبوظبي
قبيل افتتاحه بثلاثة أسابيع، "اللوفر أبوظبي" يطلق فيديو تشويقي جديد يتغنّى بأيديولوجيّة المتحف
فنون
فنّانة سعوديّة تُعيد رسم أجمل اللّوحات الفنّية باستخدام أغلفة الحلوى البسيطة فقط
محاضرات تيد
امرأة متميّزة ستكون أوّل شخصيّة إماراتيّة تتحدّث على مسرح "تيد" العالميّ

تقرير عن فندق Arch London

سيصاب عشّاق مادونا بالجنون حتماً عندما يكتشفون أنّ بإمكانهم الإقامة قبالة منزلها تماماً في هذا المكان المميّز


بعكس ولاية لوس أنجلوس الأمريكيّة، لا تعتبر لندن من المدن التي يسكنها المشاهير عادةً، على الرغم مما تعنيه للكثير من النجوم كموطنٍ ثانٍ لهم حسب قولهم. لكن –ومع أنّنا لا نشجّع سلوك تتبّع المشاهير والتطفّل على حياتهم الخاصّة– لكنّنا لا نرى عيباً في الاستمتاع بنظرة سريعة على أسلوب حياتهم بشكل عام. وهو ما بات ممكناً الآن بفضل أحد فنادق لندن الذي قد يتيح لكم فرصة الالتقاء بواحدة من أبرز أيقونات الموسيقى في العالم. حيث يقابل فندق "The Arch London" الواقع على شارع "50 Great Cumberland Street" سادس منازل النجمة مادونا في المملكة المتّحدة. إذ تعيش الممثلة والمغنية الشهيرة في المبنى رقم 54 المصممّ على هيئة تاون هاوس بطابع العصر "الجورجي" والمؤلّف من 10 غرف نوم كبيرة، بينما بلغت تكلفة إنشائه 10 ملايين حسب ما يقال. لذا فلدى أولاد مادونا --لورديس، وروكو، ودايفيد، وميرسي-- مساحة كبيرة ليجولوا فيها كما يحلوا لهم دون شك، خاصةً وأنّها تمتلك عقاراً آخراً مكوّناً من 8 غرف نوم بالقرب من هذا المبنى. يمكننا القول إذاً أنّها تمتلك مساحة كافية لافتتاح فندقٍ صغير على ما يبدو. أمّا بالنسبة لمعجبيها الراغبين بمصادفتها والالتقاء بها، فيمكنهم حجز غرفة في الفندق المقابل لمنزلها حتّى يتسنّى لهم رؤيتها عند ذهابها إلى هناك. وإليكم نصيحتنا: توفّر لكم الغرفة 118 إطلالة مثالية وقريبة على منزلها.

يتكون فندق "The Arch" (المستوحى من "قوس الرخام"، وهو نصب تذكاري شهير في لندن) من 7 منازل تاون هاوس بطابع العصر "الجورجي" ومنزلين مكوّنين من طابقين فقط. لذا يمثّل الخيار المثالي لكم حقّاً إن كنتم تودّون البقاء في مكان مريح بعيداً عن صخب وضوضاء الفنادق الضخمة بالمدينة. لكن وفي الوقت ذاته تفصله مسافة قصيرة جداً --يمكن اجتيازها سيراً على الأقدام-- عن شوارع التسوّق المزدحمة ضمن العاصمة، ومنطقة "وست إند"، وحديقة "هايد بارك" الضخمة، مما سيجنّبكم قطع المسافات الطويلة للتمتع بتجارب مميّزة عندما ترغبون بذلك.




كما يضم الفندق مطعم "Hunter 486" (نسبةً لرمز حي "مرليبون" في خمسينات القرن الماضي) الذي يوفّر أفخر خيارات الطعام والشراب، لذا لن تضطّروا إلى مغادرة الفندق لتناول وجبتكم المغذية واللذيذة. حيث يقدّم رئيس الطهاة هناك، الشيف غاري دورانت، أطباقاً متنوّعة مثل فطيرة سرطان البحر، والأفوكادو والجريب فروت الوردي كنوعٍ من المقبّلات، وسوربيه البرتقال، والرمّان، وماء زهر البرتقال، مع جبن "الماسكربون" الإيطالي، واللوز المحمّص كطبق حلوى. ولا تنسوا مشروب الكوكتيل الكحولي الذي يتفرّدون به طبعاً: مارتيني غريس كيلي.

وعلى الجانب الآخر من المطعم تجدون بار "Le Salon de Champagne" الفاخر، حيث يمكنكم أن تستمتعوا بساعاتٍ طويلة من الدردشة مع أصدقائكم مساءً، وذلك بفضل ما يتميّز به من أرائك جلدية وستائر مُسدلة من السقف إلى الأرض. حتى وإن اكتفيتم باحتساء مشروبكم المفضّل في الصالة الرئيسيّة، يُمكنكم التمتّع بكل لحظة فيه بمجرّد تأمّل الرسومات المنقوشة على أسقفه.


تهيمن على ديكورات الفندق – الذي يضم أيضاً صالة ألعاب رياضية صغيرة للراغبين بمتابعة روتين اللياقة البدنيّة الخاص بهم حتى أثناء السفر – أعمال رائعة لفنّانين بريطانيين موهوبين. حيث تبرز من بينها الأحرف الأبجدية المُصاغة باستخدام الأشكال الهندسية والمعماريّة، وصورة لطيفة لكلب "بولدوغ" بريطاني في البهو، إضافة لصخر معدن خام في بار "Martini Library"، الذي استخدمته مادونا للتصوير في الماضي. بينما تشير اللّوحات التي تصوّر الكلاب إلى ترحيب الفندق بالحيوانات الأليفة، بل وتقديم خدمات تمشية للكلاب أيضاً.

هذا وعندما يتعلق الأمر بالتنعّم بليلة نوم هانئة، تُحدث الحركات البسيطة التي يقوم بها الفندق --كتقديم المشروبات الغازيّة، والشاي، والقهوة المجّانية التي يوفّرها البار الصغير-- فرقاً كبيراً بالطبع. في حين تأتيكم منتجات النظافة الشخصية الموجودة داخل حجرات الاستحمام من علامة MALIN + GOETZ الفاخرة. علاوةً على ذلك كلّه، لن تضطّروا لإلغاء مشاهدة البرنامج التلفزيوني المفضّل لديكم إن صادف موعد عرضه مع وقت استحمامكم؛ حيث ستجدون شاشة تلفاز كبيرة في الحمّام أيضاً. وإن كنتم على عجلة من أمركم وتريدون الاستعداد للخروج بسرعة قياسيّة، فستعشقون المرايا المضادة للبخار هناك دون شك.

تتميّز كل غرفة بديكورٍ مختلف مع ورق جدرانٍ معبّر ومفروشات فاخرة، لذا لن نستغرب إطلاقاً إن رغبت ملكة البوب تلك بجعله منزلاً ثانياً لها، أو سابعاً بالأحرى.


Image Source: The Arch London
مادونا تؤكد تبنيها لتوأماً من طفلتين
مزايا زيارة المملكة المتحدة بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي ب
أوّل شخصية إماراتيّة تتحدّث على مسرح تيد العالمي ستكون امرأة
فنّانة سعوديّة ترسم بأغلفة الحلوى
Latest حب
All the Latest From Ryan Reynolds