Skip Nav

الملكة رانيا تزور اللاجئين الروهينجا في بنغلاديش

شخصيّةٌ مرموقةٌ أُخرى من الأُسر العربيّة الحاكمة تُبرز دعمها للاجئي الروهينجا في بنغلاديش وتؤكّد على مناصرتها لقضيّتهم


في وقتٍ سابقٍ من هذا الأسبوع، نشرت سموّ الأميرة هيا حرم حاكم دبي صورة عبر حسابها الرسميّ على الإنستغرام تدعو فيها "القوى العظمى" إلى التدخّل المباشر وتقديم المزيد من المساعدات والدعم لمئات الآلاف من اللاجئين الروهينجا الذين فروا من ميانمار خلال الأشهر القليلة الماضية.

وكانت الإمارات العربية المتحدة قد مدّت يد العون لضحايا هذه المأساة فعلاً. فإضافة لتصريحاته القويّة الرامية إلى لفت أنظار العالم إلى تلك القضيّة، أمر سموّ الشيخ محمد بن راشد بإرسال طائرته الخاصّة لنقل المواد الغذائيّة والمستلزمات الإغاثيّة الأُخرى لأكثر من 600,000 لاجئ فروا إلى بنغلاديش.

خلال الأسبوع الماضي، فرّ أكثر من ٢٠ ألفاً من الروهينجا المسلمين من الاضطهاد في ميانمار... فقد أحرقت بيوتهم وتعرّضوا للضرب وقتل أفرادٌ من عائلاتهم. أما آن الأوان أن يقول المجتمع الدولي كلمته؟ لقد أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بإقامة جسر جوي مستمر في إرسال المساعدات العاجلة لمن هم في أمّس الحاجة إليها. ولكن هذا وحده لا يكفي. على الأمم المتحدة والقوى العظمى التدخّل لوقف هذا التطهير العرقي عاجلاً وليس آجلاً، وإلّا سيموت آلاف آخرون في الأسابيع المقبلة. كلّما مرّ عليهم يوم وهم ينتظرون... زادت معاناتهم وخطف الموت منهم المزيد Over the past week alone, more than twenty thousand Rohingya have fled brutal persecution in Myanmar -- their homes burned, many brutally beaten, family members murdered. HH Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum generously created an open air bridge which continues to deliver humanitarian items to those who need it most. But this is not enough! The UN and global powers must stop this ethnic cleansing now or thousands more will surely die in the weeks ahead. Each day they wait, more lives are lost. #Rohingya

A post shared by Haya Bint Al Hussein (@hrhprincesshaya) on

إلا أنّ أمراء الإمارات لم يكونوا الوحيدين بمسألة تسليط الضوء على هذه القضية الإنسانيّة الهامّة. فقد اتخذت جلالة الملكة الأردنيّة رانيا من حسابها على الإنستغرام منبراً للتنبيه إلى تلك الأزمة، حيث شاركت مؤخراً صورة لزيارتها مع أطفال الروهينجا اللاجئين في بنغلاديش. وكما هو الحال مع الشيخ محمد وزوجته سموّ الأميرة هيا، تستخدم الملكة رانيا مكانتها الرفيعة لحثّ المجتمع الدوليّ على التدخّل لإنهاء تلك المعاناة.

حيث كتبت سموّها قائلة: "خلال الشهرين الماضيين، هرب ما يقارب 600 ألف شخص من مسلمي الروهينجا من ميانمار إلى بنغلاديش. وعلى مدار السنوات الماضية، يعيش مسلمو الروهينجا في ميانمار تحت وطأة الظلم والممارسات العنصرية. ما تتعرض له هذه الأقلية الدينية من اضطهاد ممنهج يحصل أمام أعين العالم بأكمله. يجب على المجتمع الدولي وضع نهاية لمعاناة الروهينجا وحماية حقوقهم #لاجئين #ميانمار #بنغلاديش".

ثمّ ألحقته بمنشورٍ آخر تحدّثت فيه عن القصص التي سمعتها أثناء زيارتها للّاجئين، واصفةً إيّاها بالـ"مروّعة" والـ"مؤلمة".

خلال الشهرين الماضيين، هرب ما يقارب 600 ألف شخص من مسلمي الروهينجا من ميانمار إلى بنغلاديش. وعلى مدار السنوات الماضية، يعيش مسلمو الروهينجا في ميانمار تحت وطأة الظلم والممارسات العنصرية. ما تتعرض له هذه الأقلية الدينية من اضطهاد ممنهج يحصل أمام أعين العالم بأكمله. يجب على المجتمع الدولي وضع نهاية لمعاناة الروهينجا وحماية حقوقهم #لاجئين #ميانمار #بنغلاديش Almost 600,000 Rohingya Muslims have fled Myanmar to Bangladesh in the past two months. For years, the Rohingya people in Myanmar have been victims of discrimination, injustice, and oppression. Sadly, this systematic persecution of a religious minority is taking place in full view of the world. The international community must put an end to their suffering and safeguard their rights #Refugees #Crisis #Myanmar #Bangladesh

A post shared by Queen Rania Al Abdullah (@queenrania) on

بات الأمراء والأميرات العرب الآن أعظم مثالٍ على أشخاص رفيعي المستوى استخدموا أصواتهم ومنابرهم للفت الانتباه إلى أزمةٍ عالميّة كُبرى في الوقت الحاضر!

ثوب ميلانيا ترامب الملفوف خلال لقائها مع الملكة رانيا 2018
فستان كولييت الملكة رانية من علامة توري بورش
Latest حب
All the Latest From Ryan Reynolds