Skip Nav

المسلمين السود هاشتاغ رائج على تويتر

هاشتاغ هادف على تويتر يتحوّل إلى منبر حرّ لتمكين المُسلمين ذوي البشرة السوداء حول العالم


بات وسم BeingBlackAndMuslim# (مُسلمون من ذوي البشرة السوداء) أحد أبرز الهاشتاغات الرائجة على تويتر حاليّاً، حيث أصبح بمثابة منبر يجمع المسلمين السُود في كلّ مكان، ليعبّروا عن أنفسهم من خلاله.

فقد أطلقت منظّمة Muslim Anti-Racism Collaborative (مسلمون ضد العنصريّة) الهاشتاغ أول الأمر في محاولةً منها لبدء نقاشٍ حول هذا الموضوع، ليحظى الوسم باستحسانٍ شعبيٍّ كبيرٍ ويستقطب آلاف المغرّدين على الفور.

وكان من بين التغريدات:

"BeingBlackandMuslim# تقولون لنا بأنّ سواد بشرتنا هو عثرتنا الوحيدة، وبأنّه علينا التخلّي عنها. لكنّكم لن تمنحونا الحريّة حتّى في اختيار كهذا".

"هل تتابعون تغريدات BeingBlackandMuslim#؟ ما هي التحديّات التي تواجهونها في نشر التوعية والاحترام لبناء مُجتمعات إسلاميّة مُتنوّعة في الولايات المتّحدة؟"

هذا وحالما بدأ مستخدمو تويتر حول العالم بالانضمام إلى هذا النقاش الموسّع ومشاركة تجاربهم الخاصّة كمسلمين ذوي بشرة سوداء، قام فنّان تصوير فوتوغرافي ينحدر من مدينة منيابولس، في ولاية مينيسوتا الأمريكيّة بنشر مجموعة صور مستوحاة من الهاشتاغ، ليبثّ الروح في الموضوع بطريقة مُميّزة وجديدة. كما غرّد متحدّثاً عن مصدر الإلهام الذي استوحى مشروعه الفنّي ذاك منها.

حيث كتب بما معناه: "بمجرّد أنّ يكون المرء مُسلماً ببشرة سوداء يصبح كلّ شيء مُعقداً بالنسبة له؛ فلا يشعر بأهمّية إنجازاته مهما بلغت. ويعيش حالة من السعي الدائم لإثبات وجوده أمام الآخرين".

وفي حديثٍ له مع مجلّة Elle عن مجموعة الصور التي أطلقها، قال: "أن يكون الإنسان أسود البشرة ومُسلماً في الوقت ذاته يعني أنّه سيعيش في حالة مُقاومة دائمة لعالم يحاول إلغاء وجوده. لذا أردت المشاركة بتلك الحملة على الفور، كي أدافع عن أخوتي وأخواتي الذي يُمثّلون هذه الفئة الرائعة والفريد في المجتمع. فبدأت بالتخطيط والتواصل مع الناس مباشرة. وجاء قراري ذاك في الوقت المناسب تماماً دون شك".

شاهدوا الفيديو في الأسفل لتتعرّفوا أكثر على سلسلة الصور تلك.

"هذا ما يعنيه أن تكون مسلماً وأسوداً معاً في الوقت ذاته".

Latest حب
All the Latest From Ryan Reynolds