Skip Nav
سفاري دبي
لمدّة أسبوعين فقط، سيكون الدّخول إلى حديقة سفاري دبي مجانيّاً تماماً
اللغة العربيّة
مبادرة متميّزة ستساعد الأجانب المقيمين في الإمارات على تعلّم اللّغة العربيّة بكافّة مهاراتها
سفاري دبي
سفاري دبي تفتح أبوابها للعامّة أخيراً ونحن في غاية الشوق الآن حقّاً للتجوّل فيها وزيارة كافّة أقسامها
أطفال رضّع
أمٌّ تضع مولودتها على متن طائرة مُسافرة من المملكة العربيّة السعوديّة، وشركة الطيران تصفها بالمعجزة الصغيرة

اللاجئين يقدمون الكعك في مطعم Sweet Sweet Syria

مخبز "Sweet, Sweet Syria" في الولايات المتحدة يُعرّف الأمريكيين بالحلويّات السوريّة لدعم قضية محوريّة هامّة


كانت السيّدة رويدا جي تشعر بالقلق إزاء مستقبل عائلتها كونها لاجئة سورية انتقلت مؤخراً مع زوجها، خالد، وطفليها الصغيرين للعيش في أتلانتا، عاصمة ولاية جورجيا الأمريكيّة.

فبعد فرارهم من سوريا عام 2016، انتقلت العائلة إلى الأردن قبل وصولها إلى الولايات المتحدة أواخر العام الفائت؛ حيث ساعدهم في ذلك منظمة "New American Pathways" الأمريكيّة. ونقلاً عن مترجمٍ للغة العربيّة، قالت رويدا لمجلّة TODAY Parents: "قررنا مغادرة سوريا بسبب الخوف على حياتنا وحياة أطفالنا هناك"، وتابعت: "لم نكن نشعر بالأمان في سوريا أينما ذهبنا، لذا كنّا مضطّرين لمغادرتها إن أردنا البقاء على قيد الحياة".

كان لدى خالد في سوريا عددٌ من المتاجر الصغيرة المتخصّصة في بيع الإلكترونيات، بينما كانت رويدا ربّة منزل تكرّس جلّ وقتها للعناية بالأطفال. وحال وصول العائلة إلى الولايات المتحدة، بدأ الزوجان يفكّران بطرقٍ تساعدهما على تغطية نفقات معيشتهم، إلى أن التقيا بالسيّدة أماندا أفوتو. حيث تعرّفت أماندا على الزوجين من خلال إعلان نُشر عبر صفحات الفيسبوك يبحث عن متطوعين لمساعدة الأسرة في العثور على شقة تؤويها. وعندما بدأت أماندا بالاحتكاك مع رويدا أكثر، أُعجبت جدّاً بحسن ضيافتها وبالحلوى اللذيذة التي تصنعها.

هذا وكان من بين الأشياء الشخصية القليلة التي تسنّى لرويدا جلبها معها من سوريا قالب كعك خشبي، يستخدم لصنع الكعك التقليدي هناك، أعطتها إيّاه والدتها. حيث قالت أماندا: "عندما بدأنا بزيارة العائلة والتعرف عليهم أكثر، كنا نذهب إلى منزلهم، وكانوا يقدّمون لنا القهوة مع حلوى الكعك اللذيذة. كنّا نصبّ كل اهتمامنا في البداية على مساعدة الزوج للعثور على وظيفة تلائمه، لكننا اكتشفنا لاحقاً بأنّ لدى الزوجة فرصة كبيرة لتحقيق ذلك أيضاً".

بدعم من أماندا، افتتحت رويدا وزوجها مع مجموعة من خمسة أصدقاء يطلقون على أنفسهم اسم "المستشارين" مخبز Sweet, Sweet Syria. حيث تباع حلويّاتهم الآن في المتاجر المحلية، والمقاهي، والمطاعم، لكننا نأمل أن يتوسّعوا بشكلٍ أكبر في السنوات القليلة المقبلة. يذكر أنهم أطلقوا موقع Go Fund Me لجمع التبرّعات، كما يخطّطون اليوم لتوفير خدمة الطلبات عبر الإنترنت خلال وقت قريب جدّاً.

يمثّل مخبز Sweet, Sweet Syria إحدى أروع الطرق التي يسعى اللاجئون من خلالها إلى الحفاظ على ثقافتهم وتقاليد بلادهم عبر نشرها في كل مكان وإطلاع الآخرين عليها.

إفطار رمضاني في سوريا 2017
تشغيل محطة لتوليد الكهرباء تعمل على الطاقة الشمسية داخل مخيم
رحلة بانا العابد إلى نيويورك
فرصة ذهبية لربح تذاكر حضور عرض فيلم The Disaster Artist
Latest حب
All the Latest From Ryan Reynolds