Skip Nav

الصحة-الجنسيّة-خمسة-أسباب-شائعة-لتأخر-الدورة-الشهرية

5 أسباب شائعة لتأخّر الدورة الشهرية


يعدّ تأخّر الدورة الشهرية أحد أكثر التجارب رعباً إذا لم يكن لديك مخطّطات لتصبحي أمّاً في وقتٍ قريب. لكنّ تأخّر الدورة الشهرية في الحقيقة يعدّ أمراً طبيعياً إلى حدٍّ ما لعدة أسباب، ويجب ألّا تفترضي مباشرةً أنّ السبب هو الحمل. نقدّم لكِ هنا بعض الأسباب التي ينبغي عليكِ تذكرها في البداية.

1. قد تكون دورتك غير منتظمة من شهرٍ لآخر. وهذا يعني أنّه لربما كانت مدة دورتك الشهر الماضي 24 يوماً، في حين أنّ مدتها هذا الشهر قد تكون 32 يوماً. عندما لا تأتي دورتك الشهرية في الوقت المتوقع، فقد يكون ذلك لأنّ جسمك لم ينهي دورته الجنسية بعد.

2. قد يكون التوتر هو سبب تأخّر الإباضة عن الوقت المعتاد. يقوم جسمك بإطلاق بويضة من المبيض حتى تتمكني من الحمل. ولكن إذا كنتِ قلقة أو منزعجة من أمر ما في موعد الإباضة الطبيعي، فسينتظر جسمك حتى يشعر بأنّك مستعدة عاطفيّاً لذلك. وهذا يعني أنّه من الممكن أن تتأخر الإباضة لأسبوع أو أكثر من الوقت المعتاد، أو من الممكن أن تفوتك الدورة الشهرية بشكل كامل.

3. إذا كنتِ مريضة أو مصابة. إذا لم يكن جسمك بصحة وعافية تامة، فلن تكونين مستعدةً إذاً للحمل. سيعاود جسمك عملية الإباضة مجدداً عندما يشعر بالتحسّن. وهو ما قد يؤخّر الدورة أو يوقفها بشكل كامل.

4. إذا كنتِ لا تتغذّين بشكل كافٍ أو تتدرّبين بشكل منهك. سيؤثر ذلك أيضاً على صحتك العامة. إذا كان جسمك يعمل جاهداً ليبقي على صحتك، فلن يبقى هناك مجال لتصبحي حاملاً. قد تصبح دورتك متأخرة أو غير منتظمة أو قد لا تأتي على الإطلاق إلى أن يشعر جسمك بأنّه بصحة وعافية.

5. إذا كنتِ تتناولين أدوية جديدة. قد يؤثر اتّباع وصفات جديدة أو تغيير دوائك المعتاد على دورتك الدمويّة، لذا عليكِ إخبار طبيبك إذا فاتتك الدورة الشهرية.

نصيحة: إذا كانت دورتك الجنسية منتظمة وثابتة وحدث أن تأخرت دورتك الشهرية على غير العادة، فلن يسرّع قلقك حيال الحمل من مجيء الطمث، لذا سارعي بالقيام باختبار حمل تريحين فيه بالك. ومهما كانت النتائج، فستكونين حينها قادرة على اتّخاذ القرار المناسب.


هل للشريط الرياضي اللاصق فعاليّة حقيقية؟
التأثيرات الجانبية للولب ميرينا
أزياء تنكرية للحوامل
هل يمكنني طلاء أظافري خلال الحمل?
Latest حب
All the Latest From Ryan Reynolds