Skip Nav

إعطاء الزكاة للاجئين عن طريق مفوضية الأمم المتحدة السامية لش

بات بإمكانكم الآن إيصال زكاة أموالكم إلى اللاجئين مباشرة بمساعدة الأمم المتحدة


تعتبر المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR) إحدى الوكالات الرائدة التي تعمل على حماية، وإعادة توطين، وجمع التبرّعات لـ15.1 مليون لاجئ حول العالم.

وقد أشارت المفوضية في تقرير نشرته مؤخراً إلى أنّ نسبة المسلمين تشكّل أغلبيّة ساحقة ضمن الــ15.1 المليون لاجئ أولئك، لذا واستلهاماً من روح شهر رمضان، استشارت الوكالة كبار العُلماء المُسلمين لجمع وتوزيع الزكاة في هذا الموسم المُبارك.

فوفقاً للفتاوى الأخيرة الصادرة عن كبار الفقهاء وبعد التشاور مع مؤسسة طابة في أبوظبي، "يجوز للمفوضية جمع وتوزيع زكاة الأموال شريطة أن تستوفي الشروط الأساسيّة لأحد المذاهب الفقهيّة الأربعة".


يُمثّل التبرع الخيريّ الإلزاميّ في الدين، أو ما يعرف بالزكاة، أحد أركان الإسلام الخمسة، وغالباً ما يتم توزيعها خلال شهر رمضان، لذا ومع برنامج المفوضيّة الجديد، بات بإمكانكم اليوم أن تضمنوا ذهاب جميع تلك الأموال إلى الأسر اللاجئة المحتاجة مباشرةً.

وذكرت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في تقريرها أنّه "يمكن للمسلم الذي تجب عليه الزكاة إما أن يحدّد مستحقيها ثمّ يوزّعها عليهم بنفسه أو أن يوكّل من يوصلها إليهم نيابة عنه. كما يمكنه أيضاً أن يعطي الزكاة لهيئة محليّة مسلمة لتوزّعها على المستحقّين حسب معرفتها".

هذا وبينما تفرض الشريعة الإسلامية بعض القيود على الصدقات الطوعية للمسلمين، فإنها تفرض قيوداً أكبر على الزكاة نفسها. ولهذا أرادت المفوضية أن تضمن أنّه بإمكانها جمع وتوزيع الزكاة بطريقة لا تتعارض مع مبادئ الشريعة الإسلامية بل وتنسجم معها أيضاً.

فإن رغبتم بالتبرّع للاجئين، يمكنكم النقر هنا. ولقراءة تقرير المفوضية الكامل، انقروا هنا.

نرجو من الله تعالى أن يتقبّل زكاتكم وصالح أعمالكم في هذا الشهر الفضيل!

Image Source: Flickr user DFID
قواعد عليك اتباعها خلال شهر رمضان المبارك
طريقة تحضير الكفتة بالصينية
شاي الكركديه المثلج
Latest حب
All the Latest From Ryan Reynolds