Skip Nav

فتوى "بوكيمون غو" في مصر

مصر تفشل في محاولة حجب بوكيمون غو


لم يتم إطلاق لعبة "بوكيمون غو" بشكل رسمي في مصر، ولكنها تسببت بالمشاكل مسبقاً في هذا البلد. وعلى الرغم من عدم توفرها للتحميل في مخزن آيتيونز المصري إلّا أنّ بعض المستخدمين استطاعوا الحصول على تطبيق الألعاب الرائج بشكل جنوني، وقد أدان الأزهر وهو أرفع المؤسسات الإسلامية العليا في مصر استخدام بوكيمون غو.

فوفقاً لموقع غلف نيوز، قال عباس شومان وكيل الأزهر: "هذه اللعبة تجعل الناس يبدون مثل السكارى في الشوارع وعلى الطرقات عندما تكون أعينهم ملتصقة بشاشات الهاتف مما يجعلهم يدخلون عالم بوكيمون الخيالي أملاً في التقاط البوكيمونات". وأضاف واصفاً اللعبة بـ: "الهوس الضار" والذي باستطاعته "خداع الشباب" ورفع نسبة خطر دهسهم بالسيارات.

هذه هي ليست المرة الأولى التي يحاول فيها المسؤولون منع اللعبة اليابانية في مصر. ففي عام 2001 أصدر ناصر فريد واصل أحد أكبر القادة المسلمين في مصر فتوى ضد بوكيمون قائلاً أنّ اللعبة: "تعلّم الأطفال المقامرة" وتُظهر رموزاً "صهيونية وماسونية".

يتسبب تطبيق بوكيمون غو بمشاكل حول العالم العربي. وفقاً لموقع غلف نيوز، فإنّ هيئة تنظيم الاتصالات في الإمارات حذرت من أنّ السماح للتطبيق بتحديد موقعهم يسمح للمجرمين بالتجسس عليهم. وقال محمد الزرعوني مدير قسم البرامج والسياسة في هيئة تنظيم الاتصالات الإماراتية أنّ: "الهيئة تحذر جميع مستخدمي الهواتف الذكية والأجهزة من استخدام هذه التطبيقات في الأماكن الخاصة الحساسة لضمان خصوصيتهم وسلامتهم".

وعلى الرغم من الضجيج الذي أثاره التطبيق في المنطقة وفي الخارج إلّا أنّ المستخدمين مشغولون باستكشاف المدن للقبض على البوكيمونات الجديدة. وكما هو متوقع، فلن يتوقف هؤلاء المعجبون باللعبة إلى أن يجمعوا كل البوكيمونات.



Latest Technology & Gadgets
All the Latest From Ryan Reynolds