Skip Nav

تقييم ساعة آبل الجيل الثالث ذات شبكة اتصالات الخلوية في الإم

لا تتفاجؤوا إن دفعتكم ساعة آبل الجديدة إلى تغيير شبكة الهاتف الخلوي التي تستخدمونها الآن

حدث وأن نسيت صديقتي هاتفها في المنزل مؤخّراً، لكن عندما عادت من العمل، لم يكن أحد أول الأشياء التي قالتها لي مرتكزاً على فظاعة تجربة الابتعاد عن الجهاز الذي ما يزال يرافقها منذ عشر سنوات (بطرازاتٍ مختلفةٍ طبعاً)، لكنّها أخبرتني أنّها شعرت بالأسف لما لاحظته. إذ قالت لي كيف أنّ الجميع حولها كانوا ينظرون إلى هواتفهم وليس لأيّ شيءٍ آخر.. إلّا أنّها لم تكن لترى واقع الحال بعد ما حصل، سواء كان ذلك من دافع حاجتها الفعليّة للتواصل مع الآخرين أو لأنّ تلك كانت عادة مريحة بالنسبة لها، فلو لم تنسه لكانت ستكون واحدة من أولئك الناس.

في ذلك اليوم قرأت صديقتي كتاباً خلال فترة الغداء وراحت تتأمّل كلّ ما حولها خلال ركوبها بالمترو، لكنّها على الأرجح عادت إلى عادتها القديمة الآن ولا أستطيع لومها بالطّبع. فبينما يتطرّق تحديث نظام "آبل" الجديد إلى مزاياً تساعدنا على أن نكون أكثر حضوراً في لحظات حياتنا ويحدّ من وقت تشغيل الشاشة (وبالتالي من آلام الرسغ واليدين عند حمل الجهاز)، إلّا أنّنا لن نتوقّف عن القلق من ابتعادنا عن هاتفنا عند تركه في غرفة أُخرى مثلاً. مع ذلك نستطيع القول بأنّ الجيل الثالث لساعة آبل ذو الإصدار الشامل للشّبكة الخلويّة في الإمارات العربيّة المتّحدة قد يغيّر هذا الحال فعلاً.

حيث ستطلقه الشركة في الإمارات بتاريخ 15 يونيو، لتكون الوحيدة في المنطقة التي تطرحه بأسواقها. كما تتضمّن الساعة أجدد تحديثات نظام watchOS 4؛ ممّا يعني أنّه سيكون بإمكانكم ترك أجهزتكم الأُخرى في المنزل دون فقدان الميزات المتبقّية. لقد أتُيحت لي فرصة تجربتها هذا الأسبوع قبل إصدارها، وإليكم الأسباب التي تجعلني أعتقد بأنّها تستحقّ عناء التوجّه إلى متجر "آبل" في نهاية هذا الأسبوع وشرائها من هناك.


إعدادها سهل جدّاً

فعمليّة الاقتران مُماثلة للإصدارات الأُخرى من الساعة: كلّ ما عليكم فعله هو وضع واجهة شاشة الساعة أمام النافذة الفاحصة (viewfinder) عبر التطبيق المخصّص على هاتفكم بغية مزامنة الجهازين، بعدها اتبعوا الخطوات الأُخرى. عندما تكون الساعة متصلة بشبكة الواي-فاي مع هاتفكم، ستعمل دون الاتصال الخلوي. وعندما تصبحون خارج نطاق تغطية الشبكة، تتنقل الساعة تلقائيّاً لتعمل على شبكة الهاتف الخلوي المدمجة فيها. يمكن أن يستغرق هذا الإجراء حوالي 45 ثانية. تستطيعون رؤية قوة اتصال الساعة عبر النقاط الخضراء الأربعة الموجودة على واجهة الساعة، إذ ستصبح ثلاثة نقاط أو نقطتين أو نقطة واحدة مثلاً في الأوقات التي تكون فيها الإشارة ضعيفة. لكن إذا كنتم تستخدمون الساعة دون أن تكون متصلة بهاتفكم، فستستهلك شحن البطاريّة بشكلٍ أسرع من المعتاد. هذا ويُخصّص استخدام شبكة الهاتف الخلويّ لما مدّته أربع ساعات تقريباً من أصل الـ18 ساعة التي يستخدمها فيها الشخص العاديّ يوميّاً، لذا ستجدون أنفسكم مضطّرين لحمل الهاتف بكلّ الأحوال.

أكثر أناقة

فإضافة إلى طراز الألمنيوم الذي كنتُ أمتلكه في السابق، أصبح لديهم الآن ساعة الجيل الثالث المصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ والتي يمكن تنسيقها مع سوار المعصم من علامة "هيرميس"، وغيرها من الأساور المتوفّرة في المجموعة. وتشمل وجوه الساعات الجديدة تصميم Pride الملوّن، فيما يأتي حجر الساعة بحجم 38 مم أو 42 مم بحيث تتناسب مع ذوقكم، لذا إن كنتم ترغبون بإضافة لمستكم الإبداعيّة عليها، فلن تشعروا بأنّكم ترتدون ما يرتديه الآخرون أبداً.

استطعتُ الذهاب إلى النّادي خالية اليدين

كنت أستخدم ساعتي لتشغيل وإيقاف الموسيقى على هاتفي في السابق، لكن مع هذه الساعة الجديدة يمكنكم تشغيل الأغاني مباشرة في سمّاعات الأذن EarPods. وليس هنالك حاجة للنّقر كثيراً على الساعة، بل تستطيعون الاعتماد على "سيري" (التي أصبحت تجيبكم صوتيّاً على الساعة الآن). لذا يُمكنكم اللّجوء للأوامر الصوتيّة بغية اختيار الأغاني أو قوائم الموسيقا من تطبيق Apple Music أو تطبيق Radio بحسب ما يلائم حالتكم المزاجيّة.

تفقّدت هاتفي مرّاتٍ أقل

حتى بدون سمّاعات الأذن EarPods، يمكنكم التمتّع بتجربة أكثر ملائمة؛ إذ تستطيعون تشغيل الموسيقى عبر ميكرفون الهاتف (speaker)، كما بإمكانكم إجراء المكالمات من خلال تطبيق الهاتف (Phone) في الساعة. حتى في أمورٍ أُخرى كحجز مركبة "أوبر"، يمكنكم القيام بذلك من خلال الـGPS الموجود بالساعة. وعموماً، لم أجد نفسي مضطّرة لفتح هاتفي ورؤية الإشعارات فقد كانت تصلني على الساعة مباشرةً – ويتضمّن ذلك حسابي على الإنستغرام رغم أنّني لم أحمّل التطبيق على الساعة.

مجانيّة لمدة ثلاثة أشهر

تُعتبر مؤسّسة "اتصالات" أوّل شركة تُقدّم خدمة شرائح التعريف eSIM على ساعات "آبل" في الإمارات العربيّة المتّحدة، حيث تبلغ تكلفة الخدمة 25 درهماً إماراتيّاً في الشهر. يمكن لعملاء الخطوط مسبقة الدفع الاشتراك ببرامج لمدّة 12، أو18، أو24 شهراً بحيث لا تتعدّى التكلفة حينها 70 درهماً إماراتيّاً في الشهر للساعة الصغيرة، و74 درهماً إماراتيّاً للساعة الأكبر. يمكنكم شراء الساعة بالدفع الفوري مُقابل 1,599 درهماً إماراتيّاً، و1,699 درهماً إماراتيّاً، دون ضريبة القيمة المضافة. لكن إذا لم تكونوا واثقين ممّا إذا كنتم تريدون ساعة آبل من الجيل الثالث مع نظام الـGPS فقط أو مع ميزة شبكة الهاتف الخلوي، تستطيعون تجربتها ثلاثة أشهر مجاناً. هذا يعني أنّهم متأكّدون تماماً من أنّها ستعجبكم!

عند شرائكم الساعة من متجر "آبل"، ما عليكم سوى أخذها إلى إحدى نقاط البيع التابعة لشركة "اتصالات" لتفعيلها على الشبكة وستعرفون عندها سبب كلّ تلك الضجّة الدائرة حولها. بمجرّد أن تعتادوا على تجربة التحرّر من هاتفكم، أراهن بأنّكم لن تشتاقوا للعودة إلى نمط الحياة ذاك نهائيّاً.

اتصالات تطلق برنامج ترقية Upgrade Anytime لعام 2019
آبل تطلق هواتف آيفون 11 وآيفون 11 برو وآيفون 11 برو ماكس
حيل ونصائح لاستخدام حاسوب ماك بوك من آبل
Latest Technology & Gadgets
All the Latest From Ryan Reynolds