Skip Nav

وضعية النوم الخاطئة تؤدي إلى ظهور التجاعيد على الوجه 2020

هل تعانين من الظهور المبكّر للتجاعيد على وجهكِ؟ قد تكون طريقة نومكِ الخاطئة هي السبب...

من بين الأسباب العديدة لشيخوخة البشرة والظهور المبكر للتجاعيد عليها، قد تكون طريقتكِ في النوم هي أكثر ما يُسرّع ظهور خطوط العمر تلك على وجهكِ فعلياً.

نتفهّم استغرابكِ من هذه الحقيقة بالطبع، فقد تملّكنا الشعور ذاته في البداية. لكن بمجرّد أن تمعّنا في الأسباب، بات الأمر أكثر وضوحاً ومنطقية بالنسبة لنا.

حيث تتسبّب وضعيات النوم الخاطئة --كالنوم على البطن أو على أحد جانبي الجسم-- بظهور الخطوط الدقيقة على الوجه، غير أنّ الضغط المتواصل على عضلات الوجه أثناء النوم سرعان ما يحوّل الخطوط الدقيقة تلك إلى تجاعيد حقيقية تُظهر البشرة بشكل منهكِ مليء بالتجاعيد على المدى البعيد.

لذا، فبينما تتطلب وضعية النوم على البطن إحداث ضغط كبير على الوجه وملامسة الوسادة لساعات طويلة مسببة ظهور التجاعيد على منطقة الجبهة، تؤدي وضعية النوم على أحد الجانبين إلى ظهور الخطوط الرأسية على منطقة الذقن والخدين مسببة ظهور تجاعيد الجبهة الطولية أو العبوس، فضلاً عن التجاعيد المحيطة بالفم .

أمّا النوم على الظهر، فهو أفضل شكل من أشكال النوم على الإطلاق. حيث تساعد هذه الوضعية على حماية البشرة من التجاعيد، وتجنب انتفاخات الجفون نتيجة لعدم احتباس سوائل الجسم وتدفقها بشكل انسيابي، فضلاً عن كونها وسيلة فعالة للحدّ من ظهور حب الشباب الناتج عن انتقال البكتيريا والجراثيم من الوسادة إلى الوجه.

لا يقتصر الأمر على عدد ساعات النوم على ما يبدو، فالنوم بكافة تفاصيله يؤثر على صحتنا العامة فعلياً!

Image Source: Shutterstock
Latest جمال
All the Latest From Ryan Reynolds