Skip Nav

ما الذي ينبغي عليكم فعله إن واجهتم صعوبةً بالإجابة على بعض ا

هذا ما ينبغي عليكم فعله إن واجهتم صعوبةً بالإجابة على بعض الأسئلة خلال مقابلة العمل


عندما تعجزون عن الإجابة على أحد الأسئلة خلال مقابلات العمل، فسيبدو الصمت الذي يسود المكان فجأةً أمراً خانقاً بالنسبة لكم. موقف يتمنّى البعض فيه لو كان بإمكانكم الاختفاء عن وجه الأرض نهائيّاً بالفعل. لكن لا داعي للقلق بتاتاً، أبقوا النصائح التالية في أذهانكم لتُعالجوا الأمر فوراً إن حدث ولم تعثروا على الإجابة المناسبة مباشرةً.

1. حافظوا على هدوء أعصابكم.

أوّلاً وقبل كل شيء، أهمّ ما ينبغي عليكم القيام به هو الحفاظ على هدوء أعصابكم. إن شعرتم بالذعر، فسيكون لذلك تأثير على جسمكم أيضاً. فسيرتفع ضغط الدم لديكم مثلاً، كما سيزيد معدّل نبضات قلبكم على الفور. وبمجرّد حدوث هذه الاستجابة على التوتّر، لن تتمكّنوا من التفكير بدقّة، وقد تُدلون بإجاباتٍ غير مدروسة. خذوا نفساً عميقاً، وحدّثوا أنفسكم بأنّه لا بأس إن لم تعرفوا الإجابة على السؤال. يجب أن تتأقلموا مع الأمر؛ فلا يوجد ما يمكنكم القيام به لتغيير الوضع، لكن عليكم أن تحافظوا على هدوء أعصابكم للوصول إلى الجواب الصحيح.

2. لا تقولوا "لا أعرف" على الفور. ولا تختلقوا الأكاذيب.

يجب ألّا تخبروا من يُقابلكم بأنّكم لا تعرفون الإجابة قبل أن تتأمّلوا السؤال جيّداً. كما واحذروا من اختلاق الأكاذيب، فمسؤول التوظيف الذي يُجري المُقابلة معكم سيُدرك ذلك مباشرة.

3. اطرحوا الأسئلة.

ربما كان السؤال بحدّ ذاته هو ما يعيق فهمكم. اطلبوا ممّن يُجري المقابلة معكم توضيح ما قاله. تعمّقوا في السؤال أكثر لمعرفة فيما إذا كان بإمكانكم الحصول على مزيد من التفاصيل التي قد تساعدكم باستيعابه.

4. أخبروا من يُجري المُقابلة بما تعرفونه.

إن كان لديكم بعض المعلومات عن الإجابة، فاستغلّوا الوقت بإخبار من يُقابلكم كلّ ما تعرفونه عن الحالة المطروحة. فقد يضعكم الحديث بصوت عالٍ عن كلّ ما تفكّرون به على أولى خطوات حلّ المشكلة.

5. أخبروه عن الطريقة التي ستتبّعونها للعثور على الإجابة.

حتى لو لم تكونوا على علم بالإجابة، يمكنكم أن تُطلِعوا مُحاوركم في تلك المقابلة بالخطوات التي ستتّخذونها لإيجاد حلٍّ للمشكلة. تذكّروا بأنّهم يطرحون عليكم أسئلة صعبة لأنّهم يريدون استكشاف طريقة تفكيركم. بل قد تكون عمليّة التفكير أحياناً أكثر أهمية من الإجابة الفعليّة ذاتها. فهم يريدون أساساً معرفة إن كان بإمكانكم أخذ زمام المبادرة وأنّ لديكم الموارد اللازمة للتوصّل إلى الحل بأنفسكم، أم أنّكم ستضطّرون للاستعانة بشخصٍ يأخذ بيدكم عند حدوث المشكلة. وبينما تحاولون العثور على الحل، يمكنكم أن تُقِرّوا بعدم معرفتكم لأجزاء معيّنة منها. بهذه الطريقة، ستبدون صادقين، وسيعرف مدير التوظيف أنّ أداءكم ليس مصطنعاً نهائيّاً. على سبيل المثال، إذا كنتم بحاجة إلى حساب شيء ما لكن ليس لديكم المهارات الكافية في الرياضيات، فيمكنكم الرد بالقول: "لا أستطيع القيام بالحسابات ذهنيّاً، لكن أعتقد أنّ الحسابات التالية ستعطيني الجواب الصحيح، ما يمكنني القيام به هو استخدام آلة حاسبة للعثور على تلك الإجابة". إنّ إظهار قليلٍ من المصداقيّة يُبرز شفافيتكم. كما يجعلكم محبّبين أكثر.

6. تعاملوا مع الحالة بذكاء واغتنموا الوقت المناسبة للإقرار بعدم معرفتكم للإجابة.

رغم أننا ذكرنا لكم سابقاً بألّا تعترفوا للشخص الذي يُجري المقابلة معكم بعدم معرفتكم للجواب، لكن هناك استثناءٌ لهذه القاعدة حقيقةً. إن كان الجواب عنصراً لا يُمكن التوصّل إليه سوى بحفظه، كتعريفٍ لكلمةٍ مثلاً، فمن الأفضل أن تُقِرّوا بعدم معرفتكم له، حيث يستحيل اكتشافه بالاعتماد على المعلومات الموجودة في أذهانكم وحسب. إليكم ما يمكنكم قوله: "سؤالٌ جيدٌ حقّاً، لكنّني أعتذر فالإجابة ليست حاضرة في ذهني. سأحرص على متابعة المسألة بعد المقابلة".

7. أرسلوا بريداً إلكترونيّاً تتابعون فيه نتيجة مقابلتكم.

قد تُمثّل رسالة المتابعة الخاصّة بنتيجة المقابلة فرصة ثانية بالنسبة لكم. حاولوا أن تتحدثوا عن الإجابة التي وقفتم عندها، لكن استخدموا أسلوباً سلساً في الحديث عنها. واحرصوا على الإشارة إلى الأخطاء التي كانت ملحوظة أثناء المقابلة دون أن تلفتوا الانتباه إلى أمور أُخرى لم يُمسكها عليكم. لا تقولوا مثلاً: "آسف لم أكن أعرف الإجابة على هذا السؤال". بل أخبروه أنّكم، وبعد أن أمضيتم وقتاً بالتفكير، استطعتم إيجاد عددٍ من الطرق التي من المُمكن أن تحلّ المشكلة.

Image Source: POPSUGAR Photography / Matthew Barnes
كيف تقون أنفسكم من إنهاك العمل
هل من المُمكن لحبّ الشباب أن يدمّر حياتكم المهنيّة
أكثر الأشياء التي ستندمون على فعلها بالحياة
Latest جمال
All the Latest From Ryan Reynolds