Skip Nav

سجن صاحب هجومٍ بالأسيد لمدّة 16 عام باعتبارها جريمة كراهية

منفّذ هجوم بالأسيد يتلقّى حكماً بالسجن مدّة 16 عاماً باعتبارها جريمة كراهية ضدّ المسلمين، لكن هل يكفي ذلك فعلاً؟

حكمت السلطات البريطانيّة على رجلٍ بالسجن لمدة 16 عاماً بعد أن قام برشّ الأسيد الحارق على عارضة أزياء صاعدة وعمّها وهما جالسَان في سيّارتهما.

إذ وقعت الحادثة في شهر يونيو الماضي بينما كانا ينتظران عند إشارة مرور حمراء شرق لندن، وأسفر الاعتداء عن إصاباتٍ بليغة في وجهيهما وعنقيهما. بعد شهرٍ من ذلك الهجوم، قام الرجل بتسليم نفسه مدّعياً بأنّه مصاب بمرض اضطراب الشخصيّة، وقد نشرت قناة CCTV مشاهد من كاميرات المراقبة تثبت قيام المدعو جون توملين بارتكاب الجريمة فعلاً.

وعلى الرغم من أنّه لم يكن لدى المجرم أيّة فكرة عن هوية ضحيّتيه، وهما ريشام خان البالغة من العمر 21 عاماً وجميل مختار البالغ من العمر 37 عاماً، إلّا أنّهما عانيا كثيراً بسبب ما حصل. لكنّه يعتقد أنّ الحادثة قد وقعت كونهما من أصول باكستانيّة أو لأنّهما يبدوان كمسلمَين بالنسبة له.

خضعت خان لعمليّة ترقيع للجلد بثلاث طبقات وتضرّر بصرها بشكلٍ دائم. أمّا مختار فقد تعرّض لحروق شديدة، ودخل في غيبوبة طبيّة ضمن المستشفى. وقد أصبح الآن أصمّاً في إحدى أذنيه، كما تأذّت عينه اليمنى، فضلاً عن ظهور حروق واسعة في الجزء العلوي من جسده، وذراعيه، وساقيه وظهره، وعنقه، ووجهه. حيث أطلّ في فيديو نشره على اليوتيوب ليتكلّم عن الحادثة واصفاً إيّاها بـ"جريمة كراهية". وقد حصل المقطع على أكثر من 169,000 مشاهدة وما يزيد عن 1,500 تعليق يدين الجريمة.

هذا وخلال مقابلةٍ معها عبر برنامج This Morning البريطاني، قالت خان أنّه بالرغم من أنّ الألم لم يكن مُحتملاً عندما تمّ إدخالها إلى المستشفى بعد الهجوم لدرجة أنّها دعت ربّها أن يخفّف عنها معاناتها بالموت، لكنّها ترفض الآن أن تسمح لما حدث بكسرها. حيث تدير ريشام حاليّاً مدوّنة عبر الإنترنت تقوم فيها بالإعلان والبيع لمنتجات علامتها الخاصّة بها والتي تتضمّن مستحضرات خالية من السموم ولا تخترق البشرة. كما شاركت على مدونتها صورة لها بمكياج وبدون مكياج.

لا شكّ أنّ شجاعتها ومقدرتها على تحقيق إنجاز من هذه الجريمة البغيضة تزيد غضب روّاد تويتر من الحكم الصادر بحقّ توملين. إليكم أدناه بعض تعليقاتهم حول ما حدث.

"كان ينبغي الحكم عليه بالسجن مدى الحياة! قلبي ينفطر لما حصل مع ريشام خان".

"لا يكفي حكم السجن الذي صدر بحق صاحب هجوم الأسيد المجرم جون توملين على الإطلاق؛ إذ سيخرج في غضون ثمان سنوات فقط: إنّ المبادئ التوجيهيّة للأحكام التي نصدرها لا تفعل شيئاً لردع الجريمة، يجب تطبيق عقوبة السجن الإلزامي مدى الحياة على الجميع".

"تمّ إثبات إدانة 'الحيوان' و'الجبان' جون توملين بالأذى الجسدي البالغ وحُكم عليه بالسجن لمدّة 16 عاماً لقيامه بهجوم الأسيد 'العشوائي إلى حدٍّ ما' على كلّ من ريشام خان وجميل مختار في شرق لندن العام الماضي".

"رسالة ريشام خان، ضحية هجوم الأسيد، لأيّ شخص يفكّر في حمل الأسيد كسلاح مؤذي: 'لا تكن بهذا الخبث'. اختصرت كلّ شيءٍ فعلاً".

"إصدار الحكم بالسجن لـ16 سنة على ذاك الدنيء جون توملين لإلقائه الأسيد في وجه ريشام خان البالغة من العمر 21 عاماً. إنّ التساهل في عقوبته هو شيء مثير للاشمئزاز تماماً كالجريمة ذاتها، حيث سيخدم 8 سنوات منها فقط. يجب أن تكون عقوبة هجمات الأسيد السجن مدى الحياة!".

تغريدة بريانكا شوبرا عن مسلسل Quantico توقع الشيف آتول كوشار
Latest جمال
All the Latest From Ryan Reynolds