Skip Nav

السّبب المروع لوجوب عدم ارتداء ربّاطة الشّعر حول معصمكم


اعتدنا منذ عقودٍ مضت على وضع رباطات الشّعر حول معاصمنا: ليس لأنّها الطّريقة الأنسب فحسب، بل لأنّها الطريقة الوحيدة كي نحافظ عليهم من الضّياع، فالأشياء الصّغيرة تبقى عرضةً للاختفاء. لكن قصّة هذه السيّدة المروّعة من ولاية كنتاكي ربما تدفعكم لإعادة النّظر في قطعة الاكسسوار هذه.
وفقاً لما نقلته قناة WLKY، لاحظت إحدى مواطنات مدينة لويزفيل وتدعى "أودري كوب" ظهور نتوءٍ على معصمها يزداد حجمه يوماً بعد يوم. وعلى الرّغم من حصولها على وصفةٍ علاجية قوامها المضادّات الحيوية من طبيبها، إلّا أنّ النّتوء استمرّ بالتّضخّم وأصبح متهيّجاً، ولذلك توجّهت إلى غرفة الطّوارئ ليتمّ إخبارها هناك بأنّ مطاطة شعرها اللّامعة تسبّبت بحدوث ثلاثة أنواعٍ من الالتهابات في معصمها.
يعتقد الدّكتور آميت غوبتا من عيادة نورتون هيلث كير، والّذي أجرى عمليةٍ جراحيّةٍ لأودري مباشرة، أنّ البكتريا المتراكمة على ذلك الاكسسوار الذي يصعب تنظيفه قد دخلت جلد أودري عبر المسامات وبُصيلات الشّعر. ولو أنّها لم تقم بزيارة غرفة الطّوارئ في الوقت المناسب لتحوّل الالتهاب إلى خمجٍ في الدّم، وهي حالة تهدّد حياة الإنسان تسبّبها البكتيريا في مجرى الدّم. وعقّبت أودري: "هناك بعض النّاس الذين دخلوا في غيبوبة بسبب ذلك وتوقّفت أجسادهم عن الاستجابة كلياً. كانت حالتي ستتفاقم إلى الأسوء."
كنّا على علمٍ مسبق بوجود احتمال ضئيل (لكن مروّع!) لحدوث الشلل بسبب فرشاة مكياج ملوّثة، ولكنّ هذة القصّة أشدّ ترويعاً. إنّ اختباءَ الجراثيم في الفراشي المهملة أمرٌ مسلَّمٌ به، لكننا لم نتوقّع تراكمها مطلقاً على ربّاطات الشّعر غير الضّارّة. لربّما كان من الأفضل أن تضيع تلك المطّاطات ونحن لا نرتديها على معاصمنا إذا كانت قادرة على التسبّب بكلّ ذلك الضرر الخطير.

يونيليفر تعيد تسمية كريم تفتيح البشرة الشهير فير آند لفلي
لوريال تزيل كلمات مثل "التبييض" من منتجات العناية بالبشرة ال
جونسون آند جونسون تستعد لإيقاف بيع منتجات تفتيح البشرة
هل يجب على الرجال حلق لحاهم لتجنب الإصابة بكوفيد-19؟
طريقة تخفيف التهيج الجلدي الناتج عن ارتداء الكمامات الواقية
تعديلات جمال بسيطة ستجعل منكِ مستهلكة أكثر صداقة للبيئة
هل أثبت زبدة تقلل شعر الجسم فعالية حقاً؟
Latest جمال
All the Latest From Ryan Reynolds