Skip Nav
طرائف تربية الأطفال
25 صورة طريفة ستخفّف عنكِ ما تشعرين به من ضيق تجاه تصرّفات أطفالكِ الأشقياء اليوم
حديقة الحيوان
نعم، هنالك يومٌ عالميٌّ للاحتفال بحيوان الكسلان حقّاً، وإليكم الوجهة التي ستتيح لكم فرصة اللعب معه في دبي
لياقة بدنية
أوّل نادٍ رياضيٍّ خاصٍّ بالأطفال في الإمارات يضم حتى جلسات "سبا" مستوحاة من عالم ديزني الرائع
أميرات ديزني
ديزني تُطلق حملة جديدة عبر شبكات التواصل الاجتماعي بغية تمكين الفتيات في جميع أنحاء العالم

نصائح طيران الإمارات للتعامل مع ضجر الأطفال في الرحلات الجوي

شركة "طيران الإمارات" تُحدّد الوقت الذي يبدأ فيه الأطفال بالضجر والتّململ بعد الإقلاع في الرحلات الجوية

"هل وصلنا؟" لعلّها أسوأ كلمةٍ يُمكن أن يسمعها الوالدان عندما يُسافران مع صغارهما. لكن وبينما يُعتبر إيقاف السيّارة وأخذ استراحة على الطريق أمراً ممكناً للآباء خلال رحلاتهم البريّة، تبدو خيارات إشغال الأطفال وتسليتهم محدودةً جدّاً على متن الطائرة.

لذا تمكّنت شركة "طيران الإمارات" من تحديد الوقت الذي يبدأ فيه الأولاد بالتّململ أثناء السفر الجوي، بحسب أعمارهم طبعاً. فكل طفل دون سن الـ12 يفقد حماسته للذهاب إلى مكانٍ جديد بعد 49 دقيقة و47 ثانية من انطلاق الرحلة على ما يبدو، وفقاً لدراسة شملت 2000 شخص في المملكة المتحدة. حيث راقب القائمون على الدراسة الآباء وهم يتفاعلون مع الصغار خلال فترة اللعب ممّا ساعد الدكتورة ساندي مان، أخصّائيّة علم النفس وخبيرة حالات الضجر في جامعة "سنترال لانكشاير"، على إيجاد طريقة للسيطرة على نوبات الغضب المرتبطة بالملل قبل حدوثها.

فبالنظر إلى حالتهم النشطة (كالمشي ذهاباً وإياباً عبر ممرّات الكراسي، واللعب بالورق "الكوتشينة")، وحالتهم غير التفاعليّة (كمشاهدة الأفلام، والاستماع إلى الموسيقى)، وحالتهم التفاعليّة (كقراءة القصص القصيرة، والدردشة)، وحالتهم الإبداعيّة (كالرسم، والتلوين)، وحالتهم الحسيّة (كتناول الوجبات الخفيفة)، توصّلت الدكتورة ساندي إلى أنّ الكثير من الآباء لا يدركون بأنّ إبقاء الصغير جالساً أمام نظام الترفيه الجوي قد لا يُناسب الجميع بالضرورة. حيث لا تتخطّى فترة تركيز الأطفال تحت العامين أكثر من 40 دقيقة، في حين قد تصل فترة تركيز الأطفال الأكبر سنّاً (بين 11-12 سنة) إلى ساعة و45 دقيقة. لذا، يُمكن للألعاب الإلكترونيّة أن تُسلّي الأطفال الكبار هؤلاء لما بقارب الساعة و45 دقيقة، لكن يزداد الأمر صعوبة كلما كانوا أصغر سنّاً.

كما وضّحت الدكتورة ساندي قائلةً: "سيلاحظ آباء الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3-4 سنوات بأنّ أبناءهم يمرّون بالمرحلة التي ينشطون فيها جسديّاً، وينالون استقلاليّتهم، وأنّهم بحاجة لأشياء أكثر تعقيداً لترفيههم مقارنة مع ما كان يسليهم في سنٍ أصغر".

"فرغم اعتبار الأجهزة الإلكترونيّة، مثلاً، خياراً شعبيّاً للتسلية على متن الطائرات، إلّا أنّها قد لا تُلائم جميع الفئات العمريّة بالتأكيد، وسيجد آباء الأطفال الأصغر سنّاً أن لديهم فترة انتباه أقل على هذه الأشياء مقارنةً مع الأولاد الأكبر سنّاً. لذا سيحول كسر هذا النشاط غير التفاعلي واستبداله بأنشطة تفاعليّة أو إبداعيّة دون شعور الصغار بالضجر، كما سيحدّ من عصبيّتهم ومن تسبّبهم بالإزعاج للآخرين".

هذا وقد أقرّ 41٪ من الأمهات والآباء أنّهم يقومون برشوة أبنائهم كي يُحسِنوا التصرّف، فيما يعتمد 33% منهم على الأجهزة الإلكترونيّة، ويقوم 27% بإعطائهم الألعاب، بينما يحاول 16% منهم إجهاد أبناءهم في المطار قبل إقلاع الطائرة.

أمّا الأمهات الأخريات فقد يجدن أنفسهنّ ضمن الـ7% المتبقية، واللواتي اعترفن بأنّهن يلجأن إلى أقنعة العيون كمحاولةٍ للتغاضي عمّا يسبّبه الصغار من إزعاج.


Image Source: Emirates Airlines
مُلصق يحتفي بسمو الشيخ زايد على هيكل الطائرة رقم 100 من طراز
متى يستطيع طفلي ركوب ألعاب المدن الترفيهيّة؟
طيران الإمارات تطلق دورات تدريبيّة خاصة للتصدّي لجرائم الاتج
سموّ الشيخ محمد بن راشد يحتفي باليوم العالمي للتسامح
Latest الأم
All the Latest From Ryan Reynolds