Skip Nav

نصائح ستساعدك على تهيئة الظروف العامة لتنظيم نوم طفلك الرضيع

هل يرهقك عدم انتظام نوم طفلك الرضيع خلال اليوم؟ ستضمن لكِ الخطوات البسيطة هذه تنعمكما بنوم هانئ ومريح طوال الليل

ربما يكون أكثر ما يؤرق الأم بعد إنجاب طفلها الجديد في الواقع هو عدم قدرتها على أخذ قسط كافٍ ومتواصلٍ من الراحة بسبب استيقاظه المتكرر وغير منتظم طوال الوقت. إذ نظراً لأنّه لا توجد قاعدة عامة تنطبق على جميع الأطفال الرضّع من حيث مدة النوم التي يحتاجونها يومياً، فلا تستطيع الأم فعلياً عمل شيء لتزيد من عدد ساعات نوم مولودها أو تقلّلها، أو تسرع عملية دخوله في النوم. لكن ما يمكنها فعله في الحقيقة هو تهيئة الجو المحيط بطفلها لضمان نومه بالقدر الذي يحتاجه جسمه ممّا يقلل احتمالية استيقاظه.

لذا، إليك أدناه بعض الخطوات البسيطة التي يمكنك من خلالها توفير الظروف المناسبة لضمان استغراق طلفك بنوم هانئ ومستمر قدر الإمكان:

1. بداية وقبل كلّ شيء، لا بد من تعويد طفلك على التمييز بين الليل والنهار ابتداءً من الشهر الثاني، حيث سيساعدك ذلك على الانتقال للخطوات التالية بتحديد هوية الوقت المخصص للنوم من الوقت المخصص للاستيقاظ والتواصل مع الآخرين فعلياً. ويكون ذلك من خلال فتح الستائر مع ساعات الصباح الأولى ووضعه في أجواء النهار العادية من حيث الأصوات المحيطة والأحاديث وما إلى ذلك. أمّا عند حلول الليل، فسيكون عليكِ وضعه في جو هادئ ومهيئ للنوم، حتى يعتاد ذلك مع الوقت.

2. بعدها، سيكون لبعض الحركات الروتينية البسيطة أثراً كبيراً في منحه شيئاً من الاسترخاء وتهيئته لمرحلة الدخول في النوم بشكل تلقائي. فتدليك جسمه بزيت الأطفال مثلاً أو إعطاؤه حماماً دافئاً على نحو منتظم، سيمثّل مع الوقت أولى خطوات الاستغراق في نوم عميق بالنسبة له.

3. حافظي على حجرة نومه دافئة خلال الليل، فالشعور بالبرد قد يشعره بالقلق وبالتالي الاستيقاظ لفترة طويلة قبل أن يخلد للنوم مرة أُخرى.

4. لا يستطيع الطفل البقاء طول الليل دون التزود بالغذاء بالطبع، لذا فبمجرّد بكائه في الليل يتوجّب عليك محاولة إرضاعة مباشرة حتى لا يصل إلى مرحلة اليقظة الكاملة. لكن إيّاكِ بالمقابل والقيام بمداعبته أو الحديث معه خلال هذه الفترة، فقد يشعره ذلك بأنّ وقت الاستيقاظ قد حان بالفعل.

5. ربما يكون إحساس الطفل بالأمان هو أهمّ عامل لتسريع عملية الدخول في النوم والاستغراق فيه لفترة طويلة، لذا حاولي عدم الابتعاد عنه مباشرة خلال الدقائق العشرة الأولى بعد خلوده للنوم. حيث سيمكّنك ذلك من تدارك الأمر مباشرة في حال بدأ بالاستيقاظ خلال هذه الفترة.

Image Source: Shutterstock
Latest الأم