Skip Nav

كيف يمكن للحيوانات الأليفة أن تحافظ على صحّة الناس

بهذه الطرق الـ5 يساعد حيوانكم الأليف في الحفاظ على صحّتكم

نعلم جميعاً مدى هوس النّاس عموماً بحيواناتهم الأليفة. فقد أُعدّت مجموعة لا تحصى من البرامج التلفزيونيّة، والمسلسلات، والأفلام حول هذا الموضوع، كما بدأ هذا الصيف العرض الأوّل لفيلم "The Secret Life of Pets" في دور السينما، والذي جمع في شباك التذاكر حوالي 103.2$ مليون دولار إمريكيّ خلال عطلة نهاية الأسبوع الافتتاحيّة. خلاصة الأمر هنا هو أنّنا نحبّ حيواناتنا دون شكّ. لكن لعلّ الأفضل من ذلك هو أنّها تُبادلنا الشعور ذاته أيضاً!

إليكم خمسة طرق نافعة تُبرز مساهمة الحيوانات الأليفة في الحفاظ على صحّتكم:

1. تحسين المزاج

هل سبق لكم وأن لاحظتم أنّ أشياءً بسيطةً كمداعبة كلبكم تُساعد في تهدئة أعصابكم وتخفّف مشاعر القلق لديكم على الفور؟ كلّ ما في الأمر أنّكم لا تتخيّلون ذلك. إذ تنخفض نسبة الكورتيزول، الذي غالباً ما يشار إليه باسم هرمون التوتّر، بعد دقائق فقط من تواجد حيوانكم معكم. كما وجدت دراسة أجرتها شركة MindLab International أنّ 55% من النّاس باتوا أكثر استرخاءً بعد قضاء وقتٍ مع حيواناتهم الأليفة.

2. المهارات الاجتماعيّة

لا يمثّل المشي (أو الجري) مع كلبكم في الحي تمريناً بدنيّاً جيّداً لكليكما فقط، بل يُمكن اعتباره نشاطاً ذهنيّاً رائعاً أيضاً. إنّ حاجة كلبكم لممارسة بعض الحركة ستجبركم على الخروج من المنزل وتزيد من فرصتكم للتفاعل الاجتماعيّ. هناك نقطة إضافيّة أُخرى، حيث يمكن للرغبة الفضوليّة واللّطافة العامّة اللذين يتمتّع بهما صديقكم العزيز ذو الأربع أرجل أن تكسر الجمود الاجتماعيّ سواء كنتم في منتزه الكلاب أو كنتم تتمشّون معه بجوار منزلكم!

3. قلبٌ سليم

لسببٍ لا يمكن تحديده مباشرة، تُظهر الدراسات تمتّع أصحاب الحيوانات الأليفة بضغط دم أكثر انخفاضاً من أولئك الذين لا يمتلكون حيواناتٍ في المنزل. ربما يعود هذا إلى ذهابنا لمزيدٍ من جولات المشي أو لأنّ نسبة التوتّر تنخفض لدينا (شاهدوا رقم 1)، لكنّ القلب الصحّي أكثر يمنحنا حياة أطول! يرجع الفضل بذلك لتلك الكائنات اللّطيفة طبعاً!

4. هدف إيجابيّ

يسعد حيوانكم الأليف برؤيتكم دائماً، أليس كذلك؟ نعم. فلا يمكنكم إنكار شعوركم بأنّكم محبوبين ومعشوقين عندما تفتحون الباب الأمامي لمنزلكم وتجدون حيوانكم الأليف هناك كما لو أنّه يلقي عليكم التحيّة بوجهه السعيد أو ذيله المُهتز. حيث يمنحكم الاهتمام بحيوانكم الأليف إحساساً بالنّفع والفائدة، وهذا بدوره يوفّر لكم تأكيداً على فاعليّتكم كأشخاص كلّ يوم. لذا سواء كنتم تدركون ذلك أم لا، سيزيد هذا الشعور من القيمة والمنفعة من ثقتكم بنفسكم بشكلٍ كبير.

5. يخفّف الحساسيّة

تقول دراسة أجرتها الأكاديميّة الأمريكيّة لطب الأطفال أنّ الأطفال الذين ينشؤون ضمن منزلٍ فيه حيوانات أليفة هم أقلّ عرضة للإصابة بالأمراض التنفسيّة (الحساسية، ونزلات البرد، والربو). حيث يزيد التعرّض لوبر الحيوانات في سنّ مبكرة من قدرة تحمّل نظام المناعة ويقلّل من تطوّر الحساسيّة قبل سن العاشرة.

أنشطة صحيّة مجانيّة يمكنكِ القيام بها في الصيف
صور لأطفال صغار مع الكلاب
Latest الأم
All the Latest From Ryan Reynolds