Skip Nav

طفل مصاب بالتوحّد ليس لديه أصدقاء

طفل مصاب بالتوحد ليس لديه أصدقاء، حقيقة مرة يدركها هذا الأب


عندما ذهب بوب كورنيليس لحضور ليلة العودة إلى المدرسة من أجل ابنه الأصغر، توقّف ليتأمّل أعمال الطلّاب المعروضة على الحائط. وقد لفت انتباهه الواجب المدرسي الذي أتمّه طفله الصغير فقام مسرعاً وبكل فخر بالتقاط صورة لإنجازات ابنه.

ولكن عندما نظر بوب للصّورة مرّة ثانية في وقت لاحق من تلك الليلة، أدرك فيها ما يفطر القلب. فأثناء قيام كريستوفر بالإجابة على أسئلة مثل "ما هي رياضتك المفضّلة" و "ما هو طعامك المفضّل" أجاب على سؤال "اذكر بعضاً من أصدقائك" بـ: لا أحد. واصفاً حقيقة الأمر فعلاً.

وقد كتب بوب على موقع فيسبوك قائلاً: "لقد أثرت بي هذه الأحرف الخمسة تأثيراً بالغاً، مع أنها لم تكن موجهة لي أساساً... لقد كانت مجرد عبارة بسيطة، إلا أنها تعبّر عن الكثير من المعاناة. لا أملك الحل، وليست لديّ إجابة. في الحقيقة أشعر أنّني يجب أن اعتمد على تعاطف الآخرين كي أكون متفّهماً بالفعل للحالة وأجلس بجانبه وأشجّعه على الانخراط مع الآخرين، ليشعر بأنّه جزءاً منهم."

وبالرغم من إدراك بوب لحقيقة أنّ طفله ذو الـ11 عام ليس لديه الكثير من الأصدقاء، على عكس أخيه الأكبر تماماً الذي يملك العديد من الأصدقاء الذين ينامون عنده، إلا أنه لم يدرك بأن ابنه كريستوفر يعي هذا الفرق. وعلى الرغم من أنّه لا يلقي اللوم على أصدقاء ابنه لتركه وحيداً، إلّا أنه مصدوم جدّاً لمعرفة أنّ ابنه ليس لديه ولم يكن يوماً لديه أيّ أصدقاء، وبأنّ ابنه مدرك لاختلافه عنهم."

وأكمل بوب قائلاً: "ولكن المحزن في الأمر أنّ ذلك ليس خطأ الصغار. فمن الواضح أنهم لم يتعلّموا تقبّل اختلافات الآخرين. لا يقع اللوم على الأساتذة الذين لم ينبهوا لتلك المسألة، مع أنّها قد تكون مبادرة جميلة لو فعلوا، إنما يقع اللوم على آبائهم. لا أريد أن أقول بأنّ الآباء الذين لا يتحدثون مع أطفالهم هم آباء سيئين، ولكنّ يبدو أنهم أثناء انشغالهم بالعمل وتدريبهم على كرة القدم ومساعدتهم في أداء وظائفهم، لم يخطر ببالهم أن يخوضوا معهم في حديثٍ كهذا. فلو كان كريستوفر فتى عادي (وهي كلمة نستخدمها بدلاً من "طبيعي")، فأنا متأكّد بأنّني أنا أيضّاً لن أناقش معه موضوعاً كهذا."

يدرك والد كريستوفر الآن بأن لدى طفله الرغبة الشديدة بأن يكون لديه أصدقاء، حتّى لو لم يقل ذلك. وفي الوقت الذي يحاول هذا الطفل أن يعبّر عن مشاعره، يستجدي والده جميع الآباء بطلب جوهري: تحدثوا إلى أطفالكم.

واختتم قائلاً: "أرجوكم أن تخبروهم بأن الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصّة لديهم القدرة على فهم الكثير من الأشياء التي نعتقد أنهم لا يفهمونها. فهم يلاحظون عندما يبتعد الآخرون عنهم ويلاحظون سخرية الآخرين لهم (وفي كثير من الأحيان يحصل ذلك أمام أعينهم لأنّ الآخرين يعتقدون بأن هذا الطفل "المختلف" محدود الفهم). لكنّ أكثر ما يلفت انتباههم هو معاملتهم بطريقة مختلفة عن الآخرين. صدّقوني إن قلت لكم بأنّ ذلك يؤلمهم، حتّى ولو لم يكن ذلك ظاهراً لي ولكم."


طلاء يدوي يتوهج في الظلام وخفي في النهاء
كلب يزور صحابه المريض قبل وفاته في المستشفى
شاهدوا صور أميرات ديزني وهن أمّهات
Latest الأم
All the Latest From Ryan Reynolds