Skip Nav
حديقة الحيوان
نعم، هنالك يومٌ عالميٌّ للاحتفال بحيوان الكسلان حقّاً، وإليكم الوجهة التي ستتيح لكم فرصة اللعب معه في دبي
طرائف تربية الأطفال
25 صورة طريفة ستخفّف عنكِ ما تشعرين به من ضيق تجاه تصرّفات أطفالكِ الأشقياء اليوم
لياقة بدنية
أوّل نادٍ رياضيٍّ خاصٍّ بالأطفال في الإمارات يضم حتى جلسات "سبا" مستوحاة من عالم ديزني الرائع
أميرات ديزني
ديزني تُطلق حملة جديدة عبر شبكات التواصل الاجتماعي بغية تمكين الفتيات في جميع أنحاء العالم

العمر المناسب للطفل للنوم في غرفة مستقلّة

دراسة جديدة تقول أن على الآباء مشاركة غرفة النوم مع طفلهم حتّى يبلغ عامه الأول تجنّباً لموته المفاجئ


على الرغم من أنّ الكثيرين من حديثي الولادة عادةً ما يتشاركون الغرفة مع آبائهم، تنصح أحد التقارير المنشورة مؤخّراً بأن تستمر تلك الفترة لمدّة ستة أشهر على الأقل وذلك للحد من مخاطرمتلازمة موت الرضّع المفاجئ.

ووفقاً لما ذكره موقع الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال فلا ينبغي أن ينقل الأطفال إلى أسرّتهم الخاصة قبل بلوغهم الـ 6 أشهر وحتّى يبلغوا عاماً واحداً كحد أمثل، حيث يجب أن يناموا في الغرفة ذاتها مع آبائهم ولكن في أسرّة مختلفة. تهدف هذه العادة إلى الحدّ من موت الرضّع خلال النوم، حيث ينامون بقرب أطفالهم ولكن بأسرّة منفصلة. فقد أعلنت الأكاديمية بأنّ الأدلّة تُظِهر أن خطر حدوث متلازمة موت الرضّع المفاجئ قد ينخفض بنسبة 50% عندما يتشارك الأطفال الغرفة مع آبائهم.

يحدث الموت المفاجئ للرضّع أثناء نومهم، والسبب وراء ذلك لا يزال مجهولاً ولكن ينصح الخبراء بأن تبقون قريبين من الأطفال حتّى يتسنّى لكم ملاحظة أي إشارات مُقلقة. تقول الدكتورة لوري فلدمان-وينتر المشاركة بكتابة المقالة: "تشير ظاهرة الموت المفاجئ للرضّع أثناء نومهم بأنّنا لا نعرف تماماً سبب الوفاة، كلّ ما لدينا هو نظريات."

تقول بعض النظريات أنّ الجينات والسمات الفيزيولوجية قد تجعل الطفل أكثر عرضة للاختناق. وهناك بعض التخمينات أن يكون السبب هو النمو غير المكتمل لدماغ الطفل الذي لا يمكّن الطفل من التنفس بشكل منتظم ضمن جو معينّ وعلى مفروشات مبطّنة.

ووفقاُ لتقارير مراكز مكافحة الأمراض واتقائها فقد بلغ عدد وفيّات الأطفال المفاجئة 3,500 ألف وفيّة سنوياً في الولايات المتّحدة. يمكن أن تحدث متلازمة موت الرضّع المفاجئ خلال السنة الأولى من عمر الطفل ويحدث 90% بالمائة منها خلال الـ 6 أشهر الأولى.

تقول الدكتورة وينتر: "إن وجود الطفل بالقرب من أمّه قد يؤمّن له راحة أكثر من كونه في محيط مختلف مع شخص آخر، وقد يحفّزه على المستوى الجسدي." وقد أشارت إلى أن وجوده بقربها قد يعزّز أيضاً دور الرضاعة التي تبيّن أنها قد تقلّل من خطر الموت المفاجئ بنسبة 70 بالمئة.

وتذكر المقالة عادات أخرى معروفة متعلّقة بالنوم يمكنها أن تقي الطفل من الموت المفاجئ من ضمنها:

· أن يستلقي الطفل على ظهره أثناء نومه.

· أن يستلقي على فرشة نوم قاسية.

· استخدام بطّانية صغيرة الحجم.

· عدم استخدام مفروشات مبطّنة في السرير.

· ألّا يناموا مطلقاً على الكنبة أو على كرسيّ مبطّن.

Image Source: Flickr user jon hayes
شعر-الأطفال-تسريحات-للأطفال
رموز الإيموجي الجديدة 2017 على هواتف الآيفون
حليمة عدن حجاب بوركيني ملكة جمال مينيسوتا
جورج وأمل كلوني ينتظران توأم
Latest الأم
All the Latest From Ryan Reynolds