Skip Nav
قائمة المستلزمات من بوتري بارن كيدز
قائمة مسلتزمات الرضّع
متاجر بوتري بارن في الإمارات تُطلق قائمة مستلزمات الأطفال الرضّع، لذا لم يعد على الأمّهات الحوامل الآن سوى الجلوس والاسترخاء
إطلاق مقاعد سيارة مخصصة للأطفال ومزودة بوسائد هوائيّة من علا
السلامة
علامة متخصّصة تُطلق أوّل مقعد سيارة مزوّد بوسائد هوائيّة للأطفال في الإمارات، وهذه الإحصائيّات الصادمة تُوضّح سبب طرحه
كيفية حماية الأطفال من مخاطر الإنترنت
الإنترنت
أبٌ وأمٌّ من كلّ 20 في الإمارات لا يقومان بأيّ إجراء لحماية أبنائهما على شبكة الإنترنت – لذا إليكم كيفيّة البدء بذلك
شاهدوا أمير سعودي يرافق ابنته خلال قيادتها السيّارة لأوّل مر
قيادة السيّارة
مشاهدة هذا الأمير السعوديّ وهو يجلس بجوار ابنته أثناء قيادتها للسيّارة بعد رفع الحظر أخيراً ستُحرّك مشاعركم دون شك

أفضل اللغات للتعلم والنجاح

هل ترغبون بضمان مستقبل مُشرق مليء بالنجاح لأطفالكم؟ علّموهم هذه اللغات الثلاثة إذا


يُشكّل اتقان عددٍ من اللغات نقطة قوّة تعود على صاحبها بالكثير من الفوائد على كافّة المستويات دون شك، كتأخير الإصابة بالخرف، وتحسين أداء وظائف الدماغ الإدراكية، إضافة إلى التمتّع بفرص أكبر للعمل في كثير من المجالات، وغيرها. وعلى الرغم من أنّ تعلّم أيّ لغة أخرى إلى جانب اللغة الأم يعتبر أمراً مفيداً بشكل عام، إلّا أنّنا سنعرّفكم اليوم على ثلاث لغاتٍ محدّدة ستجعل منكم أشخاصاً ناجحين في الحياة حقّاً.

فوفقاً لدراسة جديدة أعدّها مركز هيثرو الإعلامي: "تزداد فرص الأطفال الذين يتقنون اللغة الفرنسيّة، والألمانيّة، ولغة الماندراين الصينية للنجاح في حياتهم أكثر مُقارنةً مع أقرانهم الآخرين".

اعتمدت الدراسة "التي تركّزت حول الدور الذي تلعبه اللغات في حياة الأطفال، واختيار أهمّها للحصول على أفضل الفرص عند بلوغهم سنّ الرشد مستقبلاً" بحسب تحليلات موقع Travel and Leisure الشهير، على مسح شمل أكثر من 2,000 أب وأمّ ممّن لديهم أطفال تحت سنّ الـ18، إضافة إلى 500 شخص من أبرز رجال الأعمال في المملكة المتّحدة.

وقد برز متقنو الفرنسيّة، والألمانيّة، و الماندراين الصينية على وجه التحديد، ليتميّزوا عن ناطقي باقي لغات العالم. حيث يملك هؤلاء الأشخاص مهارات لغوية تمكّنهم من دعم الاقتصاد البريطاني بمبالغ ستصل إلى 500 مليار جنيه إسترليني بحلول عام 2027، حسب التوقّعات.

هذا وفي حديثٍ لها مع موقع Travel and Leisure، قالت البروفيسورة أنتونيلا سوريس أستاذة علم اكتساب اللغة ومديرة قسم الثنائية اللغوية في جامعة إدنبرة: "إنّنا نؤمن بأنّ تعلّم اللغة أمرٌ مفيدٌ جدّاً لنمو الطفل علاوة عن منافعه المُستقبلية على الاقتصاد والاستثمار؛ حيث يصبح الأطفال المتقنون للغات مختلفة أكثر إدراكاً لثقافات متنوعة، وأناس مختلفين، ووجهات نظر متعدّدة. كما يكونون عادةً أكثر إتقاناً لتعدّدية المهام من نظرائهم الناطقين بلغة واحدة، إضافة إلى تمتّعهم بمهارة أكبر في القراءة أغلب الأحيان".

Latest الأم
All the Latest From Ryan Reynolds