Skip Nav
طرافة تربية الأطفال
23 مثالاً رائعاً عن الأشياء التي يفعلها الآباء مع أطفالهم للمرة الأولى، سيذيب ذلك قلوبكم حتماً
لياقة بدنية
أوّل نادٍ رياضيٍّ خاصٍّ بالأطفال في الإمارات يضم حتى جلسات "سبا" مستوحاة من عالم ديزني الرائع
طرائف تربية الأطفال
25 صورة طريفة ستخفّف عنكِ ما تشعرين به من ضيق تجاه تصرّفات أطفالكِ الأشقياء اليوم
أميرات ديزني
ديزني تُطلق حملة جديدة عبر شبكات التواصل الاجتماعي بغية تمكين الفتيات في جميع أنحاء العالم

أشياء هامة للعناية بمولودك الأوّل

8 نصائح إلى كل أمٍ شابة متعبة للتعامل مع مولودها الجديد

عندما يبكي طفلك مراراً وتكراراً، وتتشقّق حلمتي ثدييكِ وتنزفان، تتمنّين لو تختبئين في زاوية ما وتجهشين بالبكاء، غير قادرة على التفكير بمرحلة ما قبل الأمومة أو التفكير بالمستقبل. أنتِ الآن في خضم المرحلة الفوضوية التي تلي الولادة ؛ إنّها مرحلة رائعة لكنها تتصف بالتوتر لدرجة أنك لن تشعرين بلذّتها في معظم الأوقات وذلك بسبب الإرهاق والتوتر.

عيناكِ المتعبتان تكابدان ألم الإرهاق لتتذكري بأنّها فترة عصيبة وستجتازينها بطرفةَ عين. لكن عندما تكون تلك تجربتك الأولى فكيف لك أن تتذكري بأنها مرحلة آنية سرعان ما تزول.

لذلك عندما تكوني منهكة بالكامل وتتمني لو يخلد ابنك للنوم خلال الليل، إليكِ ثمانِ نصائح من أمهات لديهن الخبرة في التعامل مع الأطفال عليك أن تتذكريها خلال هذه المرحلة الغامضة.

1. عليكِ أن تدركي أنّها مرحلة آنية ستزول سريعاً.

تشعرين الآن وكأنّما طفلك لن ينام مطلقاً طوال الليل ولا تستطيعين السيطرة على الموقف، لكن هذا غير صحيح أبداً. لأنّك سرعان ما ستجدي طفلك الذي كان يسهر ليلاً وينام نهاراً يصعد الباص ليذهب إلى روضة الأطفال. سيجيبكِ طفلك قريباً بـ "لا"، وبعد لحظاتٍ فقط سيقول: "أمي لا تربكيني"، ومع مرور الوقت، لن يكون بين ذراعيك طفل بل سيكون كتاباً لتقرئيه أو جهاز التحكم لتشاهدي التلفاز متسائلة متى سيعود ابني المراهق من سهرته المسائية الى المنزل.

2. لا تكترثِ بالأشياء الصغيرة، أجليها إلى وقتٍ لاحق.

لن يعيش طفلك مرحلة الطفولة إلا مرة واحدة فقط. ولو كان لديك أكثر من طفل فهي مرحلة تحدث الآن فقط ولن تتكرر! لذلك لا تكترثِ بأمورٍ أخرى. دعي الغسيل المتراكم والصحون المتسخة، لا تحضري الطعام لأسابيع، واحضني طفلك لأنه بحاجة ماسة إليك خلال هذه الفترة.

تظنين أنّ كل ما يدور حولك هام ومُلِحّ، إلّا أنُ الحقيقة مختلفة تماماً، فلا شيء أهم من ذلك الإنسان الصغير الذي أنجبته للتو الذي يستحق أن تضميه بين ذراعيكِ لفترة طويلة.

3. ثقي بأنّك ستتعلمين كيفية التعامل مع هذه المرحلة مع مرور الوقت.

تظنين أنك لستِ قادرة على التأقلم مع هذا الروتين الجديد، لكن على العكس تماماً فعندما تبدئين بتعلم كيفية التعامل معه فإنّ طفلك سيغيره كلياً ويطلب منك مراراً وتكرراً أن تكتشفيه من جديد. وهذا ما يجعلك تتعلمين التكيف مع طفلك مما سيجعل الأمر أكثر سهولةً.

4. طفلك لا يتلاعب بك.

عندما يخبرك جسدك أنك بحاجة إلى النوم وفي الوقت ذاته يخبركِ طفلك "أنا أحتاجكِ"، هذا ليس تلاعباً أو خداعاّ بل هذا تطور بريء نقي. حيث أنّ الطفل يحتاج إلى راحةٍ كبيرة وكل صيحة من صيحاته هي صيحة حياة.

ربما ينتابك شعور الكره لحياتك بسبب حاجتك لساعتين من النوم، إلا أن هذا الطفل يحتاجك. وستجدينه في القريب العاجل ينام ليلاً وستتمكنين من أخذ قسط من الراحة (إلا عندما يبدأ طفلك بمرحلة بزوغ أسنانه، أو كابوس يعترض نومه، أو يفتقد/تفتقد أمها أو يقفز على سريرك). سيأتي النوم لاحقاً، أما الآن فطفلك بحاجتك. إنه فرصته بالبقاء.

5. لا يمكن أن تكوني مثالية ولا مشكلة في ذلك.

من الطبيعي أن تشعري في هذه المرحلة بأنّ كل شيء حولك مضطرب ولا تعرفين الصواب من الخطأ. أنت تتعافين من ألم المخاض وعملية القيصرية، ونومكِ قليل جداً مقارنة بما مضى بما فيها أيام التحضير للامتحانات.

لا يمكن أن تكوني مثالية. ما عليكِ إلا المحاولة، وهو شيء كافٍ.

6. لن تشهدي نمواً سريعاً كهذا مرة أخرى!

لقد كانت السنة الأولى لابنتي سنة مفعمة بالسعادة. إنها الآن في الخامسة من العمر ولاتزال تنمو سريعاً، إلا أنّ السنة الأولى من النمو كانت مذهلة، حيث كنت أشاهد نموها وأوثّقه، يا لها من متعة حقاً! إن هذه الفترة من أروع فترات النمو التي لا يمكن مقارنتها بفترة أخرى، لذلك احفظِ هذه اللحظات قبل أن تذهب دون عودة.

7. أنت هامة جداً

سواء أرضعته من الرضّاعة أو من ثديك، أو نمت بجانبه أو لا، أدركي أيتها الأم كم أنت هامة وكم هي قيمتك كبيرة في عائلتك وكم يحتاجك ويحبك طفلك.أنت هامة جداً وما تفعليه يومياً يستحق التقديس حتى ولو جعلك تشعرين بالملل أو التعب أو الإرهاق. لذلك ثقي بنفسك ولا تشككي بقدراتك.

8. ثقِ بحدسك.

إن شعرتِ بما يدل على أنّ هنالك شيء على غير ما يرام حيال صحتك أو صحة طفلك فلا تهملي الموضوع! صحيح أن أطباء الأطفال لديهم الجواب لكن أنت الأم. أنصتي إلى غريزتك الحاضرة منذ البداية، وإذا لاحظت أي أمر غريب، لا تترددي باستشارة الطبيب والعائلة. ثقي بنفسك فحدسك أقوى بكثير مما تتخيلين.

Image Source: POPSUGAR Photography / Sheila Gim
انضموا إلى الحوار
صور طريفة لأطفال أشقياء
شاهدوا عرض حوريات البحر دبي مول
من هي هدى قطّان؟
كيف تتابع نتائج مقابلة العمل
Latest الأم
All the Latest From Ryan Reynolds